اخبار مظاهرات لبنان : المشنوق ينعي 'البهائية'... تمريرة أم هدف؟

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
كتبت كلير شكر في "نداء الوطن" حسمها نهاد المشنوق: لا مكان لبهاء في اللعبة السياسية. لا بل قال أكثر من ذلك: لا شيء اسمه بهاء الحريري في السياسة في . فجأة، سقطت كل الفواصل، ووقف النائب البيروتي في مقدِّم المنظومة الدفاعية عن زعامة الرئيس . صحيح أنّه لم يقلها، لكنه تصرّف على هذا الأساس.

لا أحد يشكك في دقة بوصلة وزير الداخلية السابق الاستراتيجية. هو الأكثر اتقاناً في قراءة اتجاهات عقاربها. ولذا قد تكون "تمريرته" هذه مجرّد موقف يسجّل للتاريخ ولنفسه انسجاماً مع قناعاته، ولا يسعى من خلاله إلى توجيه رسائل ودّ لرئيس الحكومة السابق. وقد تكون المسألة حمّالة أوجه.

لا أحد قادراً على حسم المسألة سلباً أو ايجاباً، طالما أنّ المشنوق يبلغ سائليه أنّ الخلاف مع الحريري ليس شخصياً وإنما سياسي بامتياز. ولذا قد لا تجد تلك الرسائل العابرة للمقار أي صندوق بريد يحولها إلى مبادرة مصالحة جدية، خصوصاً أنّ نعيه لـ"البهائية" السياسية تزامن مع دعوته "جمهور رفيق الحريري إلى إعلان المقاومة السياسية للدفاع عن رئاسة الحكومة". ما يعني اصراره على تجاوز "هدنة" الحريري غير المعلنة تجاه حكومة حسان دياب.

المصدر: نداء الوطن

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق