اخبار لبنان : جنبلاط: لا أريد الانضمام في جبهة ضد حزب الله

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
نقلت وكالة "الأنباء" الإلكترونية عن صحيفة "لوريان لوجور" مقابلة أجرتها مع رئيس الحزب التقدمي الإشتراكي وليد قال فيها "لا يريد الانضمام إلى جبهة سياسية ضد حزب الله"، رداً على النقاشات التي أثيرت حول تصريحاته ضد الحزب الشيعي. وكان الزعيم الدرزي قد هاجم بعنف حزب الله يوم الإثنين الماضي، وقال إنّه "صبر كثيراً على حزب الله"، واتّهم الحزب الموالي لإيران بالرغبة في دفع البلاد إلى الانهيار الاقتصادي، لا سيّما من خلال المخاطرة باللبنانيين في الخليج إثر الأزمة الدبلوماسية بين السعودية ولبنان. "كان موقفي عفوياً وتعبيراً عن واقع قاسٍ. نحن نختنق، وكان علينا أن نصرخ"، قال جنبلاط للصحيفة.

 منذ اشتباكات الطيونة بدأ المشهد السياسي يتصاعد بسرعة كبيرة. وقد عزّزت الأزمة الدبلوماسية بين الخليج ولبنان هذه الديناميكية السلبية، حيث تركزت النقاشات المحلية حول تأثير حزب الله في الدولة اللبنانية وعليها. وفي حين أنّ السياق قد يكون مؤاتياً لإنشاء جبهة سياسية ضد حزب الله، يرفض وليد جنبلاط الانصياع لهذا المنطق. يقول: "لقد اكتفيت من الجبهات". 
وقال جنبلاط: "بعض مواقفي تتلاقى مع مواقف حزب الله، وهذا يناسب الحزب، ولكن عندما تعارض مصالحه فأنت في مرماه".  ويدافع الأخير عن الحفاظ على العلاقات بين ودول الخليج ويرى أنّه، "من غير المقبول استفزازهم ودفعهم لعزلنا لأنّه يتعارض مع المصلحة الوطنية". ويعتبر وليد جنبلاط أنّ، "السياسات التي تتعارض مع المصلحة اللبنانية قد تمادت بعيداً".

وقبل بضعة أشهر من الانتخابات التشريعية، والتي ينبغي إجراؤها في 27 آذار (من العام المقبل)، يستعد وليد جنبلاط للمعركة الانتخابية.  ويقول: "من الضروري الالتزام بهذا الموعد النهائي"، معربًا عن قلقه من محاولة تعطيل الاستحقاق. في الجبل سيتحالف رئيس الحزب الاشتراكي مرة أخرى مع القوات اللبنانية بوجه التيار الوطني الحر الذي، "لا يوجد قاسم مشترك معه".

كما يصرّ جنبلاط على ضرورة الحفاظ على مع رئيس تيار مستقبل ، فيما كانت العلاقات بين الرجلين تحت مجهر المتابعة منذ انتفاضة تشرين الأول 2019.  ويقول وليد جنبلاط: "العلاقة تاريخية ولا مجال للتخلي عنها. صحيحٌ أنّ لدينا خلافات سياسية مع سعد الحريري، لكنه وعائلته السياسية يحتلون مكانةً خاصة في قلبي. لقد وجّهت انتقادات حول إدارته لملفات معيّنة، لكن هذا لا يعني أن علاقتنا الاستراتيجية يجب أن تتضرر نتيجة لذلك"، وقد التقى وليد جنبلاط مؤخراً بالنائبة بهية الحريري للتحضير لموعد الانتخابات.

ومن الواضح أن جنبلاط لا يقبل شعار "كلن يعني كلن"، مؤكّداً أنّه غير عادل، ولا يأخذ في الاعتبار نضالات الماضي. ويقول: "إنّ مكاني في السلطة لم يكن أبدًا بنفس أهمية مكانة الآخرين"، ويحثّ منتقديه على تقديم أدلة على الفساد الذي يتهمونه به.

 ويرى رئيس الحزب الاشتراكي أنه يجب تنحية القضايا الإقليمية جانباً، والهمّ الرئيسي هو "التوصّل إلى اتّفاق مع صندوق النقد الدولي والبنك الدولي لإلغاء حظر المساعدات التي من شأنها أن تسمح للبنان ومواطنيه أن يتنفسوا". ويضيف: "يجب أن يكون الهدف اليوم هو الحصول على حدٍ أدنى من الاستقرار ، لا أكثر".

يخلص جنبلاط إلى نتيجة: "لا داعي للتفاؤل بلبنان أو للمنطقة". وبحسبه فإنّ بلاد الأرز تفقد هويّتها و"مهدّدة بالاختفاء".

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار لبنان : جنبلاط: لا أريد الانضمام في جبهة ضد حزب الله في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع لبنان 24 وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي لبنان 24

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق