اخبار مظاهرات لبنان : 'حماس' في لبنان.. رسائل في مختلف الاتجاهات

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

لم تأخذ زيارة رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" اسماعيل هنية الى الضجة الاعلامية التي تستحقها لأسباب متعلقة بإنشغال اللبنانيين بمشاكلهم "الوجودية"، لكن ذلك لا ينفي الاهمية الاستراتيجية للزيارة والرسائل التي حملتها.


وفق مصادر مطلعة فإن زيارة هنية تأتي تتويجاً لمسار بدأ قبل سنوات من اعادة العلاقة السياسية بين "حماس" ومحور ايران  - "حزب الله"، وبداية لمسار جديد مرتبط بتحسين العلاقات مع .

وترى المصادر ان اللقاء الذي حصل بين هنية والامين العام لـ"حزب الله" السيد حسن بعد سنوات على آخر لقاء مماثل يعني عودة "حماس" الى المحور السياسي الذي تقوده طهران.

وتشير المصادر الى ان توقيت اللقاء جاء مباشرةً بعد الاعلان عن اتفاقية السلام الاسرائيلية - الاماراتية، وهذا له دلالات كبرى على صعيد صراعات المنطقة، خصوصاً ان العلاقة الاماراتية مع "حماس" يمكن وصفها بأنها اسوأ علاقة على الاطلاق.


وتلفت المصادر الى ان الزيارة حصلت بعد حدثين، الاول هو الرسائل والرسائل المقابلة التي وجهت بين نصرالله وهنية والخامنئي قبل اسابيع، والثاني هو التوتر المتزامن على حدود لبنان الجنوبية وحدود غزة، والذي اوحى بأن هناك تنسيقا ميدانيا مباشرا بين حماس و"حزب الله".

وتقول المصادر ان "حماس" ارادت ارسال رسالة واضحة على المستوى العربي ومفادها انها ستزيد ارتباطاتها يإيران بالتوازي مع ابتعاد العرب عن دعم القضية الفلسطينية، ولعل هذه الرسالة هي رسالة للاميركيين الذي لا يرغبون بأن تصبح جبهة غزة ساقطة ايرانيا كما هي جبهة لبنان والجولان.

وتعتبر المصادر ان اسرائيل هي اكثر من يعرف اهمية التنسيق العسكري بين "حماس" و"حزب الله"، لان هذا التنسيق قادر على سلب اسرائيل كل انواع المبادرة الاستراتيجية والتكتيكية، وقد شهدت جزءا منه في الايام الاخيرة، عندما لم تكن قادرة على التصعيد ضد غزة لوقف البالونات خوفاً من اشتعال جبهة جنوب لبنان فجأة، ولم تكن قادرة على الاشتباك الحقيقي مع "حزب الله" بسبب التورط في غزة.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق