اخبار لبنان : جهود لمعالجة الازمة الخليجية.. واستقالة قرداحي بداية الحل!

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

دخل في دوامة لا يُحسد عليها، فلا هو قادر على مواجهة تداعيات مقاطعة دول الخليج له، ولا هو جاهز لتلبية مطالب المملكة العربية السعودية التي من المفترض أن تدرك بأن نفوذ حزب الله ليس شأنا داخليا بل هو يدخل ضمن اطار منظومة إقليمية ـ دولية ليست المملكة بعيدة عنها تارة بالاشتباك وتارة أخرى بالتفاوض.
لذلك، فإن ما يمكن أن يقوم به لبنان اليوم أمام هذا الواقع الصعب، هو القيام بكل ما من شأنه الحفاظ على حكومته التي تشكل صمام أمان لعدم بلوغه الارتطام المدمر الذي سيُغرق البلاد في كل أنواع الفوضى، والعمل على معالجة الأزمة الدبلوماسية الخليجية عبر القنوات الدولية الداعمة للبنان، والتي تنشط الى جانب الرئيس نجيب ميقاتي في تدوير الزوايا وتخفيف الاحتقان والوصول الى قواسم مشتركة تؤمن المعالجات المطلوبة التي تبدأ باستقالة وزير الاعلام جورج قرداحي الذي تعاطى معه ميقاتي برقيّ سياسي عندما طلب منه تقدير المصلحة الوطنية واتخاذ الموقف المناسب.

هذه الاتصالات المكثفة تؤكد أيضا، أن وجود ميقاتي خارج البلاد وتحديدا بين بريطانيا وإسكتلندا يشكل فرصة سانحة للاجتماع مع صناع القرار في العالم المجتمعين في قمة المناخ والسعي معهم لايجاد حل لهذه الأزمة، خصوصا بعدما أظهرت الولايات المتحدة الأميركية وفرنسا وبريطانيا حرصها الشديد على ضرورة رأب الصدع فضلا عن حثها السعودية على إعادة التواصل مع الحكومة اللبنانية، وهذا ما كشف عنه وزير الخارجية الأميركي أنطوني بلينكن بعد لقائه وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان..

وكان بن فرحان اشار في مقابلة تلفزيونية الى ان الازمة مع لبنان ناتجة عن هيمنة حزب الله على قرار الدولة اللبنانية، ما أوحى بأن الأزمة الدبلوماسية ليست وليدة الساعة وليست نتيجة خلاف لبناني ـ سعودي، وان كانت تصريحات قرداحي شكلت الشعرة التي قصمت ظهر البعير، فالمملكة تتمتع بعلاقات ممتازة مع أكثرية التيارات السياسية في لبنان، كما أن رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة نجيب ميقاتي عبّرا عن موقف الدولة الرافض لأي إساءة للسعودية والمتمسك بالعلاقات الممتازة مع المملكة ودول الخليج والملتزم بالاجماع العربي، بل إن ما يحصل اليوم ربما يكون ترجمة لاستخدام الملف اللبناني على طاولة المفاوضات السعودية ـ الايرانية والصراع الاقليمي المتأزم من الى ، ومن خلال سعي بعض الجهات الاقليمية الى رسم خرائط جديدة في المنطقة.

لا شك في أن الرئيس ميقاتي نجح في استيعاب الصدمة الخليجية، وهو يعمل اليوم من خلالها على طرح قضية لبنان على طاولة القرار العالمي بهدف إعادة وصل ما إنقطع مع السعودية والأشقاء الخليجيين، وهنا تبرز المسؤولية الوطنية لدى القوى السياسية اللبنانية في دعم جهود ميقاتي وتأمين الخروج اللائق للوزير جورج قرداحي.
كما يسعى ميقاتي الى المسارعة في ترجمة الدعم الدولي للحكومة التي جاءت من أجل الانقاذ ووقف الانهيار، ووضع لبنان على سكة التعافي، مع الاصرار على حمايته من الانزلاق الى هاوية الفوضى، وعلى إيصاله الى بر أمان الانتخابات النيابية التي قد تساهم المقاطعة الخليجية في حال إستمرارها في عرقلتها، حيث لن يستطيع اللبنانيون في أربع دول خليجية أساسية يقيم فيها أكثر من 400 ألف لبناني من الادلاء بأصواتهم ما من شأنه أن يلغي بند إقتراع المغتربين من قانون الانتخاب لعدم تكافؤ الفرص بين المنتشرين

 

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار لبنان : جهود لمعالجة الازمة الخليجية.. واستقالة قرداحي بداية الحل! في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع لبنان 24 وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي لبنان 24

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق