اخبار مظاهرات لبنان : إليكم ما كشفه قيادي في 'حزب الله' لحسن.. ونصرالله أيّد هذه الخطوة

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
كتب عماد مرمل في صحيفة "الجمهورية" تحت عنوان " ماذا قال قيادي في "حزب الله" لوزير الصحة؟": "مع تسييس "" الذي تلاعب بجهاز المناعة الوطنية الهشة في ، أخذ خصوم "حزب الله" عليه، مباشرة او تلميحاً، انّه استخدم نفوذه للتأثير على قرارات الحكومة والحؤول دون اتخاذها التدابير اللازمة في الوقت المناسب لتطويق الفيروس، فكيف تبدو الصورة من منظار الحزب؟
ليس خافياً انّ هناك من حمّل الحزب مسؤولية التأخير في وقف الرحلات الجوية مع إيران، والتراخي في تطبيق إجراءات الحجر الإلزامي، وإرجاء اعلان حالة الطوارئ العامة، وغيرها من التفاصيل الإجرائية التي كانت موضع تباين وانقسام بين عدد من القوى السياسية.

لكن العارفين بما كان يجري في كواليس الحزب ومقرّاته، يقدّمون صورة مغايرة تماماً لتلك التي يروّجها خصومه، ويؤكّدون انّه قارب الأزمة الصحية، منذ بدايتها، بجدّية تامّة وحزم كامل، انعكسا بوضوح في الخطاب الأخير للسيد حسن ، الذي وضع التحدّي المستجد في مصاف معركة تُخاض ضد عدو، "وهذا أعلى مستوى من التصنيف يمكن الوصول اليه في توصيف طبيعة الخطر الداهم".


ويلفت هؤلاء، إلى أنّ الحزب كان حاسماً في تجميد كل الزيارات إلى إيران على صعيد جميع الأطر التنظيمية والقيادية. كذلك لجأ الى فرض حجر صحي إلزامي في داخل على مجموعة من طلابه الذين كانوا عائدين من الجمهورية الإسلامية إلى لبنان عبر مطار دمشق، ودفع أيضاً في اتجاه إقفال المدارس والجامعات، ولم يمانع في إعلان حالة الطوارئ، تاركاً الأمر للدولة، فيما تولّت هيئاته المختصة تنفيذ رقابة دقيقة على العائدين من الجمهورية الإسلامية للتثبت من خضوعهم إلى قواعد الحجر المنزلي، "وهذا ما يفسّر انّ حالات انتقال العدوى من هؤلاء إلى أشخاص آخرين هي قليلة بالمقارنة مع نسبة انتقال العدوى من وافدين من دول أخرى".

وما فاجأ قياديين في الحزب، هو أنّه خلال الاجتماع الأخير للجنة الصحة النيابية، كانت الملاحظات والانتقادات التي وجّهها نواب من "القوات اللبنانية" إلى وزير الصحة حمد حسن، مندرجة تحت السقف المقبول والواقعي وتخلو من الحدّة، خلافاً للهجة القاسية التي استخدمها رئيس حزب "القوات" في مؤتمره الصحافي، ملوّحاً بإمكان مقاضاة رئيس الحكومة ووزير الصحة، ما لم يبدّلا مواجهتهما لأزمة كورونا.

وبينما يصرّ البعض على اعتبار حسن ناطقاً رسمياً باسم "حزب الله"، وجزءاً لا يتجزأ من تركيبته التنظيمية، يكرّر الوزير باستمرار، انّه ليس منخرطاً في صفوفه وإنما هو مناصر له.

ويُروى، انّ قيادياً كبيراً في "حزب الله" قال مرة لحسن: "مهما نفيت الهوية الحزبية، ومهما حلقت ذقنك وارتديت ربطة العنق، لن يصدقوك ولن يتعاطوا معك الّا على اساس انك تنتمي الى الحزب..".

ويُنقل عن القيادي إيّاه، تأكيده انّه لولا الجهد الذي بذله الحزب منذ ظهور أولى طلائع «كورونا» في لبنان، سواء على صعيد صفوفه الداخلية او على خط التواصل مع الدولة، ما كان الوباء ليبقى محصوراً ضمن الحجم الذي وصل اليه حتى الآن.

وتفيد المعلومات، انّ الحزب كان على سبيل المثال من المتحمسين لفكرة إقفال المدارس والجامعات، في إطار السعي الى حصر تمدّد الفيروس. وقد ابدى نصرالله شخصياً اقتناعه بجدوى هذا الاقتراح، عندما ناقشه معه أحد مساعديه.

ويوضح المطلعون، انّ الحزب بادر ايضاً الى «تلقّف» مجموعة كبيرة من الطلاب اللبنانيين، كانوا في صدد العودة من ايران الى لبنان عبر مطار دمشق، فقرّر اخضاعهم الى حجر صحي إلزامي في مكان واحد ومغلق داخل سوريا، وتحت اشرافه وادارته، ولم يسمح لهم باستكمال رحلتهم الى الداخل اللبناني الّا بعد انتهاء مدة الحجر الضرورية وإخضاعهم الى فحوصات "كورونا" التي اثبتت انهّم غير مصابين بالفيروس". لقراءة المقال كاملاً إضغط هنا.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق