اخبار مظاهرات لبنان : ماكرون يسعى إلى فرض حكومة دون 'حزب الله'

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
كشفت مصادر سياسية لبنانية لـ”العرب” أن رئيس الوزراء المكلّف مصطفى أديب يتجه إلى تشكيل حكومة لا تضم سياسيين، مع ما يعنيه ذلك من بقاء حزب الله خارج هذه الحكومة وذلك للمرّة الأولى منذ عام 2005.

وذكرت أن الإتيان بحكومة لبنانية دون سياسيين سيغضب رئيس الجمهورية وصهره جبران باسيل اللذين يصرّان على أن تكون وزارتا الخارجية والطاقة تحت سيطرتهما بشكل مباشر أو غير مباشر.

ورفضت المصادر السياسية اللبنانية التكهّن برد فعل رئيس الجمهورية في حال طلب منه رئيس الوزراء المكلّف التوقيع على لائحة وزراء لا وجود له فيها.

وأشارت المصادر ذاتها إلى أن الرئيس إيمانويل ماكرون الموجود في منذ مساء الاثنين ّ على أن تكون الحكومة اللبنانية الجديدة خالية من أيّ ممثلين للأحزاب السياسية.


وذكرت في هذا المجال أن ماكرون، الذي طلب من رئيس الوزراء السابق المضيّ في تكليف مصطفى أديب بتشكيل الحكومة، هدّد السياسيين اللبنانيين بأنّ عليهم القبول بما تطالب به فرنسا في حال كانوا يريدون ضمان المستقبل.

ولاحظت هذه المصادر أنّه قبل ساعات من وصول ماكرون إلى بيروت، نشرت جريدة “لو فيغارو” مقالا عن الوضع اللبناني يكشف أن ماكرون لوّح بعقوبات تطال ميشال عون وجبران باسيل واثنتين من بنات عون الثلاث وشخصيات قريبة منه مثل سليم جريصاتي، إضافة إلى سياسيين لبنانيين آخرين مثل نبيه برّي وسعد الحريري.

وورد في المقال أن نائبا من جماعة عون يدعى سيمون أبو رميا علم بالأمر قبل نشر المقال واتصل بالصحافي جورج مالبرونو كاتب المقال، ليسأله عن صحة المعلومات الواردة فيه.

وتساءلت المصادر اللبنانية نفسها هل ينفع التلويح بالعقوبات التي تقول مصادر فرنسية إنّها “جاهزة” كي يقبل ميشال عون وجبران باسيل أخذ وزارتي الخارجية والطاقة منهما؟

وأشارت، ردّا على السؤال، إلى أن ماكرون لم يقدم على خطوة فرض مصطفى أديب رئيسا للوزراء في إلّا بعد التشاور مع إيران التي ستفرض على حزب الله القبول بالبقاء خارج الحكومة في حين سيتولّى الحزب نفسه “إقناع” ميشال عون بأن لا مصلحة لديه في التمسّك بوزارتَيْ الخارجية والطاقة.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق