اخبار مظاهرات لبنان : اليونيفيل: رغم الصعاب بسبب كورونا نواصل القيام بأنشطتنا

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
أحيت قوات الطوارىء الدولية العاملة في "اليونيفيل" اليوم الذكرى الثانية والأربعين لتأسيسها في عام 1978 في حفل أقيم في المقر العام للبعثة في الناقورة - جنوب . ورأس الحفل، حسب بيان صدر، "رئيس بعثة اليونيفيل وقائدها العام اللواء ستيفانو ديل كول، وشهد حضورا محدودا من السلطات اللبنانية والمسؤولين المحليين وكذلك أفراد اليونيفيل كإجراء احترازي لمنع انتشار فيروس الذي أصبح وباء عالميا".

وفي كلمة للمناسبة، قال ديل كول: "نجتمع هنا اليوم في هذه المناسبة للاضاءة على أحداث العام الماضي: من أجل الجهود التي يبذلها الأفراد العاملين في اليونيفيل وذكرى من قدم التضحية الأسمى من جنود حفظ السلام والتزام المجتمع الدولي والأمم المتحدة بالدولة اللبنانية وشعبها. وعلى الرغم من الصعاب التي تواجهنا (بسبب انتشار فيروس كورونا)، تواصل اليونيفيل القيام بأنشطتها العملياتية على مدار اليوم والأسبوع".

وأثنى على "الخدمة الاستثنائية والعمل الدؤوب" الذي يقوم به أفراد اليونيفيل لضمان استمرار البعثة في تنفيذ ولايتها حتى في ظل "أحلك الظروف". وأضاف: "استطاعت اليونيفيل الحفاظ على أربعة عشر عاما من السلام والاستقرار في جنوب لبنان وعلى أهميتها الاستراتيجية على الرغم من الاحداث التي تعصف بالشرق الأوسط".

حضر الحفل العميد روجيه حلو، ممثلا قائد القوات المسلحة اللبنانية، وممثلون عن السلطات المحلية وشخصيات أخرى. وقد وضع اللواء ديل كول والعميد حلو أكاليل الزهور على النصب التذكاري لليونيفيل تكريما لذكرى حفظة السلام التابعين لليونيفيل الذين ضحوا بحياتهم منذ تأسيس اليونيفيل في عام 1978 في سبيل قضية السلام في جنوب لبنان". واشار البيان الى انه "بعد تفشي فيروس كورونا، اتخذت اليونيفيل التدابير الاحترازية اللازمة لمنع انتشاره بين حفظة السلام العسكريين والمدنيين في البعثة البالغ عددهم أكثر من 11,000 فرد وكذلك حماية السكان الذين تخدمهم. ولا يوجد حالياً جنود لحفظ السلام تابعون لليونيفيل مصابون بهذا الفيروس شديد العدوى". ولفت إلى أنّ اليونيفيل، "وخلال 42 عاما من انتشارها في جنوب لبنان، فقدت أكثر من 300 جندي حفظ سلام خلال عملهم من أجل السلام".

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق