اخبار لبنان : الفيول.. إعادة تثبيت الاتفاق مع العراق

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
منتصف شهر أيلول الماضي، وصلت إلى أولى شحنات الفيول العراقي، أو بالأحرى تلك الناجمة عن اتفاقية التبادل الموقّعة مع في أواخر تموز الماضي، بعدما فازت شركة "بترول الإمارات الوطنية" بمناقصة الاستبدال التي أجرتها وزارة الطاقة اللبنانية ووافقت عليها السلطات العراقية، والتي تقوم على أساس استبدال حوالى 84 ألف طن من النفط الأسود العراقي بحوالى 30 ألف طن من الفيول الثقيل، وحوالى 33 ألف طن من الغاز، بعد حسم كلفة النقل والتي تسدد من إجمالي النفط العراقي.

ولكن الشحنتين الثانية والثالثة اللتين وصلتا بداية تشرين الأول وتشرين الثاني، تبيّن أنّه لم يتعدَّ كلّ منهما الـ60 ألف طن، أي أنّ الكمية انخفضت حوالى 20 ألف طنّ، مع العلم أنّ اجمالي الاتفاق يقضي بتوريد مليون طنّ خلال سنة، وقد وزّعت هذه الكمية على 12 شهراً، الأمر الذي أدّى الى رفع الكلفة التي يتكبدها لبنان كونها مرتبطة بالكمية المنقولة، والتي تُدفع للشركة التي تتولى عملية الاستبدال، وهذه الكلفة تدفع أيضاً من اجمالي الكمية الشهرية المسلّمة، ما أدى الى انخفاض اضافي من اجمالي الكمية المسلّمة إلى مؤسسة كهرباء لبنان.


ولهذا، أعاد رئيس الحكومة نجيب ميقاتي بحث المسألة مع نظيره العراقي مصطفى الكاظمي بحضور اللواء ابراهيم، للعمل على إعادة تثبيت الكمية التي سبق واتفق عليها، ولو أنّ الاعتقاد كان سائداً أنّه بالامكان رفع الكمية إلى مليونيّ طن وتوسيع دائرة الاتفاق المالي الموقع بين البلدين، والذي يوفر للبنان تسهيلات كبيرة أبرزها عدم الاضطرار إلى توفير تمويل بالعملات الصعبة، مع العلم أنّ الجانبين يعرفان تمام المعرفة أنّ اقرار الحكومة العراقية للكمية الاجمالية أي المليون طنّ ليس ملزماً للشركة التجارية المصدّرة، خصوصاً وأنّ الاتفاقية ليست تجارية بما للكلمة من معنى، كون التسديد مؤجلاً 12 شهراً وهو عبارة عن خدمات ومنتجات لبنانية، لم يتمّ الاتفاق عليها بعد. ولذا فإنّ شركة "سومو" المورّدة لم تلتزم كثيراً بالاتفاق السياسي، فانخفضت الكمية الشهرية في الدفعتين الثانية والثالثة ربطاً بالكميات المتوفرة لديها والتي بامكانها تصديرها الى لبنان.

لكن الحكومة العراقية تلقّفت سريعاً التمني اللبناني بإعادة تثبيت الكمية، وحدد موعد على الفور لكلّ من وزير الطاقة وليد فياض والمديرة العامة للنفط اورور فغالي اللذين توجها الى بغداد لشرح المسألة من وجهة نظر لبنان، وبكون الكمية التي وصلت خلال الشهرين الماضيين كانت كلفتها عالية وسددت من الشحنة التي كان يفترض أن تصل مؤسسة كهرباء لبنان. وقد جرى تفنيد الموضوع بدقائقه المالية.

وبالفعل، وعدت السلطات العراقية من جديد بإعادة رفع الكمية لتكون بين 75 و80 ألف طن، على أن يكون التنفيذ مطلع العام المقبل بعدما جرى حجز الكمية التي ستورّد لشهر كانون الأول المقبل. ويفترض مع بداية السنة أيضاً، اذا صحّت التوقعات أن يكون الغاز المصري قد وصل إلى معمل دير عمار، لرفع كمية انتاجه، وقد أكّد فياض أنّ خطّ الغاز المصري "سيؤمن حوالى 450 ميغاوات كهرباء، في حال تم تشغيل معمل دير عمار، ويمكن أن يؤمن أكثر من ذلك إذا توافر الغاز الإضافي مع إمكانية الإنتاج الإضافي للكهرباء".

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار لبنان : الفيول.. إعادة تثبيت الاتفاق مع العراق في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع لبنان 24 وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي لبنان 24

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق