اخبار لبنان : معركة الرئاسة في تصريحات قرداحي، فماذا عن فرنجية وباسيل؟

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

لا تذهب الانتخابات الرئاسية، كما النيابية، من اذهان القوى السياسية التي تسعى للاستحقاقات الدستورية وتعمل بكل جهد على استغلال هفوات خصومها الاعلامية والسياسية للبناء عليها والكسب منها تكتيكا او استراتيجيا.

 

لا تخرج ردود الفعل على تصريحات وزير الاعلام جورج قرداحي من هذا السياق ايضا، فالعلاقة مع دول الخليج لها دور اساسي في المساهمة بتحديد مستقبل هذه الشخصية السياسية وهذا الحزب او ذاك، نظرا للنفوذ الكبير للمملكة العربية السعودية تحديدا في الداخل اللبناني.

 

من هنا، بدأت التحليلات والقراءات التي تشير الى ان الازمة التي حصلت بعد تصريحات قرداحي ستتسبب بأزمة سياسية لرئيس تيار المردة سليمان فرنجية خصوصا بعد دعمه وتغطيته لقرداحي، الامر الذي سيدخله في اشتباك سياسي جدي مع ..

 

يحرص فرنجية منذ سنوات على المهادنة مع دول الخليج العربي وفتح باب جدي للتفاوض والحوار والانفتاح عليها، حصل ذلك قبل التسوية التي اتت بالرئيس رئيسا للجمهورية ، اذ ساهم الرئيس بتمهيد ارضية الرياض لفرنجية قبل ان تتراجع علاقة الحريري نفسه بها.

 

يعتبر البعض ان المهادنة يومها كانت لاسباب رئاسية اذ ان فرنجية كان يرغب بشيء من الاجماع حول اسمه، ولهذا يقال اليوم ان فرنجية خسر بعض حظوظه الرئاسية بسبب خلافه غير المباشر مع الرياض وهذا ما لا يمكن تعويضه في حال لم يقم بخطوة جدية تجاهها.

 

"زحطة" فرنجية بسبب تصريحات قرداحي، كما يراها البعض، كانت فرصة للتيار الوطني الحر، الذي لم يخض معركة قرداحي ابدا، وبقي على الحياد غير راغب في فتح اي اشتباك سياسي مع المملكة، لا لتحسين علاقته بالمملكة، بل لترك فرنجية في الواجهة...

 

يعلم التيار ورئيسه جبران باسيل انه من الصعب عليه تحسين شروطه الرئاسية حاليا، لكنه قد يتمكن من ضرب حظوظ خصمه، ولهذا يأتي استغلال قضية تصريحات وزير الاعلام  وادخالها في بورصة  الانتخابات الرئاسية التي يفصلنا عنها نحو عام كامل.

 

 

 

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار لبنان : معركة الرئاسة في تصريحات قرداحي، فماذا عن فرنجية وباسيل؟ في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع لبنان 24 وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي لبنان 24

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق