اخبار مظاهرات لبنان : أميركا تعمل مع ماكرون: زر التفجير بين يديها.. 'تستطيع نسف كل شيء'!

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
كتبت صحيفة "الأخبار" تحت عنوان "بومبيو: نعمل مع الفرنسيين في ولدينا الأهداف نفسها | واشنطن تغطّي مبادرة ماكرون؟": " أمّا وقد غادر رئيس فرنسا، إيمانويل ماكرون لبنان، بعد أن وزّع البيان الوزاري الفرنسي للحكومة اللبنانية الجديدة، وأعطى إرشاداته للطبقة الحاكمة، بات الشغل الرئيسي ينصبّ على مراقبة المواقف الأميركية. فمهما بلغت جدّية المبادرة الفرنسية - الأوروبية، والغطاء الممنوح لحكومة مصطفى أديب في تنفيذ "الإصلاحات" المطلوبة منها، لا يُمكن التغاضي عن أنّ "زر التفجير" موجود بين يدَي الجانب الأميركي. الأخير قادر على نَسف ما ما قام به ماكرون. الاختبار سيكون بالمواقف العملية. هل سيُعرقل المسؤولون الأميركيون الخطوات العملية الفرنسية؟ على سبيل المِثال لا الحصر، بعد تأليف مجلس الوزراء، سيعود لبنان إلى التفاوض مع صندوق النقد الدولي. المؤسّسة التي تضمّ 189 عضواً فيها، تُهيمن عليها واشنطن وحلفاؤها. ولأنّ من غير الممكن التصرّف وكأنّ قروض الصندوق مُنفصلة عن العلاقات والشروط السياسية، يجوز عندها السؤال إن كانت الولايات المتحدة ستسمح بأن يحصل لبنان على قروض من صندوق النقد، يُنظر إليها داخل السلطة، كـ"حل" وحيد للأزمة الخانقة، فيما يضع ماكرون الاتفاق مع "الصندوق" على رأس أولويات الحكومة المقبلة.
التعليقات الأميركية الأولية - بعد زيارة ماكرون - لا تزال تتأرجح بين الشدّ والإرخاء. ولا يزال الاختلاف في مقاربة المواضيع ظاهراً. ماكرون، مثلاً، "اعترف" بتمثيل حزب الله الشعبي وبكونه "مُكوّناً لبنانياً" أساسياً، لا يمكنه "واقعياً"، تجاوز الحوار معه. واعتبر أنّه في المرحلة الراهنة، يجب تأجيل البحث بملفات خلافية، كالاستراتيجية الدفاعية، في حين أنّ السياسة الأميركية لا تزال تدور حول تكثيف الضغوط على حزب الله وحلفائه، وتغيير موازين القوى في البلد. مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى، ديفيد شينكر وصف أمس لصحيفة "" حزب الله بأنّه "جزء كبير من المشكلة، ليس مُهتماً بالإصلاح ويُفضّل الوضع الراهن"، كاشفاً عن أنّ العمل أميركياً لا يزال مُستمراً "وستكون هناك تحقيقات للوصول إلى فرض العقوبات على بعض الشخصيات". حتّى إنّ شينكر قرّر "مقاطعة" السياسيين، حاصراً لقاءاته بشخصيات معارضة وجمعيات من "المجتمع المدني" ليستمع إلى ما "يُريده الشعب". فأتى الردّ على هذه النقطة من النائب السابق وليد ، في حديث إلى الـ"ال بي سي"، قائلاً: "وما يلتقي... شو بعمل؟ ما رح تخرب الدني إذا ما التقينا".
وضع العصي في الدواليب استمر ليل أمس، مع إعلان الخارجية الأميركية لقناة "العربية" شرطها أن "لا يكون حزب الله جزءاً من الحكومة اللبنانية" الموقف المُتشدّد تجاه "الحزب"، يُليّنه الأميركيون في حديثهم عن المبادرة الفرنسية. فقد أعلن وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، في مؤتمر صحافي، "أننا نعمل مع الفرنسيين في لبنان، ولدينا نفس الأهداف"، مُضيفاً أنّه "ينبغي على هذه الحكومة أن تقوم بإصلاحات عميقة، اللبنانيون يطلبون تغييراً حقيقياً والولايات المتحدة ستستخدم وجودها ووسائلها الدبلوماسية لضمان أن يتحقّق ذلك". هذا الكلام يُوحي بأنّ "المُبادرة" تحمل أبعاداً جدّية، خلافاً لكلّ المحاولات السابقة". لقراءة المقال كاملاً إضغط هنا. 

 

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق