اخبار مظاهرات لبنان : الوباء الصغير يطرد الوباء الكبير

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
كتب سمير عطالله في صحيفة "الشقر الأوسط" تحت عنوان "الوباء الصغير يطرد الوباء الكبير": "إذن، ها هو العالم برمّته في العزل. والعزل واحد، سواء كان طوعياً أو جبرياً. ولا يهم من أين جاء ""، بل من أين سيخرج، ومتى. وفي النوازل الكبرى تتساوى طباع البشر، وتتوازى ردودهم. ولعل جنابك قد لاحظت أن نشرات الأخبار المتلاحقة تبدأ جميعها بعدد الإصابات والوفيات، وتترك إلى اللحظة الأخيرة نبأ تعافي 94 ألف مُصاب. لماذا السير عكس المنطق؟ لأنَّ الخوف يزيل المنطق، ويُخصب الخرافة ويعزز الأساطير. خصوصاً الخوف من مجهول.
يفعل الخوف الشيء وعكسه. يُفقِد العقول ويُعيدها. إليك ما حدث في ليبيا: جميع الأمم حاولت التوسط بين الليبيين. عبثاً. حوالي العقد وليبيا تشتعل وتتمزق. ثم فجأة يطل تنّين غير مرئي، ويسرع أصحاب النفير العام إلى إعلان الهدنة التامة. تخيَّل أهالي ليبيا يشكرون الله على الوباء الصغير الذي خلَّصهم من الوباء الكبير. الدخيل الذي خلصهم من العائلة.
الحقيقة أن الخواطر حول "كورونا"، مثل التمديد للرفيق بوتين، لا نهاية لها. والسبب هو الغموض والمفارقات. فقد أجمع الدارسون على أن سبب هذا الوباء الخسيس وغيره، هو عدم النظافة وذوق الصينيين في حساء الخفافيش وصلصة الجراذين". لقراءة المقال كاملاً إضغط هنا.
للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق