اخبار مظاهرات لبنان : رسائل الحريري.. لباسيل و'حزب الله'!

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
لافتة هي التصريحات التي يسرّبها "تيار المستقبل" ورئيسه سعد للاعلاميين، والتي تتضمن رسائل تطال كل الافرقاء السياسيين في ، وعلى رأسهم "حزب الله" والتيار "الوطني الحر" ليصل البعض منها الى "القوات" أيضا، الا أن المفارقة ان الحريري يعمد الى تحييد الحزب عن اي هجوم سياسي او اعلامي، الأمر الذي يشير الى أنه يسعى الى الحفاظ على شعرة معاوية والإبقاء على التواصل الودّي مع "حزب الله"، وهذا ما اعتبرته أوساط سياسية "خط رجعة" الى رئاسة الحكومة، التي لا تزال "بعين" الحريري للمرحلة المقبلة، سواء عبر تسوية اقليمية تعيد الوضع الاقتصادي الى ما كان عليه، او بعد لملمة الأزمة الحالية من خلال اجراءات قاسية غير شعبوية، وهذا ما يتطلّب منه مسافة صداقة مع الحزب أو على الأقل عدم خلق عداوات معه.

ولكن، وفي مقابل ذلك، فإن الحريري يقوم بتكثيف هجماته على "الوطني الحر" وتحديدا ضدّ رئيسه جبران باسيل، ما يوحي بأمرين؛ الاول هو حاجة الحريري الى خصم جدّي يستطيع من خلاله شدّ العصب الجماهيري ل "المستقبل"، والثاني أنه يتحضّر للعمل على استعادة رئاسة الحكومة بعد انتهاء مدة صلاحية "العهد"، حيث أن النفور القائم بين الطرفين سيشكّل عائقاً اساسيا امام عودته الى السراي، الأمر الذي يدركه الحريري جيدا.

ولعلّ اهم ما يقوم به الحريري هو محاولة دق إسفين بين "الوطني الحر" و"حزب الله"، إذ يسعى الى إظهار أن المشكلة الحقيقية في إعادة بناء الدولة تكمن في علّة استحكام باسيل بمفاصلها، ويحاول توجيه الرأي العام في هذا الاتجاه على وجه التحديد جاعلاً من باسيل عبئاً على الحزب في ظل الحراك الشعبي، ما قد يؤدي الى اشتباكات بين الفريقين على المستوى السياسي حول بعض العناوين الاصلاحية المرتبطة بالعمل الحكومي.

وبالعودة الى الرسائل التي يتعمّد الحريري تسريبها عبر مصادره، فإن التركيز على عدم رغبته في بناء جبهة معارضة للحكومة، يفسّر انه لا ينوي عقد تحالف جدّي مع "القوات اللبنانية" في ظلّ علاقته الجيدة الى حد ما مع الحزب "التقدمي الاشتراكي"، ما يبدو بحدّ ذاته رسالة مباشرة الى "القوات" تشي ما بين سطورها الى أن الودّ القديم لن يعود على الاطلاق حتى في أمسّ الحاجة لإقامة حلف قوي يحمي ظهر "المستقبل" للأيام المقبلة.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق