اخبار مظاهرات لبنان : مقدمات النشرات المسائيّة

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون "

لم يحمل الرئيس المكلف مصطفى اديب الى قصر بعبدا اليوم تشكيلة حكومية مفضلا التريث في تقديمها الى رئيس الجمهورية لمزيد من المشاورات.

لقاء أديب تلاه سلسلة مشاورات باشرها مع الكتل النيابية تستمر يومين لاستطلاع مواقفها من الملف الحكومي، قبل ان يلتقي الرئيس المكلف مجددا خلال اليومين المقبلين.

الا ان استشارات القصر الجمهوري ستغيب عنها كتلة اللقاء الديمقراطي في وقت يجري رئيس الحزب الاشتراكي وليد على هامش زيارته الخاصة في باريس محادثات .

مصادرمطلعة اكدت أن مسألة استمرار المشاورات لمواكبة التطورات وحلحلة الامور لاسيما ان هناك نقاط عالقة أمر متفق عليه بين عون وأديب الحريص.

على تأمين اوسع احتضان لحكومته اذ لا يريدها حكومة تحد او مواجهة وذلك لنجاح مهمتها الانقاذية التي تحتاج تعاون كل القوى السياسية.

خصوصا بعد المواقف والتطورات التي تظهرت في الساعات الـ24 الماضية، والتي استوجبت مزيدا من التشاور قبل ولادة الحكومة.

هذه التطورات استدعت تحذيرا فرنسيا للقوى السياسية اللبنانية فذكرتهم انهم ايدوا تشكيل حكومة سريعا وعليهم ترجمة هذا التعهد الى افعال من دون تأخير في وقت يتوقع ان يجري ماكرون اتصالا بأديب.

على اي حال ترف الوقت لم يعد متاحا في ظل الانهيار الاقتصادي والمعيشي والامني..
ففي الملف الامني الجيش يطارد خلية ارهابية على صلة بجريمة كفتون في البداوي ادت الى استشهاد 4 من عناصر الجيش ومقتل رأس الخلية الارهابية خالد التلاوي..
وفي الملف الصحي سجل عداد 547 إصابة جديدة ووفاة خمسة.
البداية من عملية البداوي.

مقدمة نشرة اخبار تلفزيون" nbn"

حتى الساعة حركة بلا بركة ... وملف التأليف الحكومي ... مكانك راوح.

من دون ملف أو حتى تشكيلة وبيدين خاليتين توجه الرئيس المكلف مصطفى أديب إلى قصر بعبدا واضعا اللقاء مع رئيس الجمهورية في إطار المزيد من التشاور.

أديب لم يعرض تشكيلة نهائية للحكومة ولا أسماء بل إكتفى بأفكار وسيعود خلال الساعات المقبلة إلى القصر الجمهوري في وقت بدأ فيه الرئيس عون بعقد سلسلة لقاءات مع رؤساء وممثلي الكتل النيابية اليوم وغدا للتباحث في التطورات الحكومية.

على خط مواز نفى المكتب الإعلامي لرئاسة مجلس النواب كل ما ينشر أو ينسب إلى مصادر عين التينة عبر وسائل التواصل الإجتماعي في الموضوع الحكومي لافتا إلى أنه غير صحيح على الإطلاق ومجددا التاكيد أن لا شيء إسمه مصادر عين التينة سوى حصرا ما يصدر عن المكتب الإعلامي لرئيس المجلس.

أما الموقف الواضح والصحيح للرئيس بري فهو ما عبر عنه من خلال بيانه بالأمس من دون زيادة أو نقصان ... فقط لا غير.

من بعبدا إلى الأليزيه حيث واصل الرئيس الفرنسي إتصالاته مع الأفرقاء اللبنانيين في دفع بإتجاه التشكيل خلال هذا الأسبوع.

على الصعيد الأمني فقد استشهد أربعة عسكريين خلال تنفيذ الجيش عملية دهم في منطقة جبل البداوي والتي قتل بنتيجتها زعيم الخلية خالد التلاوي المرتبط مباشرة بجريمة كفتون.
فهل المطلوب المزيد من الشهداء كي ندرك ان لبنان لا زال ضمن دائرة خطر الارهاب وشياطينه التي بدأت تستيقظ.

فليحمى ظهر المؤسسة العسكرية بالوحدة والتماسك والالتفاف حول دورها كما أكد رئيس مجلس النواب في معرض تعليقه على الجريمة الارهابية التي استهدفت في البداوي.

مقدمة نشرة اخبار تلفزيون "الجديد"

نهاد مصطفى لؤي ملحم شربل جبيلي أنطوني تقلا أنتم أسماؤنا الفضلى والحسنى لليوم وكل نهار يشرق فيه الارهاب وأمام شهادتكم تسقط الاسماء والعهود والحكومات بمؤلفيها وصانعيها

من هنا الى بقية العالم المشارك أربعة من هدير ليل ونهار من عسكر عنيد اقتحم داهم استشهد فغار الرفاق وصوبوا نحو رأس إرهابي من ضمن خلية واحدة وفجرا

صرع خالد التلاوي بضربة جيش وفر الاخرون الذين يلوذون بمناطق لبنانية ويعمرون فيها خلايا إرهابية يؤسسون لمستقبل من تفجير واغتيالات وقتل وسرقات.

وهذا يثبت أن الإرهاب مازال "واعيا" غير نائم ولن يخمد إلا بضربات حازمة تقطع عنه التمويل وتوفير الملاذ الآمن والمساعدة السياسية والقضائية، لاسيما أن الذين أطلقوا النار على المؤسسة العسكرية اليوم هم أنفسهم من خرجوا بالأمس براء من السجون اللبنانية.

الارهاب فر الى جهات غير مجهولة فيما أمطرت قرى دموعا من رصاص في وداع شهدائها الأربعة وبهم تكتب عكار مرة جديدة أنها خزان الدماء الخضر فتعطي الجيش شبابا للدفاع حتى الموت.

ومن حقها مع مدينة طرابلس أن تسأل عن سبب التهاون مع الإرهاب وإعطائه أذونات عبور من قبل السلطة السياسية والقضائية على حد سواء.

عكار شيعت شهداءها وقصر بعبدا أصدر شهادة وفاة لتشكيلة مصطفى أديب وقرر رئيس الجمهورية إصدار طبعة ثانية من المشاورات النيابية في بدعة لم يعرفها تشكيل الحكومات في أي من العهود.

وبغلاف جوي للتأليف استحضر الرئيس ميشال عون رؤساء الكتل وناب عن جلسة الثقة وعن لائحة الرئيس المكلف وشرع في سؤال النواب: هل أنتم مع المداورة؟ هل تقبلون بأن يسمي أحد عن رئيس الجمهورية؟ وما الصيغة التي تمنحون على أساسها الحكومة الثقة؟

وامام هذه الأسئلة وما قبلها لم يستطع مصطفى أديب أن يتفوه بعبارة سياسية واحدة ما خلا "بإذن الله وإنشالله خير"، محتفظا بورقة التشكيل في جيبه ومانحا نفسه والعهد وفرنسا يوما آخر لن يغير في الواقع شيئا.

ولا يكلف أديب ما ليس في وسعه حيث بات الرجل محاصرا بين تلحيم سياسي مكرر معدل في بعبدا وشروط الثنائي الشيعي ومهلة ماكرون التي رجح أنها أصيبت بعدوى التمديد وأعطت اللبنانيين فرصة حتى يوم الخميس وإذا مش التنين أيضا مش الخميس.

إذ تفيد معلومات الجديد بأن الثنائي الشيعي أبلغ قصر بعبدا انه بات متمسكا اليوم بالثلث المعطل شرطا أسياسيا وإلا فإنه لن يشارك ولن يمنح الثقة لكن الخارجية الفرنسية أطلقت اليوم أولى صفارات الإنذار ونفاد الوقت وأعلنت أن القوى السياسية اللبنانية بحاجة جميعها إلى الوفاء بتعهدها بتأليف حكومة على وجه السرعة.

والأمر متروك لها لترجمة هذا التعهد إلى أفعال من دون تأخير إنها مسؤوليتها هي مطاردة للتشكيل تشبه مطاردة الارهاب الذي احتمى بالجبال والأودية وهي عودة الى التأليف قبل الثقة عوضا من أن يذهب الجميع الى مجلس النواب وهناك تدور معارك مصطفى وابو مصطفى وتقول الكتل كلمتها تصويتا أو حجب ثقة.

أما أن تدخل البلاد في مرحلة الدلال السياسي ورفع الشروط في وجه فرنسا والاتحاد الأوروبي وأميركا وأن يتحول رئيس الجمهورية الى محلل نفسي ويسأل النواب عن رغباتهم وميولهم فتلك مادة في الدستور جرى اختراعها وتلحيمها حديثا وستكون مرشحة للانفجار في العنبر اللبناني الكبير

مقدمة نشرة اخبار تلفزيون "ام تي في"

14 ايلول 1982 - 14 ايلول 2020 ثمانية وثلاثون عاما على استشهاد الرئيس بشيرالجميل.
وفي هذه الاعوام كلها لبنان القوي يستشهد كل يوم.

كأن زمن ما بعد بشير هو النقيض لزمن بشير. لا أفق. لا مشروع. لا قرار. لا مستقبل. فقط ادارة سيئة للازمة، ومعها ادارة أسوأ لهموم اللبنانيين وهواجسهم ووجعهم وألمهم.

وكيف لا يكون الامر كذلك والمنظومة الحاكمة لا تبالي الا بمصالحها ولا تهتم الا بمكتسابتها، وهي لذلك تعلق البلد على صليب الانتظار في سبيل اقتناص وزارة من هنا واستجداء حصة صغيرة من هناك.

وهو ما يحصل حاليا للاسف. فالحكومة التي انتظر تشكيلتها اللبنانيون اليوم لم تر النور.

الاسباب كثيرة لكن اهمها اصرار الثنائي الشيعي على وزارة المال تحت عنوان الميثاقية، وانفتاح شهية عدد من القوى السياسية على نيل حصة في الحكومة.

اي ان الشهية الى الاستيزار والى المشاركة في الحكومة عادت اقوى من كل الوعود التي قطعتها القوى السياسية للرئيس الفرنسي ايمانيول ماكرون. على اي حال الطبقة السياسية التي تسرق شعبها، وتقتل ابناءها ، وتغتال احلام شبابها، هل ينتظر منها ان تصدق في وعودها وان تلتزم بكلامها؟ انها منظومة كاذبة، سارقة وفاسقة، فلا تصدقوها.

في الوقائع ، المهلة الفرنسية المعطاة لتشكيل الحكومة مددت لايام قليلة . رئيس الحكومة المكلف زار قصر بعبدا لكنه لم يحمل معه تشكيلة متكاملة بل آثر التريث في طرحها لاجراء المزيد من المشاورات.

وترددت معلومات ان رئيس الحكومة المكلف سيلتقي الثنائي الشيعي خلال الاربع وعشرين ساعة المقبلة ، في وقت باشر رئيس الجمهورية سلسلة مشاورات مع الكتل النيابية ستمتد حتى ظهر غد ، مع ترجيح ان يعقد لقاء ثانيا للتشاور مع اديب بعد الظهر. وعليه فمن المقدر الا تـبصر الحكومة المنتظرة النور قبل الخميس المقبل .

وقد علمت ال ام تي في ان عون لا يقدم تصورا امام ممثلي الكتل النيابية الذين يلتقيهم بل يطرح عليهم ثلاثة اسئلة هي : هل كتلتـكم مع المداورة؟ وهل تقبل كتلتـكم ان يسمي رئيس الحكومة الوزراء الذين يمثلونكم بمفرده؟ وهل انتم مع حكومة مصغرة؟

والواضح من طبيعة الاسئلة انها تطرح اشكاليات محددة قد تؤدي الى تعقيد عملية التأليف . فهل يعني هذا ان المبادرة الفرنسية اصبحت في مهب الريح ؟ وكيف سيواجه الرئيس ماكرون التعقيدات اللبنانية ؟ هل يستسلم لها ام يواجهها؟

في المقابل هل يواصل الثنائي الشيعي اصراره على مطالبه ؟ والى اين يمكن ان يؤدي الكباش بينه وبين قوى سياسية محلية وحتى بينه وبين المجتمع الدولي ؟ وفي النتيجة هل تفرط التشكيلة الحكومية فيكون الثمن المزيد من العقوبات على افراد و المزيد من الانهيارات الاقتصادية - الاجتماعية ، بل هل يكون الثمن حصول اهـتزازات واعمال امنية لاحداث خرق في الجدار المسدود؟

مقدمة نشرة اخبار تلفزيون "ال بي سي"

قلب الثنائي الشيعي طاولة التأليف في وجه الرئيس المكلف، ويمكن القول في وجه رئيس الجمهورية واوصل رسالة إلى من يعنيهم الأمر، باللغتين العربية والفرنسية، مفادها: وزير المال من الطائفة الشيعية ونحن من يسميه، شاء من شاء وأبى من أبى ...

لم تشفع: لا المبادرة الفرنسية ولا وساطة الرئيس مع الرئيس بري، ولا الجو الشعبي الضاغط ... بالنسبة إلى الثنائي الشيعي القضية قضية حياة او موت، والرئيس بري لا يمزح، وحزب الله يرد على العقوبات الأميركية عبر التمسك بوزارة المالية ...

من هنا إلى أين؟ إذا بقي الثنائي الشيعي على موقفه، وإذا بقي الرئيس المكلف على موقفه، فالبلد أمام ازمة تأليف، في هذه الحال، هل يعتذر الرئيس مصطفى دياب؟ ما هو مصير المبادرة الفرنسية؟ هل سيقال لها: وداعا ؟ ما هو مصير المؤتمر الدولي الذي وعد الرئيس الفرنسي بالدعوة إليه في منتصف الشهر المقبل؟ ماذا عن زيارته الثالثة الموعودة في كانون الأول المقبل؟

لا أحد يملك الجواب، أما إذا رضخ الرئيس مصطفى أديب، فهذا يعني أن حزب الله وحركة أمل يكونا قد ثبتا الأمر الواقع وهو: هذه هي المثالثة، وهذا هو التوقيع الثالث حتى ولو لم يرد هذا الأمر في اي نص

إنه الكباش الأقسى في تاريخ تشكيل الحكومات منذ العام 2005، اما المشاورات التي باشر بإجرائها رئيس الجمهورية، بعد التعثر، فهي من باب لزوم ما يلزم وما لا يلزم في آن واحد، فإذا لم يتحدد لقاء للتشاور مع حزب الله ومع أمل، فكل اللقاءات التشاورية الباقية لا تقدم ولا تؤخر، فمع الإحترام لأوزان الجميع: ما قيمة التشاور مع النائب فيصل كرامي وطلال إرسلان وهاغوب بقرادوني، فهل هم العقدة؟

عدنا إلى المراوحة ، والمهلة الفرنسية تنتهي غدا، فكيف سيكون عليه يوم الأربعاء؟
التفاؤل الذي ساد مساء امس، إنقلب إلى تشاؤم ظهر اليوم، بعد زيارة الرئيس المكلف لقصر بعبدا، هل سلمه التشكيلة؟ مصادر تقول إنه لم يسلمه التشكيلة فيما مصادر أخرى تتحدث عن إطلاعه بشكل غير رسمي على الأسماء، وربما هذا ما دفع برئيس الجمهورية إلى إجراء مشاورات ما بعد استشارات التأليف، وما قبل التأليف.

وهذا المساء لفت ما صدر عن الخارجية الفرنسية من أن جميع القوى السياسية اللبنانية بحاجة إلى الوفاء بتعهدها بتشكيل حكومة على وجه السرعة.

وردا على سؤال حول ما إذا كانت باريس ستقبل التأجيل في تشكيل الحكومة، قالت المتحدثة باسم الخارجية إن القوى السياسية اللبنانية تم تذكيرها مرارا بضرورة تشكيل حكومة بسرعة لتكون قادرة على تنفيذ الإصلاحات الأساسية.

مقدمة نشرة اخبار تلفزيون "المنار"

هل حلت الواقعية بدل لغة فرض الامر الواقع؟ فعاد المعنيون بتشكيل الحكومة الى قراءة الوقائع باولويات وطنية ؟ ام انها مناورات جديدة وفق اجندات عديدة ما زالت تتحكم بمسار اللبنانيين؟

سار الرئيس المكلف مصطفى اديب الى قصر بعبدا بموعد ضمن المهل، وبلا التشكيلة الحكومية التي شكلتها اياد غير خفية، مستمهلا الوقت الذي يقتله العناد في التشكيل، بعد أن سمع ومن خلفه جيدا الكلام الواضح المبني على اسس منطقية لا طائفية، الرافض لطريقة التشكيل، حفاظا على الوحدة الوطنية.

لقاء الرئيس المكلف مع رئيس الجمهورية انتهى بالكلمة الوحيدة الواضحة التي سمعها اللبنانيون من اديب: “ان شاء الله خير”، وان شاء الله ان يكون المعنيون قد استفادوا من التجربة الاولى ليسلكوا الطريق الصحيح ، ولا يضيعوا الفرصة المتاحة لتشكيل حكومة فاعلة، لا تحتمل ولادتها مخاضا طويلا.

بعد زيارة اديب الى بعبدا، فعل رئيس الجمهورية من مشاوراته مع الكتل النيابية بحثا عن حلول تسهل عملية التأليف، ونظرت عين التينة بايجابية الى تفعيل المشاورات التي تعد المسار الالزامي وفق الآليات والاعراف لتشكيل الحكومة، واستعجلت باريس اللبنانيين عبر مصادر الايليزيه التي سألت عن الحكومة ضمن المهل التي وعد الجميع باحترامها. ولا شيء يستحق ان يحترم في هذه المرحلة الحساسة من عمر الوطن أكثر من عقول اللبنانيين واوجاعهم.

وجع لبناني متجدد سمع انينه من عكار، مع تقديم الجيش اربعة من رجاله شهداء على مذبح محاربة الارهاب. ففي جبل البداوي كانت ملاحقة الارهابي خالد التلاوي وعصابته المرتبطة بجريمة كفتون، وبعد اشتباك قتل التلاوي وارتقى اربعة من عناصر القوة المداهمة شهداء.

في المنطقة التي تشهد فصلا جديدا من العار العربي الخائن لفلسطين واهلها، تستعد بعض مملكات النفط ومشيخاتها للتوقيع غدا على الاتفاق مع الصهاينة في البيت الابيض، على ان الزمن كفيل باحالة مستقبلهم السياسي الى اسود قاتم، بعد أن لم يعتبروا من تاريخ طويل لكل المطبعين مع الاحتلال على حساب فلسطين.

فلسطين التي لم تر في هذه المرحلة سوى اسوأ انحطاط عربي، وإن أبشع رمز له تمثله الجامعة العربية العاجزة..

مقدمة نشرة اخبار تلفزيون "او تي في"

أمام قدسية الشهادة، ما أحقر أقوال البعض، وما أحط أفعالهم في حق الوطن.
شهداء الجيش يستشهدون في مواجهة الإرهاب، أما هم، فيعربدون في السياسة، ويمارسون الآلاعيب نفسها التي أوصلت البلاد إلى ما هي عليه اليوم من مأساة.

شهداء الجيش يستشهدون في مواجهة الإرهاب، وأصحاب الماضي الأسود مع المؤسسة العسكرية، ينظمون الندوات الإذاعية الحزبية لتشويه التاريخ، ويعتلون المنابر الحزبية لبث الكراهية بين أبناء المجتمع الواحد، مستثمرين في سبيل ذلك ذكرى رئيس شهيد، للتحريض ضد رئيس رمز، من دون أن تردعم عن ذلك أخلاق مفقودة، وقيم مغيبة، ولو كلف الأمر استغلال دماء ضحايا انفجار المرفأ وشهدائه، وبينهم أبطال فوج إطفاء .

شهداء الجيش يستشهدون في مواجهة الإرهاب، وبعض السياسيين يستقتلون في سبيل ضرب الفرصة الأخيرة المتاحة للبنان للخروج من أزمته الاقتصادية والمالية، من خلال المبادرة الفرنسية وخارطة طريقها المعروفة.

شهداء الجيش يستشهدون في مواجهة الإرهاب، وبعض السياسيين لا يوفرون حيلة للالتفاف على النصوص الدستورية الواضحة، على أمل قضم الصلاحيات، وتقزيم المواقع، وتحجيم الميثاق من جديد.

شهداء الجيش يستشهدون في مواجهة الإرهاب، وبعض السياسيين لا ينفكون يبتكرون أساليب سياسية جديدة من المكر والخداع، لإعادة تكريس انعدام التوازن، واستعادة معادلات أكل عليها الدهر وشرب.

“مرة جديدة، يدفع ابطال الجيش اللبناني من دمائهم ثمنا للتصدي للارهاب وحفظ امن المجتمع وسلامته”، قال رئيس الجمهورية العماد ميشال عون اليوم. “فمن اجل الشهداء الذين سقطوا، علينا ان نترفع عن الانانيات ونعطي الفرصة لوطننا للنهوض، ولشعبنا للالتفاف حول دولته ومؤسساته”.

ومن هنا، مشاورات مكثفة في بعبدا، بعد لقاء صباحي بين رأس الدولة ورئيس الحكومة المكلف، عسى أن تحمل الساعات والأيام المقبلة كل الخير.
أمام قدسية الشهادة، ما أحقر أقوال البعض، وما أحط أفعالهم في حق الوطن… ولكن، ما أشرف أقوال البعض الآخر، وما أنبل أفعالهم، من أجل لبنان. وهم والحق أكثرية.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق