اخبار مظاهرات لبنان : الصين انضمت الى المهتمين بكهرباء لبنان... عروض سخية والقرار لمجلس الوزراء

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
تحت عنوان " الصينيون على خطّ الكهرباء... بعروض سخيّة" كتبت كلير شكر في صحيفة "نداء الوطن" لطالما كان وزراء الطاقة موقع استهداف لا يرحم، نظراً لأنّ خطة الكهرباء لم تجد طريقها إلى التنفيذ، ولأنّ حجج العرقلة لم تقنع الرأي العام. ولكن ريمون غجر لا يزال ضمن مهلة السماح... بانتظار أن يفتح صندوق "مفاجآت" العروض التي سيأتي بها من كبريات الشركات العالمية المهتمة بالعمل في السوق اللبنانية.
وتابعت: يدرك رئيس الحكومة حسان دياب أنه حتى لو أضاء أصابعه العشرة، فلن يجد من يصفّق له اذا لم يتمكن من حلّ معضلة الكهرباء لوقف الهدر المقدر سنوياً بحوالى ملياريّ دولار. وهو لذلك يتابع عن كثب وبالتفاصيل كل حيثيات هذا الملف مع الوزير المعني لخشيته من قطب مخفية قد تقضي على كل جهود الحكومة.

قبل أن يرفع غجر طلبه إلى مجلس الوزراء طالباً تفويضه "الشروع بإجراء مباحثات مع كبار المصنّعين العالميين لوحدات إنتاج الكهرباء، لدراسة إمكانية القيام بتأمين التمويل اللازم وإنشاء معامل انتاج الكهرباء وتأمين الحلول الموقتة، من خلال مفاوضات مباشرة واتفاقيات تعقد بين دولة ودولة وتحت سقف المادة 52 من الدستور"، كانت الخطوط الساخنة بين السراي الحكومي ووزارة الطاقة من جهة، وكبريات الشركات العاملة في هذا المجال، قد انطلقت بمشاركة سفراء دول هذه الشركات.


النموذج المصري في انشاء معامل الطاقة هو الحاضر على الطاولة، لأنّ العودة إلى روزنامة خطة الكهرباء المقرّة في الحكومة السابقة قد تحتاج إلى سنتين للتنفيذ. ولذا سيصار إلى اللجوء إلى قاعدة التفاوض من دولة إلى دولة لتأمين العرض الأفضل للبنان في ضوء الظروف المالية السيئة التي تصيب الخزينة اللبنانية.

طبعاً، كان تعبير "تفويض" كفيلاً بإثارة سيل من الشكوك في أذهان كثر، أبرزهم رئيس مجلس النواب الذي سارع إلى سؤال رئاسة الحكومة لاستيضاحها حول صلاحية التفويض المطلوب وماهية حدوده... إلى جانب تساؤلات أخرى طالت عدد المعامل المطلوب بناؤها وما اذا كان معمل سلعاتا لا يزال ضمن الخطة المرسومة. لوهلة، بدا أنّه صار لملف الكهرباء صاعق قد ينفجر في أي لحظة مهدداً الحكومي.

بالفعل، ما هي إلا أيام قليلة حتى عاد غجر إلى مجلس الوزراء عارضاً نتائج المحادثات التي أجراها مع 4 شركات عالمية متخصصة ببناء معامل لإنتاج الكهرباء وهي Siemens الألمانية وgeneral electric الأميركية وMitsubishi اليابانية وإينسالدو الايطالية.

واشار غجر إلى "نتائج مشجعة مع كل من سيمنز وجنرال الكتريك رغم اعتبارهما أن تخلف عن سداد ديونه قد أثر بشكل أو بآخر على مسار استثماراتهما وأن الأمر محور بحث مع السلطات المعنية".

وعلى هذا الأساس سيواصل وزير الطاقة النقاش مع الشركات الأربع في محاولة لتوقيع مذكرة تفاهم مع اكبر عدد من الشركات تتم على أساسها المفاوضات المتعلقة بالعقود والشروط المالية لإنشاء المعامل، وذلك عن طريق تمويل من الدولة التي تنتمي إليها كل شركة.

على خطّ مواز، تمّ تعطيل الالتباسات التي كانت عالقة في ذهن رئيس مجلس النواب، سواء لجهة التفويض المعطى لوزير الطاقة، من خلال التأكيد أنّه لا يتيح للوزير المعني التفاوض عن الدولة اللبنانية، وانما النقاش مع الشركات لا أكثر، وأنّ المرحلة الأولى من الخطة تشمل بناء معملين فقط، في دير عمار والزهراني. أما معمل سلعاتا، الذي صار بمثابة "العقدة في المنشار"، فسيتم تأجيله إلى مرحلة ثانية، كما يؤكد المطلعون على موقف رئيس الحكومة أنّ دياب يولي هذا الملف أهمية استثنائية ويتابعه بكل دقائقه من خلال التواصل الدائم مع الوزير المعني. لا بل أكثر من ذلك، فقد شارك دياب في جلسات عروض presentation قُدمت من جانب بعض الشركات المتحمسة في السراي الحكومي.

أما جديده، فهو انضمام الصينيين إلى لائحة المهتمين بشدّة لخوض غمار هذه الصناعة في لبنان وفق عروض مغرية جداً، كما يؤكد هؤلاء، حيث ينتظر أن يعود وزير الطاقة إلى مجلس الوزراء متأبطاً جدول مقارنة بالعروض التي تقدمت بها الشركات الراغبة، يشرح الأفضلية تقنياً ومالياً، ليتمكن مجلس الوزراء من اتخاذ قراره النهائي بهذا الشأن.
لقراءة المقال كاملاً اضغط هنا

 

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق