اخبار مظاهرات لبنان : مستشفى سيدة المعونات-جبيل: نلتزم بشكل تام بتعليمات وزراة الصحة

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

 
أكدت إدارة مستشفى سيدة المعونات الجامعيّ – جبيل التزام المسشفى التام بتعليمات وزراة الصحة العامة لناحية الاجراءات الواجب اتخاذها عند استقبال مريض وافد من خارج ويعاني من أعراض قد تتشابه مع تلك الناتجة عن فيروس الكورونا.

 

وأعلنت الإدارة، في بيان، التزام المستشفى التام بتعليمات وزارة الصحة العامة التي أكّدتها ببيانها الصادر بتاريخ 4 آذار 2020 حول إجراء الفحص المخبري لفيروس المستجد والذي يؤكد فيه أنه "نظراً لحساسية الفحص المخبري لفيروس الكورونا المستجد 2019، ومنعاً للبلبلة التي قد تثيرها نتائج غير دقيقة ... يهم وزارة الصحة أن توضح ما يلي:
1- المختبر الوحيد المعتمد لهذا الفحص هو مختبر مستشفى رفيق الجامعي...
2- إن أي نتيجة صادرة عن هذه المختبرات ( الخاصة) هي نتيجة غير معترف بها من قبل وزارة الصحة.
3- إن وزارة الصحة تدرس إمكانية إجراء الفحص المخبري في المستشفيات الجامعية حصراً لمواكبة مختبر مستشفى رفيق الحريري الجامعي..."

وأشارت الإدارة إلى أن المستشفى "التزم بمضمون البيان المذكور بالرغم من وجود كافة التجهيزات اللازمة لديه، بانتظار استكمال التعليمات الرسمية للتزوّد بالكواشف الطبية المطلوبة لإجراء هذا النوع من الفحوصات المخبرية"، لافتة إلى الالتزام "الكامل بالتعليمات والأسس الطبية المعتمدة عند اشتباه الطاقم الطبي بعوارض فيروس كورونا لناحية عزل المريض ومتابعته وطلب نقله الى مستشفى رفيق الحريري وقيام رئيس قسم الإنعاش بمرافقته في سيارة الصليب الأحمر التي جهزت بجهاز تنفس خاص بالمستشفى، وقيام الطبيب المذكور بمراقبته ومتابعته ليصل إلى وجهته مستقراً".

كما أعلن المستشفى "التزامه الكامل برسالته الإنسانية وأسس تأسيسه وقيامه، عبر الاستمرار في خدمة كل مريض وافد إليه وتقديم العناية اللازمة له، دون أي اعتبارات أخرى سواء كانت دينية أو سياسيّة أو اجتماعيّة أو ماديّة"، مطالباً "جميع المستفيدين من خدماته ومحبيه والمؤمنين برسالته الطبية والإنسانيّة عدم الإنغماس في السجالات وردور الفعل والإكتفاء بما يصدر عن إدارة المستشفى".

وختم البيان: "إننا مدركون جيداً أننا في مركب واحد تقوده وزارة الصحة العامة، ويعمل مستشفانا كسائر المرافق الصحية الأخرى في لبنان، لا سيّما الجامعية منها، للقيام بدوره على أكمل وجه، من أجل الخروج من هذه العاصفة التي تطال مجتمعنا اللبناني في كافة أطيافه".

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق