اخبار مظاهرات لبنان : في لبنان: مصابون يرتمون أرضاً.. فهل هو 'كورونا'؟!

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
تحت عنوان: من الصين إلى : مصابون يرتمون أرضاً... فهل هو ""؟، كتبت إيناس شرّي في صحيفة "": ضاعفت الإشاعات ومقاطع الفيديو المتداولة من حالة الهلع، وأضافت إلى عدد المصابين الذين تجاوز التسعين مصاباً، مخاوف إضافية، تراكمت إثر انتشار مقاطع فيديو وبث إشاعات عبر مواقع التواصل الاجتماعي تتحدّث عن أشخاص تخور قواهم، بسبب إصابتهم بهذا الفيروس، وسط الشارع ويقعون أرضاً فجأة، في مشهد أقرب ما يكون إلى أفلام الرعب.

مقاطع فيديو عدّة تداولها مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعي في هذا السياق، يتكرّر فيها المشهد نفسه تقريباً: شخص يقع على الأرض فجأة وفي بعض الأحيان يعاني من نزف بالأنف.

بعض هذه المقاطع قيل إنه صوّر في شوارع الصين أو في شوارع إيران، ومؤخراً ظهرت مقاطع فيديو لأشخاص يقعون أرضاً فجأة في لبنان، وكان لافتاً وجود بعض عناصر الصليب الأحمر يحاولون تقديم الإسعافات اللازمة، فهل هؤلاء مصابون بـ«كورونا»؟ وهل يعد هذا المشهد طبيعياً في حال انتشار هذا الفيروس؟


يؤكد رئيس الجمعية اللبنانية للأمراض المعدية والجرثومية الدكتور زاهي الحلو، أنّ هذه المقاطع وفي حال كانت حقيقية فهي بالتأكيد لا تمتّ بصلة لا من قريب ولا من بعيد إلى فيروس "كورونا" ونتائجه، قائلاً في حديث مع الشرق الأوسط»: "بالطبع (كورونا) جديد على لبنان، ونحن نأخذ كل التطورات الطبية المتعلقة به من الصين، ولم تسجل في الصين هكذا عوارض كأن يقع الشخص بهذه الطريقة التي تصورها مقاطع الفيديو التي تنتشر على وسائل التواصل الاجتماعي".

ويوضح الحلو أنّ عوارض الإصابة بهذا الفيروس باتت معروفة، أبرزها ارتفاع في درجات حرارة الجسم وضيق بالتنفس، مضيفاً أن الموت غالباً ما يكون بسبب التهاب رئوي حاد، أي اختناق.

وحول مقاطع الفيديو التي قيل إنها من الصين وتحديداً من مقاطعة ووهان التي ظهر فيها فيروس «كورونا» قبل وصوله إلى دول أخرى والتي تُظهر مواطنين صينيين يترنحون ثمّ يقعون أرضاً، يقول الحلو: "لم تصل إلينا من الصين أي معلومات تفيد بهكذا عوارض للفيروس، ولكنّ ممكن للإنسان أن يقع أرضاً في حال الهلع الشديد، فمن الممكن وفي حال صحّت مقاطع الفيديو تلك أن يكون الخوف الشديد سبب الوقوع أرضاً بهذه الطريقة".

وبالعودة إلى ظهور عناصر من الصليب الأحمر اللبناني في مقطعي فيديو من المقاطع المتداولة، يؤكد الأمين العام للصليب الأحمر اللبناني جورج كتانة، أنّ الأمر لا علاقة له بفيروس "كورونا" إطلاقاً.

كتانة، وفي حديث مع "الشرق الأوسط"، طلب من المواطنين عدم تصديق ما تتناقله وسائل التواصل الاجتماعي ما لم يكن صادراً عن مصدر مسؤول ومعنيّ، موضحاً أنّ الحالتين اللتين نقلهما الصليب الأحمر تعودان لشخصين وقعا أرضاً، واحدة في منطقة المنصورية وأخرى في برج حمود، وليسا لشخصين مصابين بـ«كورونا»، بل بعوارض صحية أخرى لا ترتبط بتاتاً بالفيروس.

ويؤكد كتانة أنّ هاتين الحالتين لم يتم نقلهما حتى إلى مستشفى رفيق كما يُشاع، طالباً من الناس عدم المشاركة في نشر الإشاعات ولا سيما أنّ الصليب الأحمر يتعاطى مع الموضوع بشفافية كعادته.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق