اخبار مظاهرات لبنان : نفّذ أكثر من 100 عملية سلب منتحلاً صفة أمنية.. فوقع بقبضة 'المعلومات'! (صورة)

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
أصدرت المديرية العامّة لقوى الأمن الداخلي - شعبة العلاقات العامّة - بلاغاً جاء فيه: "حصلت في الآونة الأخيرة عدة عمليات سلب استهدفت عمّال أجانب في مناطق متعدّدة من وجبل والضاحية، من قبل شخص مجهول الهوية ينتحل صفة أمنية ويرتدي بزّة عسكرية، مستخدماً لهذه الغاية سيارات مسروقة ولوحات مزوّرة، بحيث يقوم بطلب أوراقهم الثبوتية ويعمد الى سلب محافظهم وأموالهم وهواتفهم، ثم يفر الى جهةٍ مجهولة.

على الأثر، ونتيجة الاستقصاءات والتحريات المكثّفة التي قامت بها القطعات المختصة في شعبة المعلومات في قوى الامن الداخلي، تمكّنت من كشف هوية المشتبه به، ويدعى:

- م. ح. (مواليد عام 1981، لبناني).

وهو من أصحاب السوابق الجرمية بجرائم السلب والسرقة والنشل وغيرها، ومطلوب للقضاء بموجب /3/ ملاحقات قضائية بجرم سرقة سيارات.

بتاريخ 27/4/2020، وبعد عملية رصد ومراقبة دقيقة تمكنت قوة من هذه الشعبة من توقيفه في محلة الضاحية على متن سيارة نوع "هوندا اكورد" لون أسود ذات زجاج حاجب للرؤية وتحمل لوحات مزوّرة، يستخدمها خلال تنفيذ عملياته، وبتفتيشه ضبط بحوزته:


 مسدس حربي، هاتف مسروق عدد/13/، بزّة عسكرية وعملات أجنبية، إضافةً الى عدد من لوحات تسجيل السيارات المزورة وهويات تعود لضحاياه، وتبين أن بحوزته بيان قيد مزور عليه رسمه الشمسي.

بالتحقيق معه، اعترف انه ومنذ حوالي /6/ أشهر، بدأ بتنفيذ عمليات السلب المذكورة منتحلاً صفة امنية، بمعدّل عملية واحدة يومياً، وأن العمليات التي نفذها يفوق عددها /100/ مستخدماً لهذه الغاية سيارات مسروقة ويضع عليها لوحات مزورة ومن بينها سيارة الهوندا اكورد المضبوطة بحيث تبين انه سرقها من منطقة كفرشيما.

كما اعترف أنه كان يستهدف العمال السوريين والبنغلادشيين في مناطق: الاشرفية، الحمراء، ميناء الحصن، رأس بيروت، عين الرمانة، حارة الناعمة، الجناح، الجديدة، فردان والرملة البيضاء، اضافة الى عدة أماكن في الضاحية، كما اعترف أنه قام ببيع أكثر من /65/ هاتفاً مسروقاً في محلة صبرا.

أجري المقتضى القانوني بحقه، وأودع مع المضبوطات المرجع المختص بناء على إشارة القضاء".

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق