اخبار مظاهرات لبنان : هنيّة يحسمها: لن نطلق صواريخ من لبنان

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

كتب عماد مرمل في "الجمهورية": وسط حراسة مشدّدة، وبتأخير قسري لنحو نصف ساعة عن الموعد المحدّد سابقاً، اختار رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" اسماعيل هنية ان يعرض من مطعم "الساحة"، على كتف الضاحية الجنوبية لبيروت، مقاربة "حماس" للتحدّيات التي تواجه القضية الفلسطينية، وللإشكاليات التي رافقت زيارته للبنان، محاطاً بعدد من قيادات الحركة، فماذا قال؟

توضيحاً لملابسات بعض المواقف النارية التي أطلقها اخيراً من ، يؤكّد هنية انّه لم يقصد بتاتاً استخدام لبنان منصّة لمحاربة اسرائيل وإطلاق التهديدات منه ضدّ كيان الاحتلال، مشدّداً على انّ "قرارنا محسوم ونهائي، وهو ان نقاتل العدو في الارض الفلسطينية حصراً، وبالتالي انا قصدت بموقفي التهديد بالصواريخ التي نملكها في الداخل".

ويشير هنية، الى انّ "حماس"، "تحترم سيادة لبنان، وليست في وارد توريطه بأي مواقف"، لافتاً الى "انّ الخطاب الذي استخدمه هنا هو نفسه الذي يعتمده في قطر او أو أي مكان أكون فيه، إذ نحن لا نتلون وفق الجغرافيا، بل لدينا خطاب ثابت".


ويؤكّد، انّ توقيت زيارته مرتبط حصراً بالظروف اللوجستية لاجتماع الأمناء العامين للفصائل الفلسطينية، "وللعلم، فإنّ الأخ أبو مازن هو الذي حدّد الموعد، وكان يمكن الاجتماع ان ينعقد في اي مكان آخر، كالقاهرة التي اعتادت على استضافة اللقاءات الفلسطينية، وبالتالي لا يجوز تحميل زيارتي اكثر مما تتحمله".

ويجزم هنية، بأنّ زيارته "تندرج فقط في إطار توحيد الصف الفلسطيني إزاء المخاطر الداهمة، وهي ليست رداً تركياً على حضور الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون الى لبنان، ولا تتضمن رسائل الى هذا أو ذاك»، مشدّداً على أنّ «حماس» ليست في جيب احد وقرارها مستقل".

لقراءة المقال كاملاً اضغط هنا.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق