اخبار مظاهرات لبنان : مقدمات نشرات الأخبار المسائية

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون "

مرة انفجار ومرة حريق..هذه حال مرفأ المدمر وسط الإستعدادات لأربعين الضحايا الذين قضوا في الإنفجار.
سبب الحريق كما قال وزير النقل تعود لشرارة صاروخ جلخ أثناء عمل في المرفأ وهنا السؤال أي عمل في مرفأ مدمر ولماذا الحريق في السوق الحرة في مجموعة كبيرة من إطارات السيارات والزيوت؟
والسبب أيضا عدم التناغم بين الحال الأمنية والوضع التشغيلي.
وقد انعقد المجلس الأعلى للدفاع برئاسة رئيس الجمهورية.

على الصعيد الحكومي صمت وسرية في اتصالات تشكيل الحكومة التي لا يمكن القول عنها سوى إنها ستكون متوسطة غير كبيرة وستأتي بوجوه جديدة غير حزبية.
وفهم أن الإتصالات تجري في مقر الرئيس المكلف مصطفى أديب وفي قصر الصنوبر حيث يقيم موفد فرنسي.
وهذه الإتصالات يشرف عليها الرئيس إيمانويل ماكرون بدعم أميركي يهدد بفرض مزيد من العقوبات خصوصا على المعرقلين.

والليلة يعود المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم من باريس التي أجرى فيها محادثات حول التأليف الحكومي.

وبالعودة الى حريق مرفأ بيروت نشير الى أنه حصل بالتزامن مع تحليق طائرات حربية وأخرى مسيرة إسرائيلية على علو منخفض فوق بيروت.
وغدا يصدر المدير العام للمرفأ باسم القيسي تعميما الى جميع التجار والمستوردين يطلب منهم عدم استيراد أو تخزين أي مواد أو بضائع قابلة للاشتعال.

وفي موقف بارز قال الزعيم وليد : يا لها من نعمة إلهية وجود وزارة الذئاب والمستشارين انهيار إقتصادي وكورونا وانفجار المرفأ وتدمير بيروت وحريق جهنم اليوم مرورا بصيف حار لا مثيل له يبقى الزلزال والعواصف والعصر الجليدي مرورا بالطاعون والجراد إن نعمة الذئاب لا حدود لها وإن شكرتم لأزيدكم.
وأعلن الجيش أن الشرطة العسكرية باشرت التحقيق بطلب من النيابة العامة وبأمر من العماد جوزف .

قضائيا يستمع المحقق العدلي في جريمة انفجار مرفأ بيروت القاضي فادي صوان الإثنين المقبل 14 أيلول الجاري الى إفادة المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم بعد عودة الأخير من فرنسا.

وأنهى صوان اليوم الإستماع الى إفادتي وزير الأشغال العامة والنقل في حكومة تصريف الأعمال ميشال نجار والمدير العام لأمن الدولة اللواء طوني صليبا وذلك في جلستين منفصلتين على أن يستكمل الاستماع الى إفادات الوزراء الذين تعاقبوا على وزارات الأشغال والمالية والعدل منذ العام 2013.
إذا رئيس الجمهورية رأس المجلس الأعلى للدفاع بحضور رئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب التفاصيل مباشرة مع ميرنا الشدياق.

مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون nbn"

حلت اللعنة مجددا في المرفأ اليوم من باب الحريق الضخم الذي اندلع في أحد مستودعات الزيوت والإطارات المطاطية بالمنطقة الحرة.
وفيما تشير المعلومات الأولية حول أسباب الحريق الى أنه ناجم عن تطاير شرارة عند استخدام أحدهم صاروخا أثناء قيامه بورشة تصليح كما أفاد وزير الأشغال ميشال نجار للNBN إلا أن ما حصل لم يتسبب بضحايا وإصابات بفضل العناية الإلهية ولكنه كان كفيلا بزرع الذعر في نفوس المواطنين الذين ما زالوا يكتوون بنيران الانفجار ومتابعة لموضوع الحريق وتداعياته دعا رئيس الجمهورية المجلس الأعلى للدفاع للإجتماع في بعبدا.

حادثة اليوم لم تحجب العقوبات الواردة في الفرمان الأميركي الأخير والتي ظلت ارتداداتها جاثمة على صدر المشهد اللبناني.
حركة أمل قالت كلمتها بالأمس في مواجهة هذا القرار الجائر الذي طاول عضو مكتبها السياسي النائب علي حسن خليل.

أما رئيس تيار المردة سليمان فرنجية فأكد في موقف ثان له ان هذه العقوبات تنطوي على استهداف سياسي مباشر وقال إن الأميركيين اتخذوا قرارها ثم راحوا يبحثون عن الأسباب لتبريرها.
فرنجية قال: العقوبات لن تبعدنا عن المقاومة بل ستفضي إلى مفعول عكسي.
حكوميا لم يطرأ أي جديد ولم يعلن عن أي اختراق على مستوى التأليف فيما انقسمت الآراء بين مؤكد لتأثر هذا الملف بالعقوبات الأميركية المستجدة وبين مستبعد لهذا الأمر.

لكن الثابت هو مضي باريس في الدفع باتجاه إنجاز التأليف الحكومي وعلى هذا الخط كشفت معلومات صحفية عن زيارة قام بها المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم إلى العاصمة الفرنسية موفدا من رئيس الجمهورية ميشال عون.
وفور عودته من باريس زار اللواء إبراهيم وأطلعه على نتائج مباحثاته مع السفير برنار إيمييه والفريق المكلف متابعة المبادرة الفرنسية ولا سيما ما وصله مسار تشكيل الحكومة.
ونقل إبراهيم إلى الرئيس عون إهتمام فرنسا بمتابعة ما اتفق عليه خلال زيارة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خصوصا لجهة الإسراع في تشكيل الحكومة.

مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون ال بي سي"

لم يكن ينقص المشهد الكارثي اليوم على المرفأ سوى نشر صورة تظهر العمال الذين يقومون بعملية تلحيم أو قص حديد ، فتتطاير نثرات النيران وتحط على بضائع ، وبسبب الحر الشديد يندلع حريق، ... تهرع سيارات الإطفاء والدفاع المدني ومروحيات الجيش للإطفاء ... تتم الدعوة إلى المجلس الأعلى للدفاع الذي تبقى مقرراته سرية ... قد يحال الحريق إلى المجلس العدلي ويعين محقق عدلي له وقد يدمج في قضية انفجار 4 آب... وفي آخر النهار يصدر بيان عن قصر الأليزيه يعلن ان الرئيس إيمانويل ماكرون سيتوجه غدا إلى بيروت ليتفقد حريق المرفأ...

هذا ليس سيناريو هوليودي ... هوليود لصناعة الأفلام قد تحتاج إلى سيناريوهات من بيروت لأن مخيلة كتاب السيناريوهات في عاصمة صناعة الأفلام لن تجد أروع من السيناريوهات اللبنانية ... حتى هيروشيما في الحرب العالمية الثانية لم تتلق قنبلتين ذريتين، الثانية ألقيت على ناغازاكي ... بيروت اقوى ، ومرفأ بيروت أقوى ... حريقان في مكان واحد في خمسة أسابيع ...

إذا كان اهمالا ، فإن مفعول الإهمال يضاهي مفعول القنبلة الذرية.

إذا كان افتعالا فإن مفعول الإفتعال أقوى من القنبلة الذرية.

التحقيق في انفجار الرابع من آب مازال في مراحله الأولى، فكيف سيكون التحقيق في حريق العاشر من ايلول؟

من سلم منزله في المرفأ والصيفي ومار مخايل والجميزة والأشرفيه، أراد الحريق ان يذكره بالرابع من آب، فدخل عليه الدخان الأسود لأن لا نوافذ تحمي ولا ابواب تمنع الدخان من الدخول ...

السؤال الكبير : كيف اندلع الحريق؟ بما ستجيب الأجهزة الأمنية التي سطرت إليها استنابات قضائية لمباشرة التحقيق؟

إذا كان صحيحا أن الحريق سببه تطاير شهب نارية من صاروخ تلحيم ، فكيف يتم التلحيم بالقرب من براميل زيت للقلي ودواليب؟

هل سيتم استدعاء العمال الذين لحموا بالشاليمون؟ هل سيظهر في التحقيق أن أحد العمال تعلم التلحيم عبر يوتيوب ، كما حصل مع أحد عمال التلحيم في العنبر الرقم 12؟

في حريق 4 آب، كان اسرع جواب وأول جواب، ان الحريق تسببت فيه مفرقعات لياتي نفي عاجل له ... اليوم ماذا سيقال ؟

لكن مهما قيل فإن المواطن لم يعد يثق بأي جواب يعطى له .... المواطن لم يعد يعرف ماذا يفعل لأنه يشعر انه متروك.

المضحك المبكي أن الرئيس المدير العام لادارة واستثمار مرفأ بيروت باسم القيسي أعلن أنه سيصدر غدا تعميما الى جميع التجار والمستوردين يطلب منهم عدم استيراد او تخزين اي مواد اوبضائع قابلة للاشتعال وتشكل خطرا على السلامة العامة دون إذن مسبق.

سؤال: هل من مادة او بضاعة في الدنيا غير قابلة للاشتعال؟

ثانيا: مرت خمسة اسابيع على انفجتر المرفأ ، فماذا فعلت السلطة لجهة إجراء مسح للمواد والبضائع الموجودة ؟ هل تأكدت من أنها تطابق السلامة العامة.

ثالثا: أبعد من حريق اليوم وانفجار الرابع من آب ، متى تتعرف السلطة وتعترف بأن هناك شيئا إسمه السلامة العامة ؟ وما هي العقوبات في حال عدم الإمتثال لها؟

حكوميا ... شر التذاكي ما يضحك : إذا كان هناك ثلاثة أطراف معنيين بالتشكيل ، الثنائي الشيعي ، ورئيس التيار الوطني الحر ، لا يعرقلون أو يضعون شروطا ، فلماذا لم يشكل الرئيس المكلف حكومته بعد ؟ وما هي العراقيل ؟ ومن هم المعرقلون الذين استدعوا سفر اللواء عباس ابراهيم إلى فرنسل للقاء خلية الأزمة الفرنسية ؟ ومن اين تأتي العرقلة يا ترى ؟ " نورونا "!

مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون الجديد"

بيروت .. المدينة التي لا أبواب لها تغلقها كان عليها أن تواجه الحريق المكرر من دون أن يتمكن ابناؤها من تسكير نوافذهم لكونها في العراء منذ الانفجار المدمر .
وبيروت المحاطة بحكومتين اثنتين ..مصروفة وقيد الدرس .. دياب وأديب وجدت أنها مسرح متروك ومفتوح على الإهمال ..والمرفأ متاح لورش الأعمال وصاروخ متطاير الشرارات وتلحيم على عمليات تنجيم عما يحصل .

نظريا لبنان تحت قانون الطوارىء لكنه عمليا يقع تحت فوضى عبثية .. لا حماية لمسرح الجريمة الأولى .. القضاء متداخل مع الأجهزة .. الطرفان لا يعرفان على من تقع المسؤوليات وزيرة العدل تطلب .. المدعي العام التمييزي يسطر .. المدير العام لإدارة مرفأ بيروت يتذكر متأخرا أن يصدر تعميما غدا يطلب فيه منع استيراد أو تخزين المواد القابلة للاشتعال ..ومجلس الدفاع الاعلى يقرر أن ينعقد " على برود " وبعد انطفاء النيران أما الحكومتان المغفور لها وتللك التي لا تزال على النار فقد تعاملتا مع اللبنانيين وأهالي بيروت عن بعد من دون الإشراف المباشر على أعمال الإطفاء والتدقيق في المسؤوليات .

وحدها فرق الدفاع المدني وفوج الإطفاء كانت هي المجلس الأعلى للدفاع وهيئة الإشراف..وبآليات تفتقد إلى التجهيزات اللازمة كانوا يندفعون نحو الخطر فيصحبون في لحظة نارية هم العهد الأقوى الذي يتحمل مسؤولياته على الرغم من افتقاره الى قدرات لوجسيتية وحرمانه حقوقه المالية. دفاع مدني .. غياب سياسي , وتضارب في الرواية حول نيران السوق الحرة اليوم لكن مصادر أمنية أشارت للجديد إلى قرار رسمي بالسماح لمجموعة شركات بدخول المستودعات لسحب بضائعها.

وفي تكرار لعملية التلحيم المدمرة قام العمال بقص الحديد ما أدى إلى تطاير الشرارة الأولى على الزيوت فوقعت الكارثة.
وهذا المحضر صدق عليه وزير الأشغال العامة ميشال نجار الذي كتب جملتين في بيان " كمراقب سويدي " وهو أعطى اللبنانيين علما وخبرا بأن الحريق في حاجة إلى إجراء دراسة شاملة حول ما جرى ومدى توافر معايير السلامة العامة.
وبناء على هذا البيان المحايد فإن من سيحتاج الى صيانة هو الوزير نفسه الذي يفتقد الى معايير السلامة العامة ..وينصح بعدم الاستفادة من تصريفه للأعمال لا بل بصرفه بمفعول رجعي من دون أسف .
فوزير الأشغال لديه أشغال أخرى أهم من دمار المرفأ للمرة الثانية .."وبالكاد" يقضي الرجل وقته في التجديد لصفقة المطار بناء على إخباريات كاذبة .. وفي دول تحترم ناسها فإن وزير أشغال بهذه المواصفات يقدم استقالته طوعا .. يحاكم قبل صدور نتائج التحقيق .

أما مجلس الدفاع الاعلى الذي يواكب النيران بعد إخمادها فإنه سيكرر أقواله ..وقد يخرج بيانه الرسمي ليعلن أن الساهرين على أمن البلد " لم يعلموا " ولم تصل اليهم التقارير أو ان الأجهزة راسلت هيئة القضاء.. والهيئة وضعت الاشارة .. .. وأن رئيس الجمهورية سيؤكد خلال الاجتماع علمه بالحريق بعد فوات الأوان .
وهذا ما حصل بالفعل اذا تحدث الرئيس ميشال عون من زاوية المسؤول الذي لا يعلم .. وهو رجح ان يكون سبب الحريق : اما عملا تخريبا او نتجية خطأ تقني .
والحقيقة الاصدق ان كل ما يحصل هو نتجة خطأ سياسي اوصلكم جميعا الى سدة الحكم .

مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون او تي في"

حجب الحريق المفاجئ الذي اندلع اليوم في مرفأ بيروت صورة المفاوضات الحكومية عن المشهد العام ولو مرحليا، لكن دخانه الأسود لن يغطي على مسار التحقيق المستمر في انفجار الرابع من آب، حتى تحقيق العدالة.

ففيما يترأس رئيس الجمهورية العماد ميشال عون في هذه الاثناء اجتماعا طارئا للمجلس الاعلى للدفاع للبحث في الحريق المستجد، استمع المحقق العدلي في انفجار المرفأ القاضي فادي صوان على مدى ثلاثة ارباع الساعة تقريبا اليوم إلى المدير العام لأمن الدولة اللواء طوني صليبا كشاهد.

وقد ركزت جلسة الاستماع على الاجراءات التي اتخذها الرائد الموقوف جوزاف النداف منذ علمه بوجود نيترات الامونيوم في العنبر رقم 12. وقدم اللواء صليبا شرحا تفصيليا موثقا بالتواريخ، كما شرح انه رفع كتابا الى المجلس الاعلى للدفاع بعد تبلغه من قبل النداف بعدم التزام ادارة المرفأ بتنفيذ اشارة النيابة العامة التمييزية والاكتفاء باقفال بوابة العنبر بمستوعب.

واشارت معلومات ال OTV في هذا السياق، الى ان الجلسة اتسمت بالايجابية وسط اصغاء صوان لكل الشروحات بما فيها ما يرتبط بالصلاحيات الممنوحة للضابط العدلي وفق قانون اصول المحاكمات الجزائية والتي تحرك النداف ضمن هامشها، مع الاشارة الى ان معلومات ال OTV تؤكد ان وكيل الدفاع عن الرائد النداف، سيتقدم بطلب لإخلاء سبيله مطلع الاسبوع المقبل.

هذا في ملف المرفأ. أما على الخط الإصلاحي، وفي وقت خطا التدقيق الجنائي خطوته الأولى، بعدما تجاوز مطبات عدة، يترقب اللبنانيون المرحلة المقبلة بحذر، مرده محاولات العرقلة المرتقبة، التي تستوجب تضامنا وطنيا واسعا منعا لإجهاض المولود الإصلاحي وهو جنين.

مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون المنار"

نسخة كربونية قاتمة السواد عن الرابع من آب طبعت يوم اللبنانيين، بالزيوت المحترقة والاطارات المطاطية ومستحضرات التجميل، ومن دون هزة ارضية ولا صوت انفجار ولا نيترات..

لكن دوي الحريق اليوم كان أكبر من كل انفجار، وان حالت العناية الالهية دون وقوع مجزرة بمئات العمال الموجودين في المرفأ، او تمدد الحريق الى عنابر تحوي مواد قابلة للانفجار.

اما بيروت فغصت بخيبتها اكثر جراء الاهمال ، وبدت النيران كأنها تلتهم ما تبقى من احلامها وآمالها، وهي التي لم تكمل بعد تضميد جراحها، ولم تنج من المستثمرين باوجاعها..

حريق اتى اولا على اعلى درجات الاستنفار لكل الاجهزة الامنية والمعنية في مرفأ بيروت دون استثناء، ومعهم كل الاجهزة الدولية الحاضرة ببوارجها ومعداتها واجهزة استخباراتها.

دخان الحريق غطى سماء العاصمة والعديد من المناطق اللبنانية، كما زاد من السواد القاتم المسيطر على عقول وقلوب بعض السياسيين والاعلاميين المستثمرين بكل شيء.

تمكنت فرق اطفاء الدفاع المدني وفوج اطفاء بيروت وفوج اطفاء الضاحية والعديد من فرق الاسناد من السيطرة على تمدد النيران الى عنابر اخرى، فيما عمليات اخماد ما تبقى من الحريق متواصلة. والواجب أن لا تتأخر التحقيقات بمعرفة اسباب اندلاع الحريق الذي اعادوه مجددا الى فعل “تلحيم”، وأن لا يعييها الوقت كما اصاب الكشف عن اسباب انفجار الرابع من آب.

رئيس الجمهورية سارع الى دعوة المجلس الاعلى للدفاع الى الانعقاد في قصر بعبدا منذ السابعة مساء، لكي لا نصبح على كارثة جديدة تصيب البلاد بمزيد من الضحايا، على ان الضحايا المعنويين لهذا الحريق هم كثر.

وحتى ينجلي دخان الحريق عن الاسباب والتداعيات، فان السؤال عن موعد انجلاء الضباب الذي يصيب الصورة الحكومية، المطوقة بنيران سياسية كالعقوبات الاميركية، ونيران المرفأ المتجددة وعمليات الاستثمار فيها.

ومن بين كل هذا الدخان، كانت زيارة اللواء عباس ابراهيم الخاطفة الى باريس بعنوان حكومي، حيث علمت المنار من مصادر متابعة بتأكيد الفرنسيين على الاستمرار بمبادرتهم ودعوتهم اللبنانيين للاسراع بتشكيل حكومتهم.

مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون أم تي في"

ماذا عسانا نقول أو نفعل في مواجهة جرصة اليوم المتمثلة في الحريق الذي اندلع في المرفأ، وقد صارت الجرصة طبقنا اليومي ، والعيب سمعتنا، وقد أطاحتا صحن التبولة وأكبر صحن وهال "كم أرزة العاجئين الكون" وصارتا واجهتنا المضيئة التي يتباهى بها وطننا بين الأمم .

هل نفعلها ثانية وثالثة ورابعة فنبصق على حالنا كي لا نفعلها في وجوه القيمين على البلاد فيأخذ على خاطرهم ؟ أم نوفرها للمساهمة في إطفاء الحرائق التي ستندلع في أي مكان وزمان في ظل التقصير الفاضح في تأهيل المرفأ وباقي المرافق العامة? .

نسأل بسخرية مرة أسئلة لفشة الخلق ، ولا ننتظر من المسؤولين أي جواب، أولا لإنهم لن يجيبوا وثانيا لأننا لن نصدقهم .

في الحقيقة عندما شب حريق اليوم في المرفأ إتصل بنا الناس متسائلين: أهي لحظة الحقيقة؟ هل أشعل مسؤولون نادمون قبولة وبدأوا يرمون بأنفسهم فيها تكفيرا عما ارتكبوه بحق لبنان، دولة وشعبا ومؤسسات وطبيعة ؟، وهل صحيح أنه بعد التطهر بالنار سينشأ لبنان الجديد؟، فأجبناهم، كي لا نحبطهم، هذا لن يحصل ولو لم يبق في لبنان بيت واحد ومواطن واحد ، فيما حذر مواطنون غيارى إخوتهم في الوطن من سكان محيط المطار من أن ينتقل إليهم الإنماء المتوازن، على قاعدة الستة وستة مكرر، خصوصا بعد التطمينات الرسمية المتكررة بأن لا خطر يتهدد واجهة لبنان الجوية ، وبأن المطار سيظل يؤمن تصريف النزيف البشري الهادر من عروق الوطن

ترى هل سألتم انفسكم يا اهل السلطة ماذا سيقول فيكم المسؤولون الدوليون المتدافعون لنجدة لبنان وقد تأكد لهم بأنكم انتم الخطر الأكبر الذي يتهدد الوطن الصغير؟ أم أنكم تعتقدون بأن اجتماع المجلس الأعلى للدفاع الذي صار أشبه بجمعية لدفن الموتى، وتعيين لجنة للتحقيق في الحادث، سيقنعهم ويقنع شعبكم بأن الأمور صارت تحت السيطرة؟ لا تجيبوا، لا نريد أن نسمع الجواب خصوصا انكم وضعتم كل الضباط الصغار في السجن عصر انفجار الرابع من آب، فمن تسجنون الآن ومع من ستحققون؟ إرحلوا فقط ، ولا تخش الفراغ يا شعبي الخائف، فهو أقل ضررا عليك من رعيانك الذين سلخوا جلدك وباعوا لحمك للذئاب.

هذا في الكوارث التي تنتج نارا و دخانا، اما في الكوارث الأقل ضجيجا ولكن الأكثر تدميرا، فطبيعي ان يأخذنا البحث عن طوق نجاة الى السؤال عن مآل تشكيل الحكومة .

إطمئنوا، لا جديد ، فالسلطة "كتير" زعلانة من العقوبات الأميريكة، إذ كيف لهذه الإدارة أن تجبرنا على محاربة الفساد والارهاب؟ هذا المزاج المعكر قد يبطىء عملية التأليف، إلا إذا أقدم مصطفى أديب على طرح تشكيلته، مستقويا بأربعة عوامل دافعة: المجاعة والفوضى والفيروس والدعم الدولي المطلق والمؤقت. وفي السياق نلفت الرئيس المكلف الى ان الطابة ليست في ملعب السلطة وحدها فأنت مسؤول أيضا.. شكل او إرحل.

 

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق