اخبار مظاهرات لبنان : يعتمدون على السبل المتاحة بين أيديهم.. متطوعون من دون وقاية

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

كتبت ايلده الغصين في "الأخبار": في ووهان الصينيّة التي تماثلت أخيراً للشفاء، كان التطوّع سبيلاً لتعافي المدينة التي شهدت أوّل انتشار لفيروس "". دعوات التطوّع انطلقت عبر تطبيق "وي تشات" الصيني، إذ شمل الحجر المدينة بكاملها لأشهر قبل أن تنتشر أخيراً صور "انتصارها" واحتوائها للفيروس. في البداية، اعتمد المتطوّ الصينيّون على الوقاية، عبر الكمامات والقفازات، لإيصال المصابين إلى المستشفيات أو لتوصيل الحاجيّات الطبّية والوجبات من المطاعم التي قدّمتها مجّاناً، قبل أن يحصلوا لاحقاً على بدلات الوقاية الكاملة.

 

أمّا في بريطانيا التي انفردت بخطّة "المناعة الجماعية" التي أعلنها رئيس الوزراء وانتقدها الاختصاصيّون، فأعلنت وزارة الصحة تطويع 3 ملايين شخص لتعزيز "هيئة الخدمات الصحية الوطنية" لمواجهة الفيروس، وهي تدرس السبل القانونيّة التي تسهّل عليهم ترك أشغالهم بشكل مؤقّت للتفرّع للتطوّع.

 

أما في ، حيث انتشرت مبادرات التطوّع المجاني عبر مواقع التواصل، فإنّ المتطوّعين يعتمدون على سبل الوقاية المتاحة بين أيديهم، من دون تدخّل ملحوظ من الحكومة أو الجمعيّات الأهليّة التي لم تسجّل إلى حينه مبادرات فاعلة. المتطوّعون للتوصيل المجاني من شبّان المناطق، أو لتعقيم المحال التجاريّة من طلاب الكيمياء في الجامعة اللبنانية، أو للمناوبة في مستشفى الجامعي من طلاب الطب في الجامعة اللبنانيّة... يحتاجون إلى شبكة أمان، لا تبدأ بتوزيع الكمامات والقفازات، بل تتعدّاها إلى تأمين البدلات الواقية غير الموجودة في المستشفيات حتى.

 

مرّت تسعة أيام على التزامي الحجر، وعندما أنتهي من مدة الـ14 يوماً سأعود للمناوبة، لن أترك ولن أتخلّى عن تقديم المساعدة في هذه الأزمة التي يمرّ بها لبنان. هذا الإصرار تبديه طالبة السنة السابعة في اختصاص الطب في الجامعة اللبنانيّة، في اتّصال مع "الأخبار"، من غرفة الحجر الصحّي في أحد المستشفيات. التزامها الحجر يأتي بسبب معاينتها لمريض خلال مناوبتها في أحد المستشفيات خارج "الحريري الجامعي" وقد شُخِّص لاحقاً بإصابته بفيروس "كورونا". طالبة الطبّ لم تُقسم بعد قسم أبقراط لم تخبر عائلتها أنها في الحجر، "لا أريدهم أن يقلقوا، يعرفون أنني من المتدرّبين في قسم الكورونا في مستشفى رفيق الحريري الجامعي، وأنني أحتكّ بالمصابين، لكنّهم لا يعلمون أنني أتّخذ احتياط الحجر". الحجر حصل بعد تشخيصها لأحد المصابين في مستشفى آخر لا يمتلك الاحتياطات الموجودة في "الحريري الجامعي" ولا اللباس الواقي، وما زالت أمام الطالبة أيام قليلة لتنتهي من الحجر لكنّها تريد العودة.

 

المسألة برمّتها "تعود لشخصيّة الإنسان، من واجبنا حماية أنفسنا كي لا ننقل الفيروس إلى مرضى آخرين أو إلى أهلنا، صحّة المريض تأتي في المرتبة الأولى... حتى لو لم أحلف القسم الطبّي لا يمكنني التخلّي عن مساعدة مريض، أفكّر فيما لو كان والدي مكانه، هل أتركه؟". يناوب المتدرّبون من طلاب الطب لساعات طويلة في مستشفى الحريري، عدا عن مناوبتهم في مستشفيات أخرى، وهم يغطّون غياب الأطباء الذين لديهم معاينات في الخارج أو ممن يلتزمون الحجر بسبب احتكاكهم بمصابين.

 

تحمّل أيام الحجر الثقيلة ليس سهلاً، "الحالة النفسيّة بشعة بالعزل، نحصل على الأكل من نافذة صغيرة". من غرفة الحجر، تريد أن تشرح طالبة الطب عن الإمكانات التي يجب توافرها لمكافحة الفيروس، "لو يرى الناس ما نراه، لما كان أحد خرج من منزله... عدد هائل من البدلات التي نستخدمها مرّة واحدة، الماسك وحده كلفته 200 دولار، كل هذا مخصص لاستعمال منفرد، وعلينا بعد كل معاينة خلع البدلة بطريقة واقية ومن ثم اللجوء إلى الاستحمام والغسل وهذا مرهق أيضاً".

 

 

 

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق