اخبار لبنان : سيناريو مُحكَم قيد التحضير للاطاحة بالبيطار وعبود 'اللي شبكنا يخلّصنا'

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

مع توسّع دائرة الإرتياب حول الأداء المسلكي للمحقق العدلي في جريمة انفجار المرفأ القاضي طارق البيطار، يؤكد مصدر قضائي " ٢٤" أن كواليس العدلية تشهد منذ أيام ما يمكن تسميته ب"تشبيك سيناريو " مُحكم هدفه الإطباق على المحقق العدلي لقبعه من منصبه، وذلك   تيمّناً بأغنية العندليب الأسمر عبد الحليم حافظ "اللي شَبكنا يخلصّنا".

مَن شَبَكنا وفق ما يجاهر به معارضو أداء البيطار الى حد اتهامه بالإستنسابية والتسييس هو رئيس مجلس القضاء الأعلى القاضي سهيل عبود، الذي هو في الوقت عينه رئيس المجلس العدلي ورئيس محكمة التمييز الناظرة في مسؤولية القضاة المدعى عليهم في دعاوى متفرّعة عن الملف الأساسي.

هولاء المعارضون باتوا يجاهرون أن عبود هو الحامي الأكبر للمحقق العدلي وقد خاض معركة شرسة داخل مجلس القضاء في وجه مَن أراد الإستحواذ على رأس البيطار، وفي وجه مَن حاول اختراق المجلس الذي لم يكد يهنأ باكتمال نصاب الأعضاء فيه حتى عاجلته منزلقات خطيرة تمثلت بمحاولة مقايضة انفجار المرفأ بأحداث الطيونة، وتكريس ظاهرة إنقسام مسيحي- إسلامي أو هكذا يُراد له أن يكون.

المصدر القضائي يرسم "سيناريو قابل للتطبيق" يتمثل بعدم التأخير في إصدار القاضي عبود، بصفته رئيساً لمحكمة التمييز، قراره حول دعويي مخاصمة الدولة المقدمتَين من رئيس الحكومة السابق حسان دياب والوزير السابق النائب نهاد المشنوق قبولاً أو رفضاً.

رفض دعوى مخاصمة الدولة سيعني حكماً استمرار متابعة القاضي البيطار لعمله على رغم الإرتياب من القرار الإتهامي الذي يعمل على إصداره، أما قبولها فيعني "قبع" البيطار عبر الوسائل القانونية المتبعة أصولاً، وبالتالي عَوْدٌ على بدء تعيين محقق عدلي ثالث أكثر طواعية من سَلَفيه.

يوم زار المحقق العدلي مجلس القضاء الأعلى بعد تعيينه، سمع من رئيس المجلس عبارة واحدة "اشتغل صح"، والشغل الصح في قاموس الريّس سهيل هو الإلتزام بأحكام القانون لا أكثر ولا أقل، فمَن سيدفع الثمن "قَبعاً" أو تنحيةً أو حتى إستقالة؟

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار لبنان : سيناريو مُحكَم قيد التحضير للاطاحة بالبيطار وعبود 'اللي شبكنا يخلّصنا' في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع لبنان 24 وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي لبنان 24

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق