اخبار لبنان : من أخطر المواد الكيميائية...اللبنانيون يأكلون 'رصاص' وهذا تأثيره على الدماغ!

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

كتب رضا صوايا في "الأخبار": من الشائع توصيف أي شخص يقدم على عمل مناف للمنطق والعقل بأن «عقلو زغير». لكن، ماذا لو كان «زغر العقل» ناتجاً من تناول بعض أنواع الخضر الملوثة؟ سيناريو يبدو سوريالياً، لكنه واقعي ويهدّد اللبنانيين والمقيمين!

 

أخيراً، قررت دولة قطر «منع استيراد النعناع، البقدونس، الكزبرة، البقلة، الزعتر، والملوخية من نظراً إلى ارتفاع نسبة متبقّيات المبيدات، بكتيريا إيكولاي، والرصاص، بشكل متكرر، في نسبة كبيرة من العيّنات التي خضعت للتحليل خلال الأشهر الماضية». لكل من هذه الملوّثات مخاطرها الكبيرة على صحة الإنسان، وقد أصبح اللبنانيون على دراية كافية ووافية بها، وتحديداً الإيكولاي لكثرة الفضائح الغذائية المرتبطة به. لكن للرصاص حكاية أخرى لا تزال مجهولة لكثيرين، وخصوصاً أن «لا تقارير أو دراسات حول حجم التلوث بهذا المعدن الكيميائي في لبنان، باستثناء ربما دراسة واحدة صدرت قبل سنوات»، بحسب البروفسور في العلوم الجرثومية وسلامة الغذاء في جامعة جورجيا الأميركية عصمت قاسم.

 

يؤكّد قاسم أن الرصاص من «أخطر المواد الكيميائية التي يمكن أن يتعرّض لها الإنسان، فهو يؤثر على نمو الأطفال والحوامل وعلى الكلى والجهاز العصبي والدماغ». ورغم أن البيان القطري لم يحدد نسبة التلوث بكل من هذه العناصر، إلا أن الخطورة في ما يتعلق بالرصاص تكمن في أن «كميات صغيرة جداً منه يمكن أن تكون لها آثار كبيرة». فالرصاص ملوّث كيميائي، ومصادر التلوث به متنوعة وتنجم عن تسربه إلى المياه والتربة من خلال «الصناعات التي تستخدمه أو من قساطل المياه التي تستخدم للري أو حتى من الدهان وغيرها من المصادر».

 

وكشفت دراسة نشرت في تموز المنصرم شملت 14 نهراً أساسياً في لبنان أن 70% من مياه الأنهار غير صالحة ميكروبيولوجياً للري و30% منها غير صالحة للسباحة بسبب التلوث بالبكتيريا البرازية. وبحسب قاسم، فإن «60% من مياه الري في لبنان مصدرها الأنهار، فيما لا تُعالج إلا نسبة 2% إلى 3% من مياه الصرف الصحي على أحسن تقدير، وهي تنتهي في الأنهار. وبالتالي، ورغم أن الدراسة تناولت التلوث الجرثومي إلا أنها تفرض احتمال وجود تلوث كيميائي».

وفي حال إظهار الدراسات وجود تلوث بالرصاص، فمن مخاطره إضافة إلى ما سبق أنه «يؤثر على الجهاز العصبي ومنه على الدماغ. ووجد الكثير من الدراسات أن تعرّض البالغين لمادة الرصاص يؤدي إلى تضرر وتقلص أماكن معيّنة من الدماغ، وخصوصاً لدى الرجال. وحين تصغر هذه المناطق، فإن العديد من القدرات الفكرية والعقلية يتأثر، وإحدى هذه الظواهر تكمن في العدائية الزائدة والسلوكيات غير الاجتماعية.(الأخبار)

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار لبنان : من أخطر المواد الكيميائية...اللبنانيون يأكلون 'رصاص' وهذا تأثيره على الدماغ! في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع لبنان 24 وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي لبنان 24

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق