اخبار مظاهرات لبنان : إصابات 'كورونا' تتخطّى الـ40.. و80% من أجهزة التنفّس الاصطناعي لا تعمل!

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
كتبت هديل فرفور في صحيفة "الأخبار" تحت عنوان "عدّاد "" يتخطّى الـ40 حالة: 80% من أجهزة التنفّس الاصطناعي لا تعمل!": "أُقفل عدّاد "كورونا"، أمس، على 41 حالة بعدما سُجّلت تسع إصابات إضافية بينها حالة لا تزال "قيد الدرس". هذه النسبة الأعلى من تسجيل الإصابات منذ "اندلاع" الوباء في تُحتّم الانتقال إلى مرحلة جديدة لاستيعاب الحالات التي يُتوقّع أن تتزايد بشكل ملحوظ، وهي مرحلة لن "توفّر" حُكماً المُستشفيات الخاصة التي سيكون عليها تحمّل جزء من المسؤولية في حال فاقت قدرة مُستشفى رفيق الاستيعابية، وخصوصاً أنه لم يتم اعتماد مُستشفيات حكومية "رديفة" في المناطق حتى الآن. في غضون ذلك، تبرز معضلة أساسية ترتبط بالنقص الحادّ في المُستلزمات الطبية المطلوبة لأجهزة التنفّس الضرورية التي قد تحتاج إليها الحالات المعرّضة لمتلازمة الضائقة التنفسية الحادة التي يتسبب بها الفيروس. بحسب المعلومات، فإنّ 20% فقط من تلك الأجهزة تعمل في لبنان في وقت يشهد سوقها العالمي إقبالاً كثيفاً بفعل تهافت الدول على التزوّد بها.

من بين كل عشرة أجهزة تنفّس في لبنان اثنان فقط يعملان، بحسب أمين سرّ "نقابة مُستوردي المُستلزمات والأجهزة الطبية" جورج خياط الذي يملك إحدى شركات استيراد هذه الأجهزة. خياط أوضح أن في لبنان نحو 500 جهاز فقط، "نحو 20% فقط منها تعمل". أمّا السبب فهو "النقص الحادّ في المُستلزمات الطبية وقطع الغيار اللازمة لها بسبب أزمة المندلعة منذ أشهر"، في وقت "تتهافت" الدول على شراء هذه الأجهزة ضمن إجراءات الاستعداد لفيروس "كورونا".
ومعلوم أن الفيروس "يتسبّب للبعض بمتلازمة الضائقة التنفسية الحادة ARDS، ما يستدعي وضع جهاز التنفّس الاصطناعي للمريض، لأنّ الرئتين تكونان عاجزتين عن توزيع الأوكسيجين اللازم للجسم"، بحسب طبيبة أمراض الرئة والعناية الفائقة ليال عليوان. ورغم أن ليس كل المُصابين يحتاجون إلى تلك الأجهزة "إلّا أنّه يُفترض توفيرها استعداداً لأي طارئ".
لقراءة المقال كاملاً إضغط هنا.
للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق