اخبار مظاهرات لبنان : فرنسا 'تخيّب' المعارضة.. و'تحبط' الثورة؟!

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
غادر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ، بعدما "جَدْوَلَ" زيارة ثالثة له في كانون الأول المقبل، في إطار "تقييم" مسار "المبادرة" التي أطلقها من ، والتي يبدو أنّها ستستمرّ في تصدّر المشهد خلال المرحلة المقبلة، سواء شُكّلت الحكومة سريعاً أم لا.

لا شكّ في أنّ ماكرون حاول "إحاطة" نفسه بجانبٍ عاطفيّ، ركّز عليه بتكراره مقولة "بحبّك يا لبنان" في أكثر من مناسبة، وترجمه بلقاءاتٍ "وجدانيّة"، سواء مع المتضرّرين من انفجار المرفأ في زيارته الأولى، أو مع السيدة في الزيارة الثانية.

لكنّ ذلك لم يَحُل دون "انتقاداتٍ"، أو ربما "تحفّظاتٍ"، بدأت تخرج إلى العَلَن في الساعات الأخيرة، خصوصاً من جانب قوى المعارضة، وبالموازاة تلك المحسوبة على "الثورة"، رفضاً لما اعتبرته "تعويماً" للسلطة وقع فيه ماكرون، عن قصد أو من دونه.


المعارضة "ممتعضة"؟!
صحيحٌ أنّ ماكرون جمع قوى الموالاة والمعارضة على طاولةٍ واحدةٍ، سواء في الغداء التكريمي الذي أقيم على شرفه في قصر بعبدا، أو في اللقاء الحواريّ الذي "رعاه" في قصر الصنوبر، إلا أنّ بعض الأطراف المحسوبة على المعارضة لم تَبدُ مرتاحة بالمُطلَق للجانب "السياسيّ" من النقاشات.

وقد تكون تعاطي ماكرون مع "حزب الله"، والتي اعتبرها البعض بمثابة "تعويمٍ" له في مواجهة الضغوط التي يتعرّض لها، أكثر ما "أغاظ" المعارضين، الذين كانوا ينتظرون من الرئيس الفرنسيّ موقفاً أكثر "حدّة" من "الحزب". ومع أنّ المطّلعين ينفون مثل هذه "الفرضية"، متحدّثين عن "واقعية" يتعامل فيها ماكرون مع "حزب الله" بوصفه مكوّناً من المجتع اللبناني، فإنّ الممتعضين يلفتون إلى أنّ ماكرون لم يكتفِ بالاجتماع برئيس كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب محمد رعد علناً، ولكنّه ذهب بعيداً في "الدفاع" عنه، وهو ما أشار إليه صراحةً المحضر المُسرّب عن اللقاء، حين توجّه إليه قائلاً: "أدافع عنكم وأنتم ساكتون".

لكن، أبعد من الموقف من "حزب الله"، يقول البعض إنّ ما "استفزّ" المعارضة في لقاء قصر الصنوبر، وتحديداً حزبي "الكتائب" و"القوات"، يكمن في "سلّم الأولويات" الذي رسمه ماكرون، وأزال من قائمته الانتخابات النيابية المبكرة، التي يعتبرها الحزبان المعارضان "أولوية الأولويات". ويذهب بعض المتحمّسين لهذه الانتخابات أبعد من ذلك، بالقول إنّ ماكرون "تبنّى" نظرية الأكثرية النيابية حول وجوب "احترام" نتائج الانتخابات، من دون أن يأخذ في الاعتبار المتغيّرات الهائلة التي طرأت على المشهد.

"خطيئة" ماكرون!
ولعلّ هذا "الامتعاض" يشكّل قاسماً مشتركاً بين قوى المعارضة ومجموعات الحراك المدني المُنتفضة على السلطة، بكامل وجوهها وأركانها، والتي تعتبر الانتخابات المبكرة "وسيلة" لتحقيق "التغيير" المنشود، ولو أنّها لا تزال مختلفة حول طبيعة القانون الانتخابي الذي يفترض أن تُجرى على أساسه، خصوصاً أنّ فئاتٍ واسعة تعتبر القانون الحالي "مفصَّلاً" على قياس السلطة.

لكن، أبعد من هذه الانتخابات، يعتبر بعض الناشطين على خطّ "الثورة"، أنّ "الخطيئة" التي ارتكبها الرئيس الفرنسيّ تمثّلت في "المبادرة" التي أطلقها عملياً، والتي إن انطوت على شيء، فعلى "تعويم" السلطة بالكامل، تحت عنوان "الفرصة الأخيرة"، على رغم أنّها نالت من الفرص أكثر بكثير ممّا تستحقّ، من دون أن تُظهِر أيّ تغييرٍ في المقاربات، أو بالحدّ الأدنى تراجع عن نظام المحاصصة والفساد، وها هي "تتنفّس الصعداء" بعد زيارة ماكرون، الذي أعاد لها "الانتعاش" الذي كادت تفقده في الآونة الأخيرة.

ومع أنّ "الثورة" كانت تعوّل على ماكرون الذي التقاها واحتضنها خلال زيارتيْه، وهو الذي وعدها بأنّ أيّ مساعداتٍ لن تأتي إلى لبنان سوى عن طريق المنظّمات غير الحكومية، فإنّ قوى "الثورة" تبدو "مُحبَطة" من المسار الذي ذهبت إليه الأمور على هذا الصعيد، ولو كانت "مسرورة" في قرارة نفسها، لمشهد "الزعماء"، وهم يتحوّلون إلى "تلاميذ" في حضرة "الأستاذ"، يسعون لـ "رضاه"، ويكادون يقولون له "سمعاً وطاعة".
 
بالنسبة إلى الفرنسيّين، السلاح ليس "أولوية الأولويات"، ومثله الانتخابات المبكرة، التي قد يقتصر تأثيرها على "تغييرات موضعية" لا يمكن أن ترتقي لمستوى "الانقلاب" على الواقع الحاليّ. قد لا يكون ذلك "مبتغى" معارضي "العهد"، ممّن لا يثقون بأيّ خطوةٍ من شأنها منح السلطة "فرصة" أخرى، قد تستغلّها للوقوع في الهاوية أكثر وأكثر...

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق