اخبار لبنان اليوم - لبنان.. دياب يتهم جهات بالتحريض ويتوعد بالكشف عن الأسماء

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

جي بي سي نيوز :- أكد رئيس الوزراء اللبناني حسان دياب اليوم الأربعاء، وجود محاولات لخلق الفتنة بين الشعب والجيش، مضيفاً أن "هناك من يحاول تشويه التحركات الشعبية".

واتهم دياب جهات لم يحددها بالتحريض، متوعداً بالكشف عن "الأسماء المتورطة في إثارة الفتنة".

ورأى دياب أن "هناك تدميرا ممنهجا لمؤسسات الدولة"، مؤكداً حرصه "في هذه المرحلة على حل المشاكل الاقتصادية".

وقال دياب، حسب ما نقلته عنه مواقع محلية: "ليس غريباً أن ينزل الناس إلى الشارع حتى يرفعوا صوتهم لكن الغريب أن هناك جهة أو جهات تحاول التحريض وركوب الموجة وتشوه التحركات الشعبية، وتحرق البلد".

وأضاف: "ما يحصل غير بريء هناك تدمير ممنهج ومدروس للمؤسسات، وهناك من يسعى للفتنة بين الجيش والناس ويسرق صرخة الناس الصادقين ويتعمد حرق وتدمير الشوارع، وهناك من يريد الفوضى ويسعى إليها لأن الفوضى تحميه ويستفيد منها".

وتابع: "لدينا تقارير كاملة عن الجهات التي تحرض على الشغب. ولدى الأجهزة (الأمنية) أسماء كل الأشخاص الذين يحرقون المؤسسات والمحلات ويدمرون الأملاك العامة والخاصة، وسيتم تحويلهم إلى القضاء".

وحذّر رئيس الحكومة اللبنانية قائلاً: "إذا استمرت الجهات بالتحريض، سنقول الأشياء بأسمائها".

وختم مؤكداً: "نحن حريصون في الوقت الحاضر على معالجة الأزمات المالية والمعيشية والاجتماعية".

واشتعلت احتجاجات على المصاعب الاقتصادية المتفاقمة في مدينة طرابلس وامتدت إلى مدن لبنانية أخرى أمس الثلاثاء، مع إضرام النار في عدد من البنوك واستمرار تأجج العنف لليلة ثانية.

وقُتل في أعمال الشغب ليل الاثنين، حيث ساهم انهيار الليرة اللبنانية وزيادة التضخم وارتفاع البطالة في تفاقم مصاعب الذي يعاني أزمة مالية قاسية منذ أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وفاقم إغلاق الأعمال وتوقف الأنشطة العامة سعيا للحد من انتشار فيروس من المصاعب الاقتصادية.

العربية 

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق