اخبار مظاهرات لبنان : انهيار في مدخل بناية قديمة في بيروت.. للمعالجة قبل الكارثة!

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
قبل أيّام قليلة دق " 24" والهيئة الوطنية للعقارات ناقوس الخطر بشأن الأبنية القديمة، التي تفتقر إلى الحدّ الأدنى من معايير السلامة العامة بفعل غياب الصيانة، والتي باتت بمثابة قنابل موقوتة تهدّد حياة القاطنين فيها، واليوم كادت أن تتسبّب حال هذه الأبنية بكارثة لإحدى القاطنات فيها، التي وما إن ركنت سيارتها داخل البناية، حتّى تفاجأت بانهيار جزء من حجارة سقف مدخل البناية، احتمت داخل سيارتها التي تضررت جرّاء هذه الحادثة، التي تسببت كذلك بماس كهربائي نتيجة الإنهيارات التي أسفرت عن قطع بعض كابلات الكهرباء. 

البناية تقع في شارع مدحت باشا، المتفرع عن شارع الأُبري مقابل صيدلية اللبّان البلوك B، وقد ناشدت السيدة عبر "لبنان 24" بلدية والمحافظ التدخل لعدم حصول الأسوأ، لاسيّما وأنّ البناية تعاني من تصدّعات وتشقّقات، تزيدها سوءاً المياه المالحة في البئر الإرتوازي التي تتسبب بإهتراء تمديدات قساطل المياه. وأضافت السيّدة أنّ البناية بحاجة إلى إشراف مهندسين وإلى ترميم على وجه السرعة. 

وفي تعليق على ما حدث، جدّدت رئيسة الهيئة اللبنانية للعقارات أنديرا زهيري عبر "لبنان 24" تحذيرها من مخاطر ترك هذه الأبنية على حالها، والتي باتت مهدّدة بالسقوط على رؤوس قاطنيها في أيّ لحظة. ولفتت إلى أنّ حال بعضها قد يحتاج إلى ترميم موقت وغير مكلف كالقيام بالتدعيم. زهيري التي اعتبرت أنّ المياه المالحة تزيد الأمر سوءاً، دعت إلى فرض نظام الملكية المشتركة وتفعيل اللجان، بمعنى إلزام كلّ بناية فيها ثلاث شقق وما فوق، بوجوب تأليف لجنة، مهمتها صيانة وإدارة الأبنية والحفاظ على السلامة العامة، لديها صفة قانونية، وصلاحية إلزام قاطني البناية بالتجاوب مع المقترحات الهادفة للحفاظ على السلامة العامة، بحيث يمكنها توجيه إنذارات لغير المتجاوبين من سكّان البناية مالكين أو مستأجرين. 

 

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق