اخبار الاردن اليوم عاجل - العسعس يوقع على وثيقة الرأسمالية الاجتماعية

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

العسعس يوقع على وثيقة الرأسمالية الاجتماعية

عمون - وقع وزير المالية الدكتور على وثيقة مبادئ الرأسمالية الاجتماعية في وشمال أفريقيا، التي أعلن من خلالها عدد من القادة الإقليميين دعمهم لرؤية مشتركة للرأسمالية الاجتماعية، موقعيت على الوثيقة.

وتحدد الوثيقة أسس ومبادئ الرأسمالية الاجتماعية في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، والتي تعتبر خارطة طريق تدعو إلى أهمية التعاون بين القطاعين العام والخاص وتتضمن نقاط العمل التالية:

1. صياغة سياسات اقتصادية شاملة وعقد اجتماعي جديد

2. تحفيز التكامل الاقتصادي

3. إعادة تشكيل النظم التعليمية

4. تسخير الثورة الصناعية الرابعة

5. تعزيز الاستدامة البيئية

6. التخفيف من المخاطر الصحية العالمية

7. الالتزام بالحوكمة الرشيدة والمرنة

وينتمي الموقعون إلى مجموعة العمل الإقليمية للشرق الأوسط وشمال إفريقيا التابعة للمنتدى الاقتصادي العالمي، والتي أنشأها المنتدى في أبريل 2020 للاستجابة لجائحة كوفيد–19. والتي تتطلب اجتماع كبار أعضاء الحكومة وقطاع الأعمال والمجتمع المدني من خلال اجتماعات افتراضية، وذلك بشكل شهري وبهدف تطوير مبادرات ومشاريع ذات منحى عملي من شأنها تعزيز مرونة المنطقة في الفترة ما بعد جائحة كوفيد–19.

وانطلاقاً من قناعتهم بأنه لا بد أن يكون للشركات والحكومات دور مجتمعي أكبر، يؤمن الموقعون بأن الرؤية المشتركة والأسس المتفق عليها في مبادئ الرأسمالية الاجتماعية ستكون بمثابة إطار توجيهي لقيادة التعاون.

وستوفر مجموعة العمل الإقليمية للشرق الأوسط وشمال إفريقيا منصة للمشاريع والمبادرات التي تنتج عن هذه المبادئ، بهدف توسيع نطاقها واستنساخها في جميع أنحاء المنطقة.

واعلنت هذه المبادئ قبيل قمة تأثير التنمية المستدامة للمنتدى الاقتصادي العالمي، والتي تهدف إلى توسيع نطاق الحلول لمواجهة التحديات الاقتصادية والاجتماعية والبيئية في عصرنا.

فيما يلي أسماء القادة الذين قاموا بالتوقيع على وثيقة مبادئ الرأسمالية الاجتماعية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا:

· محمد العسعس، وزير المالية، المملكة الأردنية الهاشمية

· محمد عبد الله الجدعان، وزير المالية والاقتصاد والتخطيط، المملكة العربية السعودية

· ثاني أحمد الزيودي، وزير الدولة للتجارة الخارجية، العربية المتحدة

· عبدالله بن طوق، وزير الاقتصاد، الإمارات العربية المتحدة

· رانيا عبد المنعم المشاط، وزيرة التعاون الدولي، جمهورية العربية

· علي بن مسعود بن علي السنيدي، رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للمناطق الاقتصادية الخاصة والمناطق الحرة، ووزير التجارة والصناعة، ونائب رئيس المجلس الأعلى للتخطيط (2012-2020)، سلطنة

· أديب أحمد، العضو المنتدب، مجموعة اللولو العالمية للصرافة، الإمارات العربية المتحدة

· خديم عبدالله الدرعي، نائب رئيس مجلس الإدارة والشريك المؤسس لشركة "الظاهرة القابضة"، الإمارات العربية المتحدة

· يوسف محمد الجيدة، الرئيس التنفيذي لهيئة مركز قطر للمال، قطر

· مينا العريبي، رئيسة تحرير صحيفة ذا ناشيونال، الإمارات العربية المتحدة

· طارق السدحان، الرئيس التنفيذي لبنك ، المملكة العربية السعودية

· محمد عبد العزيز الشايع، رئيس مجلس الإدارة التنفيذي، مجموعة الشايع، الكويت

· آلان بجاني، الرئيس التنفيذي لشركة ماجد الفطيم، الإمارات العربية المتحدة

· مازن دروزة، نائب رئيس مجلس الإدارة ورئيس منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في شركة أدوية الحكمة، المملكة الأردنية الهاشمية

· هشام عز العرب، الرئيس والعضو المنتدب للبنك التجاري الدولي، جمهورية مصر العربية

· فادي غندور، رئيس مجلس الإدارة التنفيذي لشركة ومضة، الإمارات العربية المتحدة

· بندر حجار، رئيس مجموعة البنك الإسلامي للتنمية، المملكة العربية السعودية

· محمد علي حمادة، الرئيس التنفيذي للاستثمار في أمانات القابضة، الإمارات العربية المتحدة

· خالد إبراهيم حميدان، الرئيس التنفيذي لمجلس التنمية الاقتصادية،

· محمد عزّت جعفر، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة الألبان الكويتية الدنماركية، الكويت

· مجيد جعفر، الرئيس التنفيذي لشركة نفط الهلال، الإمارات العربية المتحدة

· سامر صالح خوري، رئيس قسم الهندسة والإنشاءات، شركة اتحاد المقاولين،

· لوتشيانو بولي، رئيس شركة داو للكيماويات في الهند والشرق الأوسط وتركيا، الإمارات العربية المتحدة

· هاشم الشوا، رئيس مجلس إدارة مجموعة بنك فلسطين، فلسطين

· أيمن تامر، رئيس مجلس إدارة وشريك، مجموعة تامر، المملكة العربية السعودية

· إنعام أور رحمن، الرئيس التنفيذي لمجموعة داوود هرقل، باكستان

· شمشير فاياليل، رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب بمجموعة "في بي إس للرعاية الصحية"، الإمارات العربية المتحدة

· هيلموت فون ستروف، الرئيس التنفيذي لشركة سيمنس الشرق الأوسط، الإمارات العربية المتحدة

· مارك ووترز، المدير العام لشركة لشركة هيوليت باكارد إنتربرايز في المملكة المتحدة وإيرلندا والشرق الأوسط وإفريقيا، المملكة المتحدة

وعلّق وزير المالية والاقتصاد والتخطيط بالمملكة العربية السعودية محمد عبد الله الجدعان على توقيع هذه الوثيقة قائلاً: "تعكس مجموعة العمل الإقليمية للشرق الأوسط وشمال إفريقيا التابعة للمنتدى الاقتصادي العالمي مشاركة المنطقة، ليس فقط في الاستجابة للتحديات العالمية ولكن في المساهمة بشكل استباقي في تشكيل الرؤية الصحيحة للمستقبل". وأضاف معاليه: "تتوافق رؤية مجموعة العمل الإقليمية للشرق الأوسط وشمال إفريقيا التابعة للمنتدى الاقتصادي العالمي مع أجندة مجموعة العشرين للمملكة العربية السعودية، والتي تهدف إلى تعزيز نمو اقتصادي شامل أعلى، وتسخير التطورات التكنولوجية، وتعزيز الاستدامة البيئية، وتعزيز الحوكمة والشراكات نحو الأفضل، وتعزيز التعاون الدولي."

ووافق عبدالله بن طوق، وزير الاقتصاد في دولة الإمارات العربية المتحدة الجدعان في وجهة نظره، حيث قال: "إن مجموعة العمل الإقليمية هي إحدى أهم المنصات المتعددة الأطراف والعاملة إقليمياً التي تسمح للسياسيين وصُنّاع القرار في القطاع الخاص بالاجتماع لتبادل وجهات النظر، ما يسمح لهم بدفع بعض الأولويات الإقليمية الرئيسية إلى حيّز التنفيذ. " ويرى بن طوق أن: "مبادئ الرأسمالية الاجتماعية تمثل اللبنة الأساسية لنا جميعاً للعمل معاً في مواجهة التحديات الناتجة عن جائحة كوفيد–19 وإحراز تقدم في الازدهار الاقتصادي في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا".

أما الدكتورة رانيا المشاط وزيرة التعاون الدولي بجمهورية مصر العربية، فقالت: "إن تبني رؤية ولغة مشتركة للتعاون بين القطاعين العام والخاص من خلال اعتماد مبادئ الرأسمالية الاجتماعية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا هو فرصة لإعادة تشكيل مجتمعاتنا واقتصاداتنا، مما يسمح لنا بالخروج من أزمة هذه الجائحة بشكل أقوى وأكثر توحيداً وأكثر مرونة من ذي قبل."

وعلّق آلان بيجاني، الرئيس التنفيذي لشركة ماجد الفطيم، بالإمارات العربية المتحدة.: "تشكل مبادئ الرأسمالية الاجتماعية أساساً لبداية جديدة تتطلب نهجاً جديداً للتعاون بين القطاعين العام والخاص لإطلاق الإمكانات الهائلة للمنطقة".

ومن جانبه قال مازن دروزة، نائب رئيس مجلس الإدارة ورئيس منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في شركة أدوية الحكمة، المملكة الأردنية الهاشمية: "تولي فلسفة الرأسمالية الاجتماعية الأولوية لمصلحة الأطراف المعنية، وهي الطريقة الصحيحة لتحقيق حياة من ناحية المستوى والنوعية لجميع سكان منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا."

وقال مجيد جعفر، الرئيس التنفيذي لشركة نفط الهلال في الإمارات العربية المتحدة: "هناك حاجة ماسة لتعزيز الاستثمار وتوظيف الشباب لضمان مستقبل أكثر إشراقاً للمنطقة. تشكل مبادئ الرأسمالية الاجتماعية عملاً مفصلياً لتعلم وتنفيذ الدروس الأساسية المستفادة من فترة الجائحة، وذلك لنتمكن من إعادة بناء الاقتصادات والمجتمعات بشكل أكثر مرونة وإنصافاً واستدامةً."

نهاية علّق ميريك دوسك، عضو اللجنة التنفيذية في المنتدى الاقتصادي العالمي قائلاً: "تشكل مبادئ الرأسمالية الاجتماعية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا علامة فارقة للمنطقة في التحضير لمستقبلها. فهي تحدد أطراً أساسية لتعزيز الاستدامة البيئية، حيث أنها مصممة لدعم صنّاع القرار الإقليميين في تشكيل السياسات الاجتماعية والاقتصادية التي تتماشى مع خطة التنمية المستدامة لعام 2030، وبالتالي التخفيف من الاضطرابات المستقبلية المحتملة المتعلقة بالمناخ وتوجيه المنطقة إلى طريق يضمن النمو المستدام والعادل والشامل."

#الأردن #اخبار_الأردن

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق