اخبار مظاهرات لبنان : مستشفى الحريري أجرى فحوصات ال PCR لـ300 مخالط للاصابات في شحيم وبرجا

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
قام فريق طبي متخصص من مستشفى رفيق في اليوم، بإجراء بإجراء فحص ال PCR لـ260 شخصا في مجمع المدارس في شحيم، من أبناء شحيم الذين خالطوا الإصابات الثلاث التي سجلت في البلدة بفيروس "".

وجرت الفحوصات بحضور النائب بلال عبد الله، رشيد الحجار ممثلا النائب محمد الحجار، رئيس البلدية احمد فواز ونائب الرئيس الدكتور جمال صعب وأعضاء من المجلس البلدي وخلية الأزمة وفريق من الصليب الأحمر اللبناني.

وتحدث النائب عبد الله فأشار الى "أن عدد المخاطين للإصابات الثلاث في شحيم كبير جدا، وهذا ما دفعنا الى اتخاذ اجراءات صارمة بشكل طوارئ عامة"، وشكر مستشفى الرئيس رفيق الحريري والدكتور فراس أبيض "لسرعة تلبية طلبنا باشراف وزير الصحة الدكتور حمد حسن، ومحافظ جبل وقائمقام الشوف، مؤكدا انه "تم اليوم اجراء فحص ال pcr لكل المخالطين دون استثناء، وسيتم نفس الأمر في برجا، على ان نقوم يوم الاثنين المقبل فوحصات للمخالطين لإصابة بلدة كترمايا".


وأكد أن "الهدف من هذه الحركة حماية اهلنا في اقليم الخروب"، مشيرا الى "توجيهات صارمة من رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي، وليد الذي يتابع الوضع معنا عن كثب وبشكل دقيق باستمرار، ووضع كل امكاناته بتصرفنا لدعم صمود اهلنا"، معتبرا أن "ما ينقصنا هو التزام كامل من المواطنين بالإجراءات المطلوبة لنستطيع تطويق انتشار هذا المرض".

وكان النائب محمد الحجار اكد في تصريح اليوم، "متابعة الوضع مع النائب بلال عبد الله وكل الإجراءات التي تقوم بها خلايا الأزمة في البلديات، خاصة بلديتي شحيم وبرجا".

أضاف: "من المعروف أن هناك 3 حالات في شحيم وحالتين في برجا، والخوف هو أن يكون هناك إختلاط حال ما بين الحالات المصابة وأناس آخرون من البلدة"، وقال: "من هنا كان السعي من قبلنا ومن قبل خلايا الأزمة، بهدف احتواء هذا الإختلاط، وبالتالي احتواء هذا الوباء، وما تقوم به البلدية من اجراءات عزل للبلدة هي اجراءات مهمة، بمساعدة قوى الامن الداخلي، لذلك لا بد من توجيه الشكر للمدير العام لقوى الامن الداخلي اللواء عماد عثمان الذي لبى بالسرعة القصوى طلبنا بتعزيز عناصر القوى الأمنية في بلدتي شحيم وبرجا".

وتابع: "أجرينا اليوم في شحيم وبرجا فحوصات لحوالي 300 شخصا من قِبل مستشفى الرئيس الشهيد رفيق الحريري الجامعي، الذين نوجه لهم كل الشكر والتقدير لهم، والشكر موصول لوزير الصحة الذي يقدم لنا يد العون في كل ما نطلبه منه"، داعيا "اهله في اقليم الخروب لكي يتحملوا مسؤولياتهم بالالتزام بالتعبئة وبالارشادات الصادرة عن وزارة الصحة لكي تمر هذه المرحلة بأقل ضرر ممكن".

من جهته قال رئيس بلدية شحيم أحمد فواز: "بعد إصابة احد ابناء البلدة الذي يعمل في المحكمة العسكرية، بكورونا، قام بحجر نفسه بناء لتعليمات قيادته، ويبدو انه قبل ان يعرف نفسه انه مصابا كان خالط اهله، الذين بدورهم تخالطوا مع اناس اخرين، لذلك لا يمكننا ان نغامر، خصوصا وان شحيم فيها 50 الف نسمة لبنانية وحوالي 15 الف نسمة من سوريين وفلسطينيين وجنسيات اخرى، فلا يمكننا ان نغامر ب70 الف نسمة الا ان نحجر شحيم مؤقتا بحدود 80 بالمئة، حتى نستطيع محاصرة الوباء".

 


برجا
بعدها انتقل الفريق الطبي الى مدرسة الإيمان في بلدة برجا، حيث جرى فحص لأكثر من 100 حالة من مخالطي الإصابتين في البلدة، بحضور النائب عبد الله وممثل النائب الحجار رشيد الحجار ورئيس البلدية واعضاء المجلس البلدي وخلية الأزمة.

وتحدث رئيس بلدية برجا الدكتور ريمون حمية فقال: "اليوم نقوم بفحص المخالطين بعد التأكد من اصابة احد العسكريين من ابناء البلدة، وقد تمكنا خلال اليومين الماضيين من احصاء حوالي 150 مخالطا، واليم سنقوم بفحص 100 شخص وغدا 50 شخصا، ونسعى لتوسيع الدائرة أكثر"، معتبرا "اننا وصلنا الى دائرة المربع الأول، بسبب تراجع التزام المواطنين، والسبب الثاني هو ضعف التنظيم، فالتنسيق بين الوزارات والبلديات، وتنسيق بين الجيش والبلديات غير موجود، فمن اجل هذا الامر وصلنا الى هذه النتيجة".

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق