اخبار مظاهرات لبنان : هزات أرضية متتالية تضرب لبنان... التسونامي إحتمال قائم

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
تحت عنوان " هزات أرضية متتالية في ولبنان تُثير المخاوف" كتب مازن مجوز في صحيفة "" كل من يمتلك عقاراً في مهما كان نوعه، عليه إصدار ضريبة التأمين الإلزامية ضد الزلازل، فالمباني المقاومة للزلازل، في مثلاً، تم بناؤها لحماية الأرواح والممتلكات، وتقوم الحكومة التركية بتحديث القوانين الخاصة بالبناء بشكل مستمر لجعله اكثر أمناً ومتانةً، أما في فإنّه وعلى الرغم من مجاهرة الأوساط الرسمية وبعض مراكز الأبحاث المعنية بقلقها من خطر الزلازل وتهديدها للمدن الساحلية، لم نسمع باستراتيجية وخطوات إستباقية نوعية لتعزيز مناعتها.

تسع هزات أرضية متتالية على الأقلّ ضربت سوريا ولبنان في خلال 24 ساعة فقط بين 14 و15 من الشهر الجاري، أثارت مخاوف وتساؤلات عما تنذر به، وفيما المراكز المتخصصة تفيد بأن الهزات طبيعية، إلا أن المنطقة شهدت زلازل مدمّرة على نحو دوريّ كلّ ثلاثة قرون تقريباً آخرها قبل نحو قرنين ونصف القرن.

وفي تفسير لتلك الهزّات التي وصلت شدة بعضها إلى 4.8 على مقياس ريختر، تقول مديرة المركز الوطني اللبناني للجيوفيزياء في المجلس الوطني للبحوث العلمية مارلين براكس في حديث لـ"نداء الوطن": "إن احتمال حصول زلازل قوية في لبنان قائم، وليس مجرد إفتراض، والخطر الزلزالي خطر حقيقي، وما فترات الهدوء التي ننعم بها والتي تمنحنا إياها الطبيعة سوى فرص ثمينة علينا إستغلالها بالتحضر والترقب للأسوأ".

لتحصين أنفسنا في الوقت الضائع

وإذ تدعو إلى ضرورة إستغلال الوقت الحالي "الضائع" كي نحصن أنفسنا جيداً للمواجهة بأقل أضرار ممكنة، تفند الخطوات الكفيلة بتحقيق ذلك كالدراسات العلمية الهادفة لتحسين قانون البناء والسير به للوقاية من أخطار الهزات الارضية، وأن تكون الدولة جاهزة لإدارة الأزمة في حال حصول كارثة، واصفةً أداءها في إدارة أزمة بالجيد نسبياً، لافتةً إلى أن المطلوب وضع إستراتيجية حول كيفية التصرف (تصرف كافة الاجهزة المعنية)، بالإضافة إلى فتح موازنة كما حصل مع وباء الكورونا، وهذا من المفترض إنجازه قبل حصول الكارثة وليس عند حصولها، لأن إنجاز الدراسات هو خطوة إستباقية.

ورداً على سؤال تجيب براكس: "لبنان يقع في منطقة مليئة بالفوالق الزلزالية التي أدت الى هزات عبر التاريخ، وليس هناك من منطقةٍ آمنة فيه، وهناك فوالق في كل مكان في لبنان إذ هناك فوالق في البحر مقابل الساحل اللبناني، وفالق اليمونة الذي يعبر منطقة وسط لبنان من أولها إلى آخرها، وهناك فوالق على الحدود مع سوريا، وبالتالي أينما كان المواطن سيكون قريباً من هذه الفوالق"، مؤكدةً أن لا أحد يمكنه التكهن بموعد دقيق لحصول زلزال قوي حتى المراكز المتخصصة برصد الزلازل في الخارج، وحتى الخبراء الذين يتوقعون حالياً باقتراب حصول زلزال كبير في لبنان تعتبر توقعاتهم غير دقيقة، فالخطأ في التوقعات يكون بمئات السنوات.
العمل جارٍ لكن الإجراءات ضعيفة

بدوره، يشرح رئيس اللجنة العلمية في نقابة المهندسين المهندس توفيق سنان تفاصيل الخطوات الإحترازية المطلوبة، مشيراً إلى أن جزءاً من الاستراتيجية المعتمدة من قبل النقابة تم تنفيذه، حيث أن كل المباني الحديثة في لبنان تخضع لـ" code" و "design" الزلازل، إضافة إلى المواصفات التي تضاف على المباني القديمة في حال إضافة بناء جديد عليها تخضع لدراسة زلازل أيضاً. ويوضح بأن المشكلة في المباني القديمة التي لم تشهد تعديلات في البناء، معطياً مثالاً "هناك تجربة في إسطنبول بإعادة تدعيم كل المباني كي تصبح مقاومة للزلازل، وخصوصاً أن المباني في مدننا شبيهة بالمباني في إسطنبول، حيث أن مدننا هي مدن زلزالية".

ولا ينفي سنان بأن المشكلة عندنا هي الإحتمال القائم دائماً بحصول تسونامي على المدن الواقعة على الخط الساحلي، وهنا من المفترض بالمباني الساحلية الاستراتيجية أن تتمتع بإجراءات حمايةٍ أكثر من المتخذة حالياً، مثل المطار والمرافئ والقواعد العسكرية، حيث لا تزال الإجراءات ضعيفة. ويرى أنه وبالإضافة إلى أن مرسوم السلامة العامة نصّ على إجراء دراسة على كل المباني الاستراتيجية، والقيام بإعادة تقييم للمباني كمباني وزارة الداخلية ووزارة الدفاع، وكل المباني التي نحتاجها أثناء الكوارث، وهذا حتى اللحظة لم يحصل، وذلك بناء للمرسوم رقم 7964 الصادر العام 2012 وهو تعديل لمرسوم رقم 14293 الصادر العام 2005. ووفق سنان، فإنّه وفضلاً عن هذه الإجراءات تبرز ضرورة تدريب الكادر البشري، وإقامة نظام لامركزي، حيث مثلاً في حال تعرضت لزلزال أو هزة أرضية قوية، تكون بقية المناطق على جهوزية تامة لتقديم العون والمساعدة لها، وهذا ينسحب على بقية المدن، بمعنى أن تتمتع كل المدن بمستشفيات، ومراكز إطفاء ودفاع مدني، لتقديم الخدمات الطارئة. وعلى الرغم من أن الاستراتيجية موجودة والقوانين والتشريعات موجودة، يعرب سنان عن أسفه لعدم النظر إليها بالجدية الكاملة لإستكمالها كما ذكرنا بما يتعلق بتصنيف المباني، فضلاً عن تقصير في تدريب العنصر البشري بالشكل المطلوب، وتجهيز المراكز الساحلية كالمطارات والمرافئ في حال تعرضها لأي تسونامي ناتج عن زلزال.
التسونامي مرة جديدة

وفي نظرة علمية سريعة على علم الزلازل يشدد الخبير الهيدروجيولوجي الدكتور سمير زعاطيطي في حديثٍ لـ"نداء الوطن"، على أنه من العلوم الجيولوجية الهامة والتي تطورت بدءاً من ستينات القرن الماضي وتعتبر من الثورات العلمية المتأخرة، شارحاً بأنه من المعروف أن فالق اليمونة هو فالق يفصل الصفيحة العربية الى الشرق عن الصفيحة المشرقية الى الغرب، وينتج عنه زلازل ضعيفة من 3 الى 3,5 على مقياس ريختر، ويعتبر الخط الخفيف الداخلي. ووفق زعاطيطي، فإن هذا الفالق يتحرك بشكل سطحي أفقي، ولبنان يتأثر بخط الفوالق الممتد من العقبة جنوباً الى جبال طوروس شمالاً، مشيراً إلى أن هذا الفالق هو جزء من هذا الخط، مضيفاً: "بعد أن أثبت العلماء أن البراكين والزلازل تحدث بين الصفائح التكتونية، فإن الحركة الحاصلة بين الصفيحة التكتونية لسهل والصفيحة التكتونية لجبل لبنان هي حركة إنزلاق افقي".

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق