اخبار مظاهرات لبنان : هل أخطأت 'العسكرية' في توصيف جرم الفاخوري؟

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

ميّز مفوض الحكومة لدى محكمة التمييز العسكرية القاضي غسان خوري، الحكم الصادر عن المحكمة العسكرية الدائمة أمس، والذي قضى بكف التعقبات عن العميل عامر الفاخوري، من جرائم  خطف وتعذيب مواطنين لبنانيين داخل معتقل الخيام وقتل ومحاولة قتل آخرين، وطلب مفوض الحكومة من محكمة التمييز العسكرية نقض الحكم واصدار مذكرة توقيف بحقه واعادة محاكمته من جديد.

 

واستند القاضي الخوري في تمييزه الى ما اعتبره خطأ في توصيف المحكمة العسكرية للجرم، اذ اعتبرت الأخيرة أنّ الجرم آني وسقط بمرور الزمن العشري ، مشيرا الى أن الجرم متمادي ولا يسقط بمرور الزمن. ولفت الخوري في مذكرة الطعن أن الجرم الذي ارتكبه الفاخوري هو جرم متمادٍ لا يسقط بمرور الزمن، مذكرا بأن ينضوي تحت المعاهدات الدولية لحقوق الانسان التي تتقدم على القانون.

 

 نشير الى أن محكمة التمييز العسكرية غير مقيدة بمهلة قانونية محددة لقبول طلب التمييز أو عدمه، وفي حال تم قبول الطلب وتبين لها أن عامر الفاخوري غادر الأراضي اللبنانية فيمكنها اصدار مذكرة توقيف غيابية.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق