اخبار مظاهرات لبنان : هل تشكل الحكومة بسرعة قياسية؟

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

ليس واضحا حتى الان شكل الاتفاق الذي حصل بين القوى السياسية الاساسية من اجل تسمية السفير مصطفى اديب لرئاسة الحكومة، ففي حين يعتبر البعض ان ما حصل هو بسبب الضغط الفرنسي، يقول آخرون انه مرتبط بتسوية داخلية لها تعقيداتها.


مصادر مطلعة تؤكد انه كان هناك نية للاتفاق على سلة كاملة بالتزامن مع الاتفاق على اسم رئيس الحكومة، تشكل شكلها وتوازناتها وتوزيع الحقائب فيها، لكن التأخر في الاستشارات وفي التوافق على الاسم لم يسمح بمثل هذا الاتفاق.

وقالت المصادر ان اي من القوى السياسية اللبنانية لم يطرح مطالبه الحكومية على النقاش، ولم يبدأ اي تفاوض جدي بعيدا عن الاعلام او عن المسار الدستوري بعد، كأن كل طرف ينتظر الطرف الآخر ليقوم بخطوة ويعرض رغبته.


وتشير المصادر الى أن "حزب الله" يميل بشكل كبير الى حكومة تكنوسياسية، وهو سيسعى الى ذلك بشكل واضح وكبير، لكنه ينتظر في المقابل رأي تيار "المستقبل" في شكل الحكومة، وما اذا كان التيار سيشارك فيها ام لا.

وتلفت المصادر الى ان الحزب لن يمانع بأن تكون حكومة اختصاصيين في حال قررت كل القوى السياسية ذلك، على ان يزكي هو وزراءه، والا يكون الوزراء مستقلين بالمعنى الكامل للكلمة.

وتعتقد المصادر انه في حال استمرت المواكبة الفرنسية لمسألة التشكيل كما تم مواكبة التكليف فإن العراقيل ستكون أقل، اما في حال ترك الفرنسيون القوى السياسية للاتفاق فولادة الحكومة ستطول كثيرا.

ورأت المصادر ان "التيار الوطني الحر" سيشارك في الحكومة كما شارك في الحكومة السابقة عبر وزراء مموهين، لكنه سيبقى مصرا في كل نقاشاته البعيدة عن الاعلام على الاحتفاظ ببعض الحقائب الاساسية.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق