اخبار مظاهرات لبنان : لم يتركوا صاحباً للبلد: 'عزلة' لبنان.. من يملك مفتاح فكّها؟

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

كتبت راكيل عتيق في "الجمهورية": تقول جهات سياسية معارضة: "نحن في حالة استثنائية تتطلّب سياسة خارجية استثنائية". إلّا أنّ الواقع يُشير الى أنّ سياسة الدولة اللبنانية وعلاقاتها الخارجية تشهدان انتكاسة وتراجعاً في الأداء والنتيجة. ولا يبدو أنّ أبواب الخارج، تحديداً الدول الخليجية - العربية، ستُفتح أمام أركان العهد أو أمام رئيس الحكومة حسان دياب، مع إعادة فتح المطار في . إذ إنّ فك عزلة هذه واستعادة علاقاته وصداقاته التاريخية، يتطلّبان عوامل عدّة غير متوافرة في السلطة الحالية، حسب مصادر وزارية سابقة، تقول: "لم يتركوا صاحباً للبلد".

يُمارس لبنان الجزء الأكبر من سياسته الخارجية في الداخل، عبر لقاءات المسؤولين مع سفراء وممثلي الدول الخارجية والمنظمات العالمية. وقبل أن تغلق جائحة "" مطارات العالم وتحجر الناس والمسؤولين، كان لبنان شبه محجور. ولم يتمكّن أيّ مسؤول من خلال "علاقات شخصية" أو بقوة الديبلوماسية الرسمية، أن يفتح أبواب دعم ومساعدات للبلد، خصوصاً أنّ ملامح الإنهيار كانت ظاهرة.

ويشرح وزير سابق، عمل على ملفات مع الخارج، أنّ "موقف لبنان السياسي وأثر سياسة "حزب الله" عليه وما نتج منها من زعزعة علاقاته الخارجية، ليست السبب الوحيد في تردّي هذه العلاقات، بل هناك سببان آخران رئيسيان: الفساد والإحجام عن تنفيذ الإصلاحات، وفوقية المسؤولين عن السياسة الخارجية في التعامل مع الخارج في السنوات الأخيرة، حيثُ كانت الحجج التي يملكها لبنان ترتد علينا سلباً بدلاً من أن تشكّل ورقة ضغط، وهذا بسبب إعتماد "العناد" بدلاً من المرونة والواقعية السياسية ومخاطبة مصالح الخارج".


وتقول مصادر نيابية مُطّلعة، إنّ "مشكلة لبنان الأساسية الآن هي عدم صدقيته في تنفيذ تعهداته. فالخارج برمّته يقول للبنان نريد أن نساعدك فعلاً لكن عليك أن تساعد نفسك أولاً. وهذا ما لم يحصل بعد". ويوضح، أنّ "الأداء الداخلي ينعكس على علاقاتنا الخارجية. فهذه الحكومة لا تملك القرار السياسي، بل تُجبر على تطبيق قرارات أفرقاء سياسيين، على رغم قول رئيسها إنّها "لا تشبهني". وتشير الى أمر أساسي يغيب عن السلطة الحالية وهو "تأثير القرارات الداخلية خارجياً". وترى أنّه لإخراج لبنان من أزمته الراهنة عليه أن يعمل بالتوازي وفق الطريقة الآتية: النأي بالنفس، إجراء الإصلاحات، إنجاح المفاوضات مع صندوق النقد الدولي وتفعيل العلاقات الخارجية وتعزيزها عبر هذه المفاتيح".

وفي حين اتجهت وفود عدة، ومنها نيابية، الى الولايات المتحدة الأميركية، لإيضاح موقف لبنان وسعياً الى تجنيبه العقوبات، في أعوام 2016 و2017 و2019، تغيب في الفترة الأخيرة سياسة "طرق الأبواب" لنقل معلومات ومعطيات الى الخارج عن حالة لبنان وملفات عدة ليس على دراية بها.

كذلك، إنّ ملف النازحين، الذي كان يُمكن أن يُشكّل ورقة ضغط لبنانية على الخارج، خصوصاً على الأوروبيين، مثلما فعلت ، تحوّل نكبةً إضافية للبلد. حتى عربياً لم يُعمل على هذا الملف كما يجب، حسب ما يقول وزير سابق، ويؤكّد أنّه "كان يجب حمل ورقة "الديمغرافيا" وإقناع العرب بإستضافة النازحين الموجودين في لبنان".

أخيراً، برزت مواقف خليجية في وسائل إعلامية، تؤكّد أنّ لا دعم قريباً للبنان، في ظلّ "سيطرة حزب الله". ولم يسعَ لبنان جدّياً لمعالجة العلاقة مع الدول العربية والخليجية، التي كان موقفها منه ظاهراً، وتبدّى في مقاطعة الغالبية الساحقة للرؤساء والقادة العرب لـ "القمة العربية التنموية الاقتصادية والاجتماعية" التي عُقدت في بيروت مطلع عام 2019.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق