اخبار مظاهرات لبنان : مشروع 'الكابيتال كونترول' مخالفة واضحة للدستور.. فما مصيره؟

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

على الرغم من الأجواء السابقة لجلسة مجلس الوزراء المقرّرة اليوم، حول إمكان إقرار مشروع القانون الرامي الى تنظيم ووضع ضوابط استثنائية موقتة على بعض العمليات والخدمات المصرفيّة، المعروف بـ"الكابيتال كونترول"، فإنّ طريق هذا المشروع قد لا يكون قابلاً للنفاذ، بحسب "الجمهورية".

واذا كانت الحكومة تعتمد في محاولتها تشريع هذا القانون على قاعدة "انّ الضرورات تبيح المحظورات"، التي تركن اليها بعض الجهات السياسية الراعية للحكومة، الّا انّها، وعلى ما تقول مصادر دستورية لـ"الجمهورية"، تبقى قاعدة هشة لا تتمكن من اختراق العائق الدستوري، خصوصاً وانّ مشروع "الكابيتال كونترول" يشكّل مخالفة واضحة للدستور، وتحديداً للفقرة "و" من مقدمته التي تنصّ على ما حرفيته: "النظام الاقتصادي حرّ، يكفل المبادرة الفردية والملكيّة الخاصة". ويعني ذلك، انّه حتى ولو أُقرّ المشروع في مجلس الوزراء، وتالياً في مجلس النواب، فسيكون عرضة للطعن به أمام المجلس الدستوري الذي سيبطله حتماً، وهذا يتطلّب فقط ان يبادر 10 نواب وضمن المهلة القانونية، الى تقديم مراجعة طعن بهذا القانون، الى المجلس الدستوري.

وتشير المصادر نفسها، "أنّ المخرج البديهي هو اجراء تعديل دستوري، ولكن "الكابيتال كونترول" تحرّمه مقدّمة الدستور، وتعديل هذه المقدّمة شديدة الصعوبة والتعقيد".

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق