اخبار مظاهرات لبنان : مصير فتح المطار تحدّده الحكومة اليوم.. هل تعتمد الـ'فيزا صحية'؟

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
كتبت صحيفة "الأخبار": أيام قليلة تفصل عن موعد انتهاء إجراءات التعبئة العامة التي أُعلنت قبل سبعة أسابيع. ورغم أن خطوات استئناف الحياة الطبيعية بدأت قبل نحو أسبوع واستكملت، أمس، مع تطبيق المرحلة الثانية من إعادة فتح بعض المؤسسات الصناعية والتجارية، إلّا أن مصير فتح المطار لا يزال مُعلّقاً بالقرار الذي ستتخذه الحكومة في جلستها اليوم.

القرار ستحدده التقارير والأرقام التي سترفع الى مجلس الوزراء حول أعداد الإصابات والواقع الوبائي للفيروس، والذي يُتوقع أن تتضح ملامحه مطلع الأسبوع المُقبل، مع ظهور نتائج فحوصات العينات العشوائية التي أخذت من المناطق، ومع انتهاء المرحلة الثانية من إجلاء المُغتربين الخميس المُقبل، فيما تواصل وزارة الصحة متابعة الوافدين وإخضاعهم للفحوصات بهدف رصد الإصابات المتوقعة بينهم.

وكانت الوزارة أعلنت، أمس، تسجيل ثلاث إصابات جديدة في صفوف هؤلاء (حالتان وافدتان من ساحل العاج وثالثة من نيجيريا من بين 628 فحصاً)، فيما لم تُسجّل ظهراً أي إصابة جديدة في صفوف المُقيمين (من بين 520 فحصاً). إلّا أن مُستشفى رفيق الحكومي الجامعي أعلن لاحقاً تسجيل إصابتين جديدتين من بين 55 فحصاً أجريت داخل المُستشفى. وبذلك، يكون عداد قد أقفل ليلاً على 742 إصابة، 52 منها تعود لوافدين، فيما وصلت حالات الشفاء إلى 205 حالات، ما يجعل عدد المُصابين الفعليين 512.

وفيما لا تزال هذه الأرقام تعكس تفاؤلاً يتطلب الكثير من الحذر، لا تزال صرخة المغتربين اللبنانيين تعلو طلباً للعودة إلى على اعتبار أنه «آمن» أكثر من العديد من البلدان. وانطلاقاً من أن هناك "آلافاً من اللبنانيين ممن يريدون العودة بسبب ظروفهم التي يجب أن نقدّرها"، أوصت لجنة الشؤون الخارجية والمُغتربين النيابية، أمس، باعتماد ما سمّته "فيزا صحية".

 

واقترحت إجراء فحوصات pcr للمغتربين في الدول التي تعاقدت السفارات اللبنانية فيها مع مختبرات معترف بها لإجراء الفحوصات، "وكل مواطن موجود في الخارج تكون نتيجة فحوصاته سلبية له الحق في أن يصعد إلى الطائرة"، بحسب رئيس اللجنة ياسين جابر.

 

وأضاف: "عندما نبدأ بالتخفيف من الفحوصات في تلك العواصم، نستطيع أن نزيد عدد الركاب الذين سيأتون من الدول التي تعاني من نقص في فحوصات الـpcr". وأكدت اللجنة أنها لا تطالب بفتح المطار بالكامل قبل أن تنتهي خطة الحكومة (...) "ولكن حان الوقت لنتقدم خطوة جديدة إلى الأمام من خلال الاقتراح الذي أوصت به اللجنة، ونأمل أن تعتمده الحكومة".

وفيما تلقّى لبنان أمس هبة إيرانية تضمّنت أجهزة تنفس صناعية (ventilators) وكمية من فحوص التشخيص (pcr) ومُستلزمات الحماية الطبية، بدأت أمس المرحلة الثانية من الفتح التدريجي للمؤسسات الصناعية والتجارية، وتتضمن إعادة فتح المطاعم طيلة أيام الأسبوع من الخامسة صباحاً حتى التاسعة مساءً، على أن لا يتعدى عدد الزبائن 30% من قدرتها الاستيعابية، ومع التشديد على عدم تقديم النرجيلة تحت طائلة إقفال المكان.

لقراءة المقال كاملاً اضغط هنا.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق