اخبار لبنان : هذا ما تحتاجه البلديات

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

كتبت هديل فرفور في الأخبار:

 

لا يزال مصير الانتخابات البلدية المفترض إجراؤها الربيع المقبل مجهولاً. ما يشغل السلطة السياسية هو الانتخابات النيابية، فيما يُفترض التركيز على مُستقبل البلديات التي تحمل - وحدها ربما - تداعيات الأزمة الاقتصادية ووزر الشق الإنمائي والخدماتي في ظل انهيار الدولة ومؤسساتها، بدءاً من هم إدارة النفايات الصلبة وتداعيات فيروس كورونا وصولاً إلى مخلفات الانهيار الذي فرض على المجالس المحلية التعامل مع أزمتي المحروقات والأدوية والأغذية وغيرها.

 

يتندّر رئيس إحدى البلديات الكبرى بأن من يترشح لترؤس بلدية أو لعضوية مجلس بلدي في ظلّ الانهيار الحالي «إما مجنون، أو هاوي مشاكل»، نظراً للكم الضخم من التحديات التي تواجهها البلديات التي ترعى وحدها اليوم تسيير الخدمات الإنمائية، في ظلّ احتجاز أموالها وانخفاض نسبة الجباية والرسوم. والأهم، في ظلّ عدم تعديل القوانين الراعية لعمليات الصرف بعدما فقدت العملة نحو 93 في المئة من قيمتها.

 

قبل أسابيع، تم رفع سقف النفقة المسموح للمجلس البلدي بصرفها إلى 50 مليون ليرة بعد أن كانت عشرين مليوناً (وفق ما كان ينص القانون 2000/212)، فيما رفعت قيمة عقد النفقة المسموح لرئيس البلدية بصرفه من ثلاثة ملايين ليرة إلى 12 مليوناً، بهدف تسيير أمور البلديات. «إلا أن هذه الزيادات تبقى بسيطة مقارنة بالمشاريع التي يتوجب على البلديات تنفيذها. فوفق سعر اليوم، لا يُسمح لأكبر بلدية بالتصرف بأكثر من 2000 دولار بعد أن كان نحو 13 ألف دولار، فيما السقف الأقصى المسموح لرئيس البلدية التصرف به لا يتجاوز الـ600 دولار» وفق خليل، مُشيراً إلى ضرورة تعديل قوانين الرسوم والعلاوات (رقم 60/88) أيضاً «فالرسم الذي كان محدداً بثلاثة آلاف ليرة وغيرها لم يعد يغطي نفقات شراء أوراق وقرطاسية»، فضلاً عن اقتراح العودة إلى براءات الذمة المالية التي ستعود بإيرادات إلى البلدية.
مصادر إدارية معنية بملف البلديات أكدت لـ «الأخبار» ضرورة تعديل القوانين الراعية لعمليات الصرف والجباية، «بمعزل عن مصير الانتخابات، لأن تسيير العمل هو نفسه سواء مع المجالس القديمة أو المنتخبة»، مشيرة إلى أهمية تعزيز واردات البلديات «التي عليها أن تتحمل أعباء تأمين الفريش دولار لتغطية تكاليف الصيانة والمحروقات وغيرها في ظلّ تآكل قيمة مستحقاتها العالقة لدى الدولة».
ومعلوم أنه من أصل نحو 450 مليار ليرة مستحقة للبلديات، صُرف نحو 270 مليار ليرة في آخر عهد وزير المالية السابق غازي وزني عن مستحقات عام 2019، «علماً أن الأموال المستحقة للبلديات من الصندوق البلدي المستقل والعائدات المستحقة لها من الخليوي وغيرها لم يفرج عنها بعد وتفقد كل يوم قيمتها، فضلاً عن اقتطاع جزء كبير منها لتغطية تكاليف جمع وكنس النفايات»، على حد تعبير خليل.

البلديات تطلب سلفاً
إلى ذلك، اجتمع، أمس، عدد من بلديات واتحادات بلديات في محافظة جبل للبحث في المشكلات التي تواجهها البلديات في ظل الانهيار والسعي لإيجاد حلول آنية ومستقبلية. ووفق بيان صدر عن الاجتماع، «تم الاتفاق على تشكيل لجنة متابعة للتواصل وزيارة البلديات واتحادات البلديات على كافة الأراضي اللبنانية (...)، والمطالبة بمنح سلفات خزينة من أموال الخزينة العامة لمساعدة البلديات واتحاد البلديات لتأمين رواتب العاملين وبدلات النقل وتقديم الخدمات للمواطنين سنداً للمادة 203 من قانون المحاسبة العمومية.
واقترح المجتمعون تخصيص نسبة مئوية من الموازنة العامة العائدة للدولة لتغذية حساب الصندوق البلدي المستقل لصالح البلديات والاتحادات سنوياً، «على أن يتم إبقاء اللقاءات والاجتماعات مفتوحة لمواكبة الواقع البلدي والإنمائي».

المصدر: الأخبار

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار لبنان : هذا ما تحتاجه البلديات في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع لبنان 24 وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي لبنان 24

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق