اخبار مظاهرات لبنان : خرقان أميركيان في لبنان: جوي وقضائي

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
خرقان أميركيان: جوي وقضائي، سجلا أمس في ، الأول من خلال تحليق طوافة أميركية من طراز LBELL MV - 22OSTEY في الأجواء اللبنانية آتية من جهة لم يرصدها المطار بفعل التشويش الذي استعمله قائدها وشوهدت تهبط في مدرج السفارة الأميركية في عوكر وحطت لدقائق من دون وقف محركاتها ونقلت عامر الفاخوري إلى جهة بقيت مجهولة بسبب التشويش الذي استعملته.
أما الخرق الأميركي الثاني القضائي فلأن الفاخوري ممنوع بأمر من مدعي عام التمييز لدى المحكمة العسكرية القاضي غسان الخوري من مغادرة لبنان.
وأتت هذه العملية الشبيهة بفيلم بوليسي وسط استنفار عسكري أميركي من إحدى القطع البحرية في المنطقة؛ تحسبا لأي اعتراض لها من أي جهة أو منطقة. كما أن هذه الطوافة تستعمل لأول مرة في الأجواء اللبنانية. والطريقة التي استعملت أمس لنقل الفاخوري استغرقت وقتا لتحضيرها وهذا ما يفسرّ الصمت الأميركي حول مكان وجود الفاخوري هل هو في السفَارة أم غادرها بعد نحو أكثر من 70 ساعة من إخلاء سبيله بعد اعتقاله منذ نحو ستة أشهر بتهم استعمال العنف والتعذيب مع عدد من الموقوفين في سجن الخيام.
ولم يستبعد مصدر دبلوماسي صدور موقف أميركي حول قضية الفاخوري عن السفارة الأميركية في ، وأفاد المصدر بأن واشنطن تعتبر أن القضاء ظلم الفاخوري عندما لم يعترف بالعفو عن الدعوى المقامة ضده لارتكابه التعذيب عندما كان مسؤولا عن سجن الخيام رغم إفادته من العفو العشري.
ولم يقلل المصدر من ردة فعل مؤيدي محاكمته الذين تمكنوا من الدعوة لإعادتها. وتجدر الإشارة إلى أن رئيس المحكمة العسكرية العميد حسين عبد الله يتمتع بمناقبية عسكرية طوال خدمته وأنه أخلى سبيل الفاخوري استنادا إلى ما كان لديه من معطيات.
للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق