اخبار مظاهرات لبنان : ما علاقة 'بينوكيو' بكورونا لبنان؟؟

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
عندمـا يروي عليك أحدهم أخبارا عارية عن الصحة مرارا و تكرارا ، فيقول لك مثلا بأن الليرة بألف خير، و تارة  أخرى يوهمك بأن الخير آت على حصان النفط الاسود من أعمـاق البلوك رقم 4 ، وان أصبح دولة نفطية، وغيرها من مئات الأضاليل، يخلق في ذهنك  شعورا بأن هذا المصدر لا يقول الحقيقة في كل شيء رغم أنك لا تمتلك الدليل الحسي على ذلك. مما يدفع بك الى الامعان بالنظر ، بغيــة استقاء إشارات يرسلها هذا المصدر بشكل غير واعٍ، تساعدك على معرفة ما إذا كان يقول الحقيقة أو أنه لا يقول الحقيقة. 

هذه هي حالي و حال أكثرية من اللبنانيين مع داء الكورونا ، اذ أننـا لا نعرف المرضى ومن هم الذين على تواصل معهم أثناء مرضهم أو بعد شفائهم أو بعد موتهم ! تسعمائة  حالة نعرف أسماء عشرة او عشرين منهم فقط ، و نجهل الحد الادنى من ملامح البقية ، علما ان لبنــان هو قرية كبيرة والكل يعرف الكل فيه !

الشعب اللبناني ، متفوق في فن التصوير الرقمي و في نشر الصور بسرعة البرق على مواقع التواصل ، بحيث تصل صور المصابين في حوادث السير الى اميركا،  قبل وصول سيارات الاسعاف الى مكان وقوع الحادث ، فكيف لهذا "الشعب المصوِّر" برمته،  الا ينشر حتى اليوم أي صورة لمريض  او فيديو لحالة في مدخل مستشفى مع ممرض او طبيب  او اي شي من هذا القبيل ؟؟  


لا يقول لنـا احد أن عدم نشر صور جاءت من مدى انسانية اللبناني واحترامه لخصوصية الاخر في نشر الصور لمرضى، اذا ان معظم الحالات "الافتراضية "،  هي ليست حالات حرجة كما يأتي تباعا على لسان وزير الصحة في خطابات "طاش الثناء".

لنـدع المرضى جانبا لبرهة ، و لننتقل الى الوفيات ؛ اهل المتوفين من هم ؟  أقاربهم ، جيرانهم ابناء خالات الجيران ؟ لم يتواصل معهم أحد ؟ لم يتقبلوا التعازي ولو بأدنى تعديل عبر الهاتف أو عبر Zoom  أو عبر   Skype  ؟ 

حالات الشفاء رقم لا يستهان به و هو انجاز يسجل للعهد ، لماذا لم يقابلهم مذيعو الـ OTV  ؟   ليحدثونا  عن المرحلة ، تفاصيلها ، صعوباتها و كيفية النجاة منها؟ أقول هذا لأن المواطن  اللبناني اذا ما تسنى له انقاذ  قط  عالق على شجرة، ينهال علينا بالفيديوهات ليثبت للجميع كم هو انساني والى اي درجة يتمتع  بالبطولات ! حتى اليوم  لم يصلني صورة لحالة شفاء من داء الكورونا ، وأنا منذ الحجر "الافتراضي"،  ملتصق بشاشة هاتفي الذكي فلا يفوتني شيء مما يتم تداوله على Tweeter   أو على  facebook ومشتقاتهما .

لو كان في لبنـان ، لانقرض أهل طرابلس عن بكرة أبيهم،  حيث تغص بهم شوارع  المدينة  وأزقتها و أسواقها و المحلات التجارية  و المساجد  والمقاهي في المناطق الفقيرة، الجميع يعيش  حياته بشكل طبيعي ، الكتف على الكتف من دون كمامات او قفازات ،  ناهيك عن  المخيمات الفلسطينية المكتظة ، فحالها حال الفيحاء ...

لم ينسَ الشعب اللبناني أنه كان يقف بالطابور امام شبابيك المصارف  ليستجدي حفنة من دولاراته نقدا منذ 17 تشرين وحتى اطلاق اجراءات الموجة الاولى ! ومن بعدها توقفت المصارف عن تقطير العملة الخضراء الى اصحابها ، وجرى استبدالها بليرات مطبوعة حديثا على أساس سعر 3000 للدولار ، مما يدفعنــا للسؤال ماذا يحضر لنـا الساحر جــراء اجراءات الموجة الثانية ؟؟

سؤال أطرحــه في نفسي عفوا ، إبــان ما يسمى بالموجة الثانية ، فعندما سمعت  وزير الداخلية يقول أن مسألة عدم التزام الناس بالحجر هي " خدمة للعدو الصهيوني وللإمبريالية " ، وعندما ينهال علينا السيد "سالم زهران" بتصريحاته بشأن انتشار المرض  بموجته الثانية ، يترسخ لـدي  أن لاجراءات المرض بموجتيه الاولى والثانية طابع سياسي بامتياز، بعيد عن طابعه المختبري الطبي، طابع قابع في صندوق أسود تمت صناعته لخدمة السلطة السياسية ، دفــاعا عن بقائها ووجودها ، عبر قمع الناس و ابقاء الشعب في حالة ضياع ، محجور عليه بالسياسة وبالامن وبتخويفه بصورة "افتراضية" ملعوب بها من رأسها الى أسفلها...

هيدا  رأيي و رأي  ناس كثر ......

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق