اخبار مظاهرات لبنان : اقتحام وزارات ودياب يلمح لانتخابات مبكرة.. هذا ما جرى قبل انعقاد مؤتمر باريس لإغاثة لبنان

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
كتبت صحيفة "": "استرجعت العاصمة اللبنانية غضبها، ولوحت بالمشانق التي رُفعت مجسمات لها في ساحة الشهداء، تلويحاً بالاقتصاص من المسؤولين عن انفجار المرفأ الذي أدى إلى مقتل 158 شخصاً وجرح 6 آلاف ودمار كبير في المنازل والأحياء في المناطق المحيطة بموقع الانفجار.

واندلعت مواجهات أمس في شوارع بيروت بين القوى الأمنية والمتظاهرين الغاضبين، قتل خلالها شرطي، قالت قوى الأمن الداخلي في بيان إنه قضى "بعد أن اعتدى عليه عدد من القتلة المشاغبين"، فيما أعلن الصليب الأحمر عن نقل 55 جريحاً إلى المستشفيات من الطرفين، ومعالجة 117 ميدانيا.

وللمرة الأولى منذ احتجاجات 17 تشرين الأول، اقتحم المتظاهرون مباني وزارات الخارجية والطاقة والاقتصادوالبيئة وجمعية المصارف، ورُفِعت على مبنى وزارة الخارجية الذي شارك في اقتحامه ضباط متقاعدون لافتة كتب عليها: "بيروت مدينة منزوعة السلاح"، و"بيروت مدينة الثورة"، علما بأن وزراء تابعين لـ"التيار الوطني الحر" تسلموا حقيبتي "الطاقة" و"الخارجية" خلال السنوات الماضية.


وتزامنت المواجهات مع إعلان رئيس الحكومة حسان دياب أنه سيطرح غداً الاثنين على الحكومة مشروع قانون لإجراء انتخابات نيابية مبكرة. وقال دياب إنه مستعد لتحمل المسؤولية لشهرين إلى ان تتفق جميع الاطراف السياسية على المرحلة المقبلة.

وتنامت حالة الاعتراض السياسي على السلطة بعد انفجار المرفأ، واستقال نواب حزب "الكتائب" من البرلمان، بعد استقالة النائب مروان حمادة، على أن تتبعهم غداً الاثنين النائبة بولا يعقوبيان.

وجاءت التطورات عشية انعقاد مؤتمر دولي لإغاثة يستضيفه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والأمم المتحدة اليوم، وتشارك فيه جامعة الدول العربية. وقدر وزير المال غازي وزنة، الأضرار الناتجة عن انفجار المرفأ بـ15 مليار دولار. وبحسب الرئاسة الفرنسية، يهدف المؤتمر إلى توفير الوسائل من أجل إعادة بناء البيوت التي تهدمت والمدارس والمستشفيات وتوفير المساعدات الغذائية". 

 

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق