اخبار مظاهرات لبنان : ماكرون 'لن يتساهل' مع الطبقة السياسية… ويريد معرفة 'الأرقام الحقيقية'!

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
أبدى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الثلاثاء، استعداده لتنظيم مؤتمر دعم دولي جديد للبنان الشهر المقبل بالتعاون مع الأمم المتحدة، لكنه ربط ذلك بالإصلاحات ومعرفة الأرقام الحقيقية للنظام المصرفي اللبناني.
وقال ماكرون خلال حوار مع ممثلين عن المجتمع المدني والأمم المتحدة على متن حاملة المروحيات "تونّير" في مرفأ "نحن بحاجة إلى التركيز خلال الأشهر الستة المقبلة على حالة الطوارئ وأن نستمر في حشد المجتمع الدولي".
وأضاف "أنا مستعد لننظم مجدداً، ربما بين منتصف ونهاية وتشرين الأول، مؤتمر دعم دولي مع الأمم المتحدة"، مشيراً إلى استعداده لاستضافة المؤتمر في باريس.
ولفت إلى أن الهدف هو أن "نتمكن من أن نطلب مجدداً دعماً من الدول المختلفة لتمويل" مساعدات وشحنها فوراً إلى بيروت.
وقال ماركون إنه لا يتساهل مع الطبقة السياسية في ، مضيفاً: "البرلمان تم انتخابه من الشعب ولا يمكنني القول إنه يجب تغيير الطبقة السياسية بأسرها.. فهناك انتخابات وعلى الشعب أن يقرر ويفرز واقعا سياسيا جديدا إذا أراد ذلك".
وفي تعليقه على اختيار مصطفى أديب لتشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة، قال ماكرون :" لا أعرف الرجل الذي تم تكليفه بتشكيل الحكومة إثر الاستشارات ونأمل بأنه يتحلى بالكفاءة المطلوبة ولابد من تشكيل الحكومة بارعة وإصلاح الكهرباء ومكافحة الفساد وإصلاح معايير التعاقد الحكومي والنظام المصرفي".
وأوضح أنه يريد معرفة "الأرقام الحقيقية بشأن النظام المصرفي اللبناني"، داعيا إلى "تدقيق في الحسابات".
وأوضح ماكرون أنّ "هناك أخوّة بين فرنسا ولبنان، ومِن هذا المنطلق لدى فرنسا واجب تجاه الشباب اللبناني عبر إعطائه فرصة تحقيق أحلامه، أو أقلّه التعبير عنها، ولبنان نموذج للتعايش والتسامح والتعدديّة". وشدّد على أنّ حزب الله هو حزب يمثّل جزءًا من الشعب اللبناني ومُنتخَبوهناك شراكة اليوم بينه وبين أحزاب عدّة أُخرى، وإذا لم نُرد أن ينزلق لبنان إلى نموذج يسيطر فيها الإرهاب على حساب أمور أُخرى، يجب توعية حزب الله وغيره من الأحزاب على مسؤوليّاتها".

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق