اخبار مظاهرات لبنان : العمل في زمن كورونا.. مذيعة MTV تروي ما يجري خلف الكواليس!

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
كتبت جويل رياشي في صحيفة "الأنباء" الكويتية: "أدخل فيروس وسائل الإعلام اللبنانية مرحلة غير معهودة، لم تعرفها في عز سنوات الحرب الأهلية اللبنانية (1975 - 1990)، أو حتى في الحرب الاسرائيلية الأخيرة على في يوليو 2006.

ليس جديدا على بعض العاملين في وسائل الاعلام العمل عن بعد، خصوصا في عصر الرقمنة. لكنها مفارقة لوكالات الأنباء والصحف الورقية خصوصا في إخلاء مكاتبها وتدبير الأمور من بعد، خارج مقراتها الرسمية.

العدو هنا ليس آلة حربية أو جيش احتلال او إرهابا منظما، بل هو غير مرئي، ما يصعب المهمة في مواجهته.

الإعلام اللبناني اختار المواجهة، وبـ "اللحم الحي"، في زمن يعاني فيه أزمة مادية غير مسبوقة، سبقت تداعيات الوباء الذي يضرب الكون.


لكن وسائل الإعلام مصرة على عدم الغياب عن جمهورها، على أمل تخطي المحنة المزدوجة بالنسبة اليها: الفيروس والأزمة الاقتصادية.

هنا شهادات لتجارب زملاء يختبرون "العمل من مسافة" او عن بعد، توزعوا بين وسائل إعلام عدة في مختلف الفئات.

تقول زينة باسيل مراسلة تلفزيون MTV انه "يصعب على العاملين في التلفزيون تأدية واجباتهم من بيوتهم ذلك ان عملهم يتطلب حضورا إلى المحطة ولو لوقت قصير.

يستطيع المراسل ان يكتب نصه ويجري اتصالاته في البيت، ولكنه مضطر الى الحضور إلى التلفزيون من اجل الـ editing والمقابلات ولو حتى عبر skype».

وعن الإجراءات الوقائية المتخذة، تقول: "كل من يدخل إلى مبنى التلفزيون يخضع لفحص الحرارة، إضافة إلى التعقيم اليومي وعبوات التطهير التي تملأ المكاتب والممرات.

وكذلك وضعت خطة عمل جديدة تماشيا مع ظروف كورونا، ابرز بنودها: تخفيض عدد التقنيين والعاملين والمحررين العاملين في الوقت نفسه، تقليل عدد المراسلين، اجراء ٨٠% من المقابلات عبر skype أو التلفون...". لقراءة المقال كاملاً إضغط هنا.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق