اخبار مظاهرات لبنان : علاقة الحلفاء تغيّرت.. 'حزب الله' لن يعطي باسيل وعداً رئاسياً!

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

كتب جوني منير في "الجمهورية": ملفات أساسية كثيرة تتعلق بالانهيار الحاصل في وبطريقة إيجاد السبل لإعادة بعض الروح إليه ويجري طرحها مع المؤسسات الدولية والعواصم الغربية الكبرى، لكن في المقابل فإنّ هذه الورشة الهائلة والصعبة يقاربها بعض الاطراف اللبنانية بخلفية تأثيرها على الاستحقاق الرئاسي المقبل ونقاط الربح والخسارة.

في الواقع لم يفتح الاستحقاق الرئاسي المقبل اليوم، فللمرة الاولى في تاريخ لبنان يجري فتح هذا الملف مع بدء ولاية رئيس الجمهورية العماد . واذا كان صحيحاً انّ مسار عون المتعرّج والغريب والخارج عن المألوف لوصوله الى قصر بعبدا كان استثناء، فكذلك طرحه هو منذ بداية عهده في مقابلة صحافية أنه لا يفكر في تمديد ولايته بل بوصول من يُكمل مسيرته شَكّل استثناء أكبر. ولكن الواضح كان انّ رئيس الجمهورية يضع أحد أبرز اهدافه بأن يسلّم النائب جبران باسيل مقاليد رئاسة الجمهورية بعد ان كان سلّمه رئاسة "التيار الوطني الحر".

ومنذ تلك اللحظة دارت معارك عنيفة وحصلت مواجهات وتبدّلت تحالفات، وحصلت انتخابات نيابية وفق قانون جديد غير مفهوم وعلى اساس تحالفات غريبة حاكت الاستحقاق الرئاسي المقبل. جميع القوى السياسية بدّلت أماكنها على خريطة التحالفات السياسية باستثناء ثابتة القوي بين "حزب الله" و"التيار الوطني الحر" على رغم من تعرّضه في بعض الاحيان لاهتزازات بسيطة ومؤقتة. إلّا أنّ ثمة جديداً بدأ يظهر في هذا الاطار ولو بصوت خافت.

 

فعلاقة "التيار" مع الحزب تمّ ربطها بنحو متين بمباركة عون من خلال تواصل دائم بين باسيل والمسؤول في "حزب الله" وفيق صفا حيث تحصل التفاهمات بكثير من التكتّم، ويتخللها اجتماعات بين الحين والآخر بين باسيل والامين العام لـ"حزب الله" السيد حسن للاتفاق على سبل ترسيم الخطوط العريضة للسياسات.

 

لكن ثمّة ما استجدّ في المرحلة الاخيرة لا بد من التوقف عنده، فبعد اندلاع حراك 17 تشرين الاول الماضي، تحدث باسيل عن "مؤامرة" أميركية لضرب "حزب الله" وبأدوات شعبية وأخرى لمنظمات دولية وحزبية وايضاً عسكرية. لكن، وبعد مرحلة توتر، سرعان ما اكتشف "حزب الله" انّ للانفجار الشعبي اسبابه الداخلية في المرتبة الاولى. كان للوقت عامل أساسي بحيث انه لو تم إنجاز تعديل وزاري قبل استقالة الرئيس لكانت التَبعات أقل ممّا حصل لاحقاً. فعامل الوقت كان لمصلحة تفاقم الازمة، وبالتالي دخول غربي أقوى على الواقع الداخلي.

 

بعد 17 تشرين تبدّل المشهد اللبناني كلياً، وباتَ الشارع اللبناني في مكان آخر. وخلال الاسابيع الماضية رصدت إشارات لافتة على خط العلاقة بين "التيار الوطني الحر" و"حزب الله". ففي كلام باسيل الاخير اشارة الى "قوى الامر الواقع" كما وصفها في مسؤولية التهريب عند الحدود اللبنانية ـ السورية. وفي الاطلالة نفسها شكوى من الحليف الذي يبقى جانباً ولا يُساند "التيار" في معاركه.

 

قبله كانت هنالك مواقف مشابهة لنواب في "التيار الوطني الحر" كان أوضحها للنائب جورج عطاالله الذي قال عبر شاشة الـ otv انّ التحالف "لا يكون في التفاهم الاستراتيجي من فوق ومن دون تحالف كامل من تحت، فإمّا تحالف من فوق ومن تحت وإمّا لا". وهذه العبارة التي شدد عليها وكررها مرات عدة، كانت تعكس جوّاً داخلياً لتكتل "لبنان القوي": "التنسيق يجب ان يكون كاملاً وليس ان تتركونا لوحدنا في مواجهاتنا". "نحن لا نلمس أي دعم لمشاريعنا، ولا نرى اي مبادلة بالمِثل". لا بل أكثر، فلقد قيل انّ باسيل أبلغَ الى نواب التكتل أنّ العلاقة بين التيار و"حزب الله" ستصبح من الآن وصاعداً من خلال احد نواب التيار وسيجري اختياره لاحقاً (ويتردد اسم آلان عون) وليس وفق قناة باسيل ـ صفا. التبرير كان أنّ ذلك لاطلاع الجميع على الملفات. فيما الاشارة واضحة، وهي خفض مستوى التنسيق رداً على المآخذ المتعددة الموجودة.

 

الواضح انّ هذا الكلام جاء بعد المواجهة الاعلامية والقضائية العنيفة بين باسيل وسليمان فرنجية. فـ»حزب الله» آثرَ الوقوف جانباً والتصرف وكأنه لم يسمع شيئاً، مفضّلاً ترجمة انزعاجه بأخذ مسافة من الطرفين. فخلفية النزاع لها علاقة بالاستحقاق الرئاسي الذي ما يزال بعيداً جداً، والمراحل المقبلة حُبلى بتطورات واستحقاقات قد تقلب الطاولة اكثر من مرة.

لقراءة المقال كاملاً اضغط هنا.

المصدر: الجمهورية

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق