اخبار مظاهرات لبنان : مقدمات نشرات الاخبار

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون "

إنبرى الصفر رقما" مبهجا" لصمود الصين لليوم الثاني على التوالي بتكريس انتصارها على الكورونا في لحظة انسانية فريدة يسودها القلق على المصير من تفشي الوباء القاهر...


الصين الصامدة كذلك هي الواعدة باستمرار المساعدة للبنان وهي على تواصل مع المعنيين لتوسيع المسار.

في بقاع العالم لا يزال يوسع الانتشار وقبل التغلب عليه بلقاح موثوق يحقق الانتصار تتسارع التجارب العالمية لاخراجه الى النور.

في أي حال، في لبنان تبقى التوعية المجتمعية أساس نجاح الخطط الصحية ومع اطلاق الصفحة الالكترونية الرسمية لتعميم المعلومات الموثوقة واتاحة الاتصالات مع اطباء مختصين للاجابة على الاستفسارات ولمواكبة التطورات وترجمة الاجتماعي بتقديم التبرعات المالية والعينية للعائلات المحتاجة عبر صندوق خاص, يعول على المرحلة المقبلة بمنع تمدد انتشار كورونا وهو ما شرحته وزيرة الاعلام منال عبد الصمد التي تحدثت عن قرارت مجلس الوزراء مطلقة" شعار: بتضامننا مننجح.


وفي السراي الحكومي الإجتماع التنسيقي الأول الخاص بمبادرة كورونا للعمل على إيجاد الحلول الفضلى ترأسه رئيس الحكومة حسان دياب الذي أكد على وجوب التحرك بسرعة في هذه المرحلة للحؤول دون تزايد أعداد المصابين ولقد سمع الرئيس دياب من سفراء الدول الغربية المشاركين في الإجتماع تنويها بما تقوم به الحكومة اللبنانية.

وزير الصحة الدكتور حمد حسن من جهته كان قد اوضح في مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس لجنة الصحة النيابية عصام عراجي أن لبنان لا يزال في المرحلة الثالثة من تفشي كورونا وأن 5 بالمئة من المصابين إصابتهم حرجة وصرح الآتي :
نتهيأ للمرحلة الرابعة من خطتنا الموضوعة لمكافحة كورونا آملين ألا نقع بها ولقد تم أمس تسجيل حالات معدومة المصدر.وأعلن أن هناك 1185 جهاز تنفس شغال وننتظر وصول 110 أجهزة إضافية ووزارة الدفاع أمنت لوزراة الصحة 20 مليون دولار لمكافحة كورونا.

رئيس لجنة الصحة عصام عراجي أعلن في المؤتمر أن 12 مستشفى حكوميا مجهزة لاستقبال المصابين بكورونا وهي موزعة على المناطق اللبنانية كافة.

دعا في تغريدة عبر حسابه الرسمي على تويتر جميع المواطنين الى التحلي بالوعي والمسؤولية والتشدد في التزام منازلهم لمكافحة وباء كورونا covid-19 وتطبيق طرق الوقاية.

في الغضون، مناشدة اللبنانيين الالتزام التام من رئيس الجمهورية العماد في التغريدة الآتية

ونحن نرى وباء كورونا يفتك بشعوب العالم أكرر ندائي الى اللبنانيين بوجوب التزام المنازل وعدم االتجول إلا للضرورة.

وأطلب من الوزارات المعنية والبلديات والقوى الأمنية التشدد في تطبيق قرار التعبئة العامة للحد من اانتشار الوباء.

إن التزمنا سيحمي عائلاتنا وأحباءنا فلا تستخفوا به.

 

مقدمة نشرة اخبار تلفزيون" nbn "

ككرة ثلج تكبر اعداد الإصابات بفيروس كورونا حول العالم متجاوزة حاجز الربع مليون في ظل إرباك دولي لم يشهد له مثيل طوال هذا القرن.
وفيما البلدان تقفل على نفسها وتشحن كل طاقاتها البشرية والمادية لمواجهة كورونا فإن لبنان ليس بمنأى عن اجراءات تتصاعد مع دخول البلاد في اليوم الخامس من التعبئة العامة وإستعدادا لدخول المرحلة الرابعة فيما سجل مؤشر عداد الإصابات في لبنان ارتفاعا إلى مئة وثلاث وستين حالة مقابل شفاء حالتين جديدتين ليصل عدد الذين شفيوا إلى خمسة أشخاص.

تهريب المصاب بفيروس العمالة عامر الفاخوري من لبنان إلى الولايات المتحدة لم يحد من إنتشار المسؤولية فالحكومة مدعوة إلى إتخاذ موقف ضد إنتهاك السيادة والقوانين والأجهزة الأمنية والقضائية عليها واجب إجراء تحقيق في حيثيات وظروف إتخاذ القرار القضائي بإخلاء سبيل الفاخوري وفي ملابسات تهريبه.

أما ما تم رصده حتى الان: إستدعاء السفيرة الأميركية إلى وزارة الخارجية وتنحي رئيس المحكمة العسكرية وتأكيد رئيس الحكومة حسان دياب ان جريمة العمالة للعدو الإسرائيلي لا تسقط بمرور الزمن في عدالة السماء.

على أي حال فإنه من المرتقب ان يتطرق الى هذه القضية الأمين العام لحزب الله السيد حسن خلال اطلالته عند الساعة الثامنة والنصف من مساء اليوم.

وفي قضية أخرى نفى وزير المالية غازي وزني ما نسبته إليه صحيفة فايننشال تايمز في ما يتعلق بحقوق المودعين وأموالهم وأكد في تغريدة على تويتر أن سياسته تقضي بالحفاظ على هذه الأموال باعتبارها حقا مقدسا.

 

مقدمة نشرة اخبار "او تي في"

تعبئة وطنية... ضد التخوين؟

صحيح أن درجة التزام اللبنانيين التعبئة العامة كبيرة جدا، وأن الوضع بشكل عام حتى الآن تحت السيطرة، غير أن ذلك لا ينفي استمرار حالات التفلت في مناطق كثيرة على مساحة الوطن، سرعان ما تنتشر صورها عبر مواقع التواصل، حيث يبدو أن بعض سكانها مصرون على "تكبير الراس"، أو على الأقل تجاهل الوقائع، في شكل يعرض حياة شعب بكامله لخطر شديد، على منوال التجربة الايطالية الماثلة على الأرجح امام الجميع، إلا هؤلاء.

وانطلاقا من هنا، وتزامنا مع التشدد المستمر والمتزايد في تطبيق اجراءات الوقاية، توجه الرئيس ميشال عون اليوم الى اللبنانيين بالقول: "ونحن نرى وباء كورونا يفتك بشعوب العالم، أكرر ندائي الى اللبنانيين وجوب التزام المنازل وعدم التجول إلا للضرورة، وأطلب من الوزارات المعنية والبلديات والقوى الأمنية التشدد في تطبيق قرار التعبئة العامة للحد من انتشار الوباء... إن التزامنا سيحمي عائلاتنا وأحباءنا، فلا تستخفوا به"، ختم رئيس الجمهورية.

هذا في المعركة مع فيروس كورونا، التي ستنتهي عاجلا أم آجلا إلى انتصار البشرية على الوباء المستجد، تماما كما تغلبت على غيره.

أما فيروس التخوين، فالمعارك معه لا تنتهي، والتبعئة الوطنية ضده لا ينبغي أن تحدها مهلة معينة... وهذا ما حد بالتيار الوطني الحر اليوم الى إصدار بيان قال فيه: إن سياسة تلقي الأوامر من السفارات ليست سياستنا بل سياسة من يتهمنا... وخلافا لكثيرين بدلوا قناعاتهم وولاءاتهم بحسب المصالح، يبقى التيار على ثوابته في الدفاع عن استقلالية القرار اللبناني وممارستها في افعاله السياسية، وفي جعل مصلحة لبنان فوق كل اعتبار .

وشدد التيار في في بيانه على أنه ليس بحاجة للتأكيد على ادانة ‏العمالة وعلى اعتبار إسرائيل عدوا، وقد دفع وسيدفع الى ما لا نهاية ثمن مواقفه المعروفة، ولكنه في الوقت نفسه يحرص على وضع مصلحة لبنان فوق أي اعتبار، ووجوب احترام القوانين اللبنانية، متمسكا بالوحدة الوطنية سبيلا للسلم والاستقرار، ختم بيان التيار.

وفي كل الأحوال، اللبنانيون مدعوون إلى متابعة كلمة الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله في تمام الثامنة والنصف من هذا المساء، والتي تنقلها الـ OTV مباشرة على الهواء.

 

مقدمة نشرة اخبار تلفزيون "المنار"

هي الولايات المتحدة الاميركية بحقيقتها التي اظهرتها على طريق عوكر.. الدولة المارقة المنتهكة لكل مسميات السيادة والقوانين والاعراف الدولية.. المستبيحة للسماء والارض اللبنانية كما استباحت الاقتصاد وحاصرت شعبا بالتهديدات والعقوبات .. هي الولايات المتحدة نفسها التي اوصلت بادواتها السياسية والمصرفية والمالية الاقتصاد اللبناني الى حد الاختناق، توصل غضب المضحين من اهالي شهداء وجرحى ومعذبين الى حد الانفجار عبر وكرها المزروع في عوكر، المتغلغل في كل مفاصل الدولة وعصبها، والمسمى صداقة لدى البعض ورعاية لدى آخرين..

ما جرى بالامس من اخراج للعميل عامر الفاخوري من عوكر رغم منعه من السفر بحكم قضائي، قضى على ما تبقى من دولة وهيبتها، فالطائرة التي اخترقت الاجواء وهربت عميلا مجرما أثبتت ان لاميركا اكبر المعابر غير في لبنان وعلى مرأى ومسمع السلطات المعنية وجوقة السياديين، المعتلين المنابر والمفترشين الشاشات، وقد أخرسوا اليوم، بل يكادون يطالبون بمعاقبة القاضي الذي منع عن الفاخوري السفر..

لقد نفذت اميركا مهمة مافياوية على مرأى من الجميع، فماذا عن مهماتها غير المرئية على طول الاراضي اللبنانية؟ واي وسائل تعتمد للوصول الى اهدافها؟
لقد ثبت بالدليل انه ليست مناعتنا الصحية على المحك بفعل فايروس كورونا وتطوراته، وانما مناعتنا السيادية بفعل كل الاوبئة الاميركية وعدواها المستحكمة بأدواتها اللبنانية التي لا بأس بها..

لكن بأسا يعرفه الاميركي والاسرائيلي جيدا، وخشية منه استنفروا كل ضغوطهم وقواهم لانقاذ عميلهم المشأوم.. بأس رجال ونساء واطفال، قدموا الرجال الرجال وفلذات الاكباد للذود عن الوطن ولصنع سيادته، رغم انف الاميركي والاسرائيلي.. بأس لن يترك ساحة لهؤلاء، وكما خاض حروب التحرير للارض، ومعارك الذود عن العرض، يخوض نزال السيادة – توأم الكرامة – التي ما قدر أحد عليها بمهانة..

فكل المعادلة المستحيلة تهون، وكل التحديات تتوضح متى شرح الامين العام لحزب الله بصدق الكلمة ووقع الحكمة واقع الحال، فمع الامين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصر الله الموعد عبر شاشة المنار عند الثامنة والنصف مساء للحديث عن آخر التطورات..

 

مقدمة نشرة اخبار تلفزيون "ال بي سي"

يوم أمس شاهدنا على كورنيش المنارة رجل قوى أمن يسطر محضر ضبط في حق مواطن يمارس الرياضة من ضمن مجموعة، وسبب المحضر أن السير ممنوع على الكورنيش... أمس أيضا شاهدنا دورية من مديرية المخابرات تطالب مارة عند كورنيش صور وفي شوارعها بأن يلازموا منازلهم...

بين المشهدين استبشرنا خيرا، وقلنا إن الإجراءات بدأت تفعل فعلها إنطلاقا من وجوب عدم التجمعات تحت أي ظرف وعند أي مناسبة... لكن ما حصل اليوم في بعض المناطق يؤذي المخالفين بمقدار ما يضرب جدوى الإجراءات وهيبة القيمين على تطبيقها... في بعض أحياء طرابلس، أقام مواطنون صلاة الجمعة بشكل يعرضهم إلى إمكان نقل العدوى أو التقاطها...

لا نناقش في القضايا الإيمانية، فهذه متروكة للمراجع الدينية، لكن ما يجدر التوقف عنده هو التالي: فيروس كورونا لا يعترف بازدواجية المعايير ولا بصيف وشتاء فوق سطح واحد، بل يصل إلى حيث يمكنه أن يصل... يتسلل من أي هفوة أو أي خطأ، فلماذا إهداؤه هفوة أو خطأ؟ لماذا التجمع وتقديم المتجمعين لقمة سائغة للفيروس؟

إيطاليا سبقتنا في التراخي والإستهتار، فلننظر ماذا حل بها "وشو بيجيبنا على إيطاليا" بقدراتها الطبية والعلاجية؟ نحن بلد لا نعرف عدد الأسرة في المستشفيات... نحن بلد لا يملك القدرة على فتح اعتمادات لشراء المعدات والتجهيزات الطبية المطلوبة لمواجهة الفيروس، ومع ذلك يستمر البعض في المخالفات... هذا الواقع الشاذ يستدعي من الإدارة المعنية والأجهزة المختصة اعتماد الحزم والحسم حيال مواطنين، لا يكتفون بتعريض انفسهم للفيروس، بل بالتسبب في نقل الفيروس الى آخرين... ماذا تريدون في نهاية المطاف؟ هل تريدون أن يصل لبنان إلى المرحلة الرابعة أي إلى المرحلة النهائية الكارثية؟

هناك دور للمراجع الدينية ولرجال الدين مثلما هناك دور للمسؤولين في السلطة التنفيذية... فهذا الوضع من غير المسموح أن يستمر، لأن المسألة لم تعد مسألة حرية عبادة وطقوس دينية، بل إن ممارسة بعض الشعائر قد تعود بالأذى على القائمين بها... فعلى سبيل المثال لا الحصر، هناك أوراق نعي فيها تحديد أيام التعازي، وما يعني ذلك من اختلاط غير مضمون العواقب... فلتحزم الدولة أمرها ولتحزم المراجع الدينية أمرها... لبنان لا يحتمل الوصول إلى المرحلة الرابعة في تفشي فيروس كورونا... إلى الإجراءات الحازمة والحاسمة در، ومن غير المسموح التهاون...

تونس أعلنت حجرا صحيا وطلبت من أغلب المواطنين البقاء في بيوتهم الا للضرورة القصوى وجرى تعليق التنقل بين المدن... الأردن أعلن أنه سيفرض حظرا للتجوال اعتبارا من غد السبت.

ألمانيا أعلنت إنها ربما تفرض حظر تجوال إذا لم يلتزم السكان، وعددهم 83 مليون نسمة الحفاظ على مسافات فاصلة بينهم.

في إيطاليا، الجيش ينتشر لفرض العزل في بعض المناطق الموبؤة...

لندن ستصدر أوامر بإغلاق الحانات والمطاعم والمراكز الرياضية ودور السينما في جميع أنحاء العاصمة، في إطار المساعي لاحتواء تفشي الفيروس.
سريلانكا تفرض حظر تجوال في أنحاء البلاد... نيويورك أعلنت وقف كل الأنشطة غير الأساسية ومنع التجمعات...
هذه عينة من الإجراءات المتخذة في العالم، فلماذا يبقى لبنان إستثناء... الأعذار غير مقبولة: لا أمس ولا اليوم ولا غدا... مصادر طبية ناشدت كل من أصيب بالفيروس أن يبلغ لا أن يخفي، لأن من شأن التبليغ أن يساعد المعنيين على معرفة الإختلاط وحجمه، ودعت هذه المصادر إلى عدم التهاون فيب موضوع التبليغ لئلا يتم الوصول إلى المرحلة الرابعة، وعندها لا ينفع الندم.

 

مقدمة نشرة اخبار تلفزيون "أم تي في"

الحرب العالمية ضد كورونا مستمرة لبنانيا وعالميا، في لبنان الوضع لا يزال مضبوطا.

صحيح ان الحالات ترتفع بشكل لافت ، لكنه ارتفاع لا يزال تحت السيطرة.

حسب وزير الصحة نحن لا نزال في المرحلة الثالثة من تفشي الفيروس، والسلطات المعنية تتهيأ للمرحلة الرابعة، التي تأمل في الا تصل اليها.

لكن بمعزل عن تدرج المراحل فالثابت ان المسؤولية الكبرى في ربح الحرب تقع على المواطنين. وعنوانا ربح المعركة :الانضباط والشفافية.

ان الايام العشرة المقبلة دقيقة وحاسمة، لذا ينبغي الانضباط في عدم التجول، والامتناع عن التجمع حتى للمشاركة في مناسبات دينية.

فمشهد كثرة السيارات على الطرقات اليوم مستفز وغير مقبول.

اما الشفافية ففي عدم اختفاء من يثبت اصابتهم بالكورونا واطفاء خطوطهم الهاتفية ورفضهم الخضوع للحجر وصولا الى الشفاء.

ان كل واحد منا ليس مسؤولا عن نفسه فقط، بل عن جميع افراد مجتمعه، لذا الاستهتار ممنوع لأنه يؤدي اما الى الانتحار الذاتي او الى اصابة الاقربين والابعدين.

قضائيا السيد حسن نصر الله يطل الليلة ليحدد موقف حزب الله من اخلاء سبيل عامر الفاخوري، طبعا الموقف سيكون حادا، لكن الحدة الكلامية لن تقدم و لن تؤخر، فما خطط له نفذ: الفاخوري صار في الولايات المتحدة الاميركية، والرئيس الاميركي شكر الحكومة اللبنانية على تعاونها في اطلاق سراحه.

فهل من يصدق ان حزب الله ليس على علم بكل ما خطط له ونفذ؟ وهل من يصدق ان اخراج الفاخوري من لبنان لم يتم بصفقة لبنانية -اميركية، وحتى صفقة لبنانية - اميركية - ايرانية؟ وهل اطلاق الفاخوري بالتزامن مع الافراج عن الاميركي مايكل وايت في طهران هو مجرد مصادفة؟ اقتصاديا، اللبنانيون تنفسوا الصعداء لتأجيل البحث في الكابيتال كونترول الى الاسبوع المقبل، واعتقدوا ان التأجيل قد يكون لمصلحتهمن لكن تصريحا لوزير المال بدد تفاؤلهم.

فغازي وزني كشف للفايننشال تايمز ان الدولة تدرس عدة خيارات ومنها تجميد الودائع بالدولار حتى ست سنوات على ان تدفعها بعد ذلك بالليرة اللبنانية، كما انها تدرس استخدام اموال المودعين لانقاذ المصارف المتضررة.

فهل انتقلنا من الكابيتال كونترول والهيركات الى مرحلة المصادرة الموصوفة والوقحة لاموال المودعين؟

 

مقدمة نشرة اخبار تلفزيون "الجديد"

سبق السيف التنحي حسين العبدالله خارج العسكرية لكنه استفاد بدوره من بدعة مرور الزمن وهيأ لنفسه زمن تقاعد كملحق عسكري في ألمانيا مكرمة له على ما ارتكبه من حسن سير وسلوك في تبرئة العميل عامر فاخوري.

وليس لعبدالله أن يمن علينا بهذه الاستقالة التي توازي جائزة الترضية وما بعد تبرئة جزار الخيام وتهريبه ليس كما قبله فمفعول الفضيحة لن ينتهي بالتقادم ولا بمرور الزمن والمعذبون من الأسرى على رؤوس الأشهاد.

كل فرص النجاة من تهمة التواطؤ حتى الخيانة كانت متاحة ما قبل تهريب العميل عامر الفاخوري، منذ اللحظة الأولى التي وصل فيها إلى مطار محاطا برتب من نجوم على الأكتاف، إلى انفضاح أمر وجوده على الأراضي اللبنانية ودخوله السجن بعد الادعاء عليه نصف عام، مدة كانت أكثر من كافية لنواب حزب الله أن يعملوا بنصيحة تجمع المحامين في الحزب ويتقدموا بمشروع قانون معجل مكرر إلى مجلس النواب يرمي إلى تعديل قانون العقوبات وقانون أصول المحاكمات الجزائية، لجهة عدم سقوط جرائم العمالة بمرور الزمن، لكن كتلة الحزب النيابية نأت بنفسها إلى أن صار الفاخوري بمنأى عن أي ملاحقة حتى بالنظر.

وما لم تفعله الكتلة بالقانون هل يسلك طريقه إلى مجلس النواب بتغريدة من وزيرة الدفاع زينة عكر؟ فالوزيرة ستعمل لإقرار تعديل على قانون العقوبات بما يحول دون تطبيق مرور الزمن على أعمال العدوان على لبنان، والتي اخذت ذريعة لترك جزار الخيام وأفادت مصادر الجديد بأن العمل جار على تحديث وتطوير القضاء العسكري ليشمل ايضا تسريع الاجراءات، وإصدار الاحكام في قضايا تدخل في صلب اختصاصه ولم تستبعد المصادر اعادة النظر في دور المحكمة العسكرية برمتها فهل وزيرة الدفاع "ستعكر" اليوم مسارا عسكريا سياسيا متبعا منذ عقود، وستهدم هيكلا كان يوزع العسكرية حصصا ومغانم على المرجعيات السياسية؟

وزير الخارجية ناصيف حتي انضم اليوم إلى جوقة " فاجأتك مو" فاستدعى السفيرة الأميركية في بيروت دوروثي شيا ليستمع منها الى شرح حول ح يثيات وظروف اخراج عامر فاخوري من السفارة في عوكر الى خارج لبنان وذلك غداة توجيه الرئيس الأميركي الشكر إلى الحكومة اللبنانية على تعاونها وعلى عملها معنا لإطلاق سراح الفاخوري فما الذي فعلته الحكومة ؟ كلام ترامب وحده دليل على وجود صفقة وعلى أن الرؤساء الثلاثة ومعهم حزب الله هم أصحاب القرار وهم عرابو صفقة العار حتى يثبت العكس وتقطع كلمة الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله الليلة الشك اليقين.

وإلى ذلك الحين فإن المطالبة بالاقتصاص من رئيس المحكمة العسكرية العميد حسين العبدالله "ضحك على الدقون" والقرار الذي اتخذه بالإفراج عن الفاخوري وإن كان القانون علته فلا شك في أنه جرى بغطاء سياسي وبغض طرف وبموافقة ضمنية أو علنية من ولي الأمر السياسي ولو طلب إليه عدم التوقيع لما وقع لكنه تنحى عندما صدر الأمر بالتنحي.

ولو لم تكن الإرادة السياسية بختم هذا الملف لجرى الإيعاز إلى القاضي عبدالله بتأجيل بت القضية أو التنحي عنها وفي أبسط الأحوال القول له "خليك بالبيت".

وقبل أن يبق ترامب بحصته الثانية ويعري الحكومة اللبنانية أمام الشعب فالأنظار تتجه إلى إطلالة الثامنة والنصف إلى الكلام الصريح وتسمية الأمور بأسمائها لمعرفة الحقيقة ولمعرفة الدور الرابط بين قرار رئيس المحكمة العسكرية وتورط الحكومة اللبنانية والأهم بين مطالبة حزب الله بمحاسبة القضاة وإذا كان ثمة من ورط المقاومة فالتعقيم الموضعي ما عاد مستحبا والتطهير واجب شرعا وكيلا تصاب الممانعة بنقص المناعة فعند نصرالله الخبر اليقين.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق