اخبار مظاهرات لبنان : الأشهر العجاف لم تأت بعد!

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

 

تلقت المبادرة الفرنسية عدة ضربات قاسية منذ تكليف رئيس الحكومة مصطفى اديب حتى اليوم، اذ بات السؤال الاكثر شيوعا في كل الحياة السياسية اللبنانية هو هل تسقط هذه المبادرة؟


لا شك بأن تأليف الحكومة كان احد اهم اركان واعمدة المبادرة الفرنسية، والفشل في التأليف ضمن المهلة المحددة يهدد المبادرة في اصلها، لكن الاهم ان هذا سيجر تبعات كبرى على . تتكاثر التسريبات عن امكانية اعتذار رئيس الحكومة المكلف مصطفى اديب عن التشكيل، وبالتالي يتأجل تشكيل حكومة جديدة لاسابيع، وهذا ما لا يمكن ان يكون حلاً..

وتشير المصادر الى ان سقوط المبادرة الفرنسية سيعني عودة صقور الادارة الاميركية الى استراتيجتهم الاساسية، وهي الذهاب الى الانهيار الكامل في لبنان بهدف ضرب "حزب الله" ومحاصرته. وتعتبر المصادر ان الوضع الحالي بالغ الحساسية، ونحن في اللحظات الاخيرة قبل سقوط المبادرة الفرنسية او انقاذها من قبل القوى السياسية، وفي حال كان إفشال المبادرة هو الخيار، فإن لبنان سيشهد كارثة اقتصادية ومالية. وتعتبر المصادر ان الانهيار قادم وبسرعة قياسية لم يشهدها لبنان في الفترة السابقة، اذ ان سعر صرف سيرتفع تلقائيا مع التأزم السياسي، كما ان الشح في مخزون العملة الصعبة في المصرف المركزي الذي سيترافق مع الازمة السياسية سيؤدي الى جنون حقيقي في سعر صرف الليرة اللبنانية. وتلفت المصادر ان هذا سيكون له تبعات كبرى اجتماعية بعد رفع الدعم عن السلع الاسياسية، وهذا ما سيعني ارتفاع اسعار الخبز والمحروقات والدواء بطريقة قياسية. وتقول المصادر ان الاشهر المقبلة، التي ستسبق الانتخابات الرئاسية الاميركية والتي ستليها ستكون هي الاشهر العجاف الفعلية في لبنان وسنكون امام كارثة فعلية من الصعب الخروج منها

 

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق