اخبار مظاهرات لبنان : هل نجح ماكرون حيث فشلت واشنطن؟

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

كتب طارق ترشيشي في "الجمهورية": إذا صح انّ مساعد وزير الخارجية الاميركي لشؤون الشرق الادنى ديفيد شينكر، الذي بدأ زيارة للبنان امس، وتستمر حتى السبت المقبل، لن يجتمع بأي سياسي لبناني رسمياً كان ام غير رسمي، فإنّ ذلك سيؤكّد انّ الولايات المتحدة الاميركية فوّضت الى فرنسا خوض غمار الفرصة الاخيرة لحلّ الازمة اللبنانية، قبل الذهاب في حال الفشل، الى خيارات اخرى لن تكون في مصلحة ولا القوى السياسية، المتهمة بإيصال لبنان الى الانهيار، على حدّ قول مطلعين على الموقف الاميركي.

 

 ليس المهم ما سيفعله شينكر في لبنان، وانما المهم هو ما لن يفعله، يقول المطلعون على الموقف الاميركي، فهو لن يلتقي اي مسؤول رسمي، او حتى اي سياسي لبناني في اعتقادهم، تاركاً للفرنسي ان يفعل ما بوسعه، انطلاقاً من تفويض أُعطي له، وترجمه الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون في زيارته للبنان في 6 آب الماضي ويوم امس، الذي صادف الذكرى المئوية الاولى لقيام «دولة لبنان الكبير» عام 1920 تحت الانتداب الفرنسي.

 

وقد دلّ الى هذا التفويض الاميركي لفرنسا، قول وزير الخارجية الاميركي مايك بومبيو أمس: "اننا نعمل مع الفرنسيين ولدينا ‏الأهداف نفسها، والسفير ديفيد هيل كان في قبل أسابيع، والتقى العديد من الزعماء"، مشيراً ‏الى أنّ "الأمور ليست على طبيعتها في لبنان، ولن تكون كما في السابق. ومشدّداً على ضرورة أن تكون هناك حكومة تقوم بإصلاحات معتبرة وتُحدث تغييرات كما ‏يطالب الشعب، ومعتبراً أنّ نزع سلاح حزب الله أكبر التحدّيات".

 

ولذلك، سيتراجع الاهتمام الاميركي بلبنان من الآن وصاعداً، اولاً للانشغال بالانتخابات الرئاسية المقرّرة في النصف الاول من تشرين الثاني المقبل، وثانياً لترك المبادرة الفرنسية تأخذ مداها في الاشهر الثلاثة، التي بدأت عملياً مع زيارة ماكرون وتكليف الدكتور مصطفى أديب عبد الواحد امس الاول تأليف الحكومة، والتي امهَل خلالها المسؤولين والقوى السياسية اللبنانية حتى مطلع كانون الاول المقبل، حيث سيزور لبنان مجدداً، وذلك بعدما تكون الانتخابات الاميركية وضعت أوزارها وفاز فيها إما مرشح الحزب الجمهوري الرئيس ، وإما منافسه مرشح الحزب الديموقراطي جو بايدن، وعلى فوز اي منهما ستتحدّد طبيعة التعاطي الاميركي مع لبنان، في حالتي تنفيذ الاصلاحات التي طلبها المجتمع الدولي او عدم تنفيذها.

 

لقراءة المقال كاملا اضغط هنا

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق