اخبار مظاهرات لبنان : باسيل يدعو الحكومة وأجهزتها وخاصة الأمنية لتشديد الاجراءات

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
صدر عن رئيس "التيار الوطني الح"ر النائب جبران باسيل البيان الآتي: "تؤكد الإحصاءات والمعطيات الطبية أن يدخل بوتيرة سريعة متوقّعة في المرحلة التصاعدية الخطيرة لانتشار وباء مما يحتّم اتخاذ كل الإجراءات وحتى الاستثنائية والرادعة منها للحد من سرعة تنامي الخطر.

ولذلك ندعو الحكومة وأجهزتها المعنية وخاصة الأمنية منها إلى التفكير جدياً في تشديد الاجراءات وعزل بعض المناطق وصولاً الى منع التجول الا في الحالات المبررة والمسموحة بأذونات وتغريم كل من يخالف التعليمات، باعتباره يشكل خطرا على نفسه وعلى الآخرين،‏ ‏عملاً بالمادة 604 من قانون العقوبات وفيها:

"من تسبّب عن قلة احتراز أو إهمال أو عدم مراعاة القوانين او الأنظمة في انتشار مرض وبائي من امراض الإنسان عوقب بالحبس حتى ستة أشهر وإذا أقدم الفاعل على فعله وهو عالم بالأمر من غير أن يقصد موت احد عوقب بالحبس من سنة إلى ثلاث سنوات فضلا عن الغرامة".


 نناشد جميع المواطنين البقاء في منازلهم، ونطلب من المنتسبين إلى التيار الوطني الحر والمناصرين والأصدقاء، الالتزام بالحجر المنزلي بصورة كاملة، باستثناء الذين يتولّون مهمات تطوّعية في فريق الاستجابة للوقاية من كورونا والذي كوّنه التيار من مئات المتطوّعين في كافة المناطق ممن هم مجهزون بكافة ارشادات ووسائل الوقاية.

 نشدّد على التياريين أن يعطوا للمجتمع المثال الصالح بالالتزام ونهيب بالجميع التعاطي بمسؤولية وعدم الانزلاق إلى أي لغة طائفية أو مناطقية بموضوع انتشار كورونا. فكلّنا في وطن واحد ولا حماية لأحد اكثر من الاخر إلّا بالتضامن بيننا جميعاً لحماية بعضنا. نطالب مصرف لبنان والمصارف كلها باعطاء الاولوية المطلقة لفتح الاعتمادات اللازمة لعمليات الاستيراد الطبية.

نطالب وزارة الصحة الاسراع باعطاء الاذونات لادخال المعدّات والأجهزة الطبية والأدوية اللازمة والسماح بإستخدام الوسائل المعدّة محلياً او المستوردة حديثاً بعد التأكد من فوائدها بغية استيعاب سرعة تفشّي الوباء، وندعو إلى ‏الالتزام الكامل بإرشادات وزارة الصحة باعتبارها تهدف إلى حماية جميع الناس وضمان سلامتهم وتعكس اهتماماً مسؤولاً بهم ولا يمكن بأي شكل من الاشكال اعتبارها استهدافاً فئوياً أو مناطقياً في حال الدعوة إلى عزل أي منطقة بهدف عزل المرض فيها للقضاء عليه؛ ونثني في هذا المجال على عدد من البلديات وما تقوم به من عمليات تعقيم واقفال شامل للأسواق واقفال كامل لمنافذ البلدات ومنع التجول.

انّ لبنان سيمرّ كما غيره بمرحلة حرجة صحيّاً يمكننا اجتيازها اذا اظهرنا وعياً فردياً وجماعياً واثبتنا كالعادة انّنا شعب لا يهاب الصعاب ولكن هذه المرّة بعدم تحدّيها بل بالوقاية منها. فلنثبت مرّة جديدة  قدرة اللبنانيين على التحمّل والتأقلم مع ايّ ظرف، ولو كان هذه المرّة بالحجر المنزلي.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق