اخبار مظاهرات لبنان : القضاء يحقق مع مديري 14 مصرفاً لبنانياً حول تحويل الأموال للخارج

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
أدلى رئيس جمعية المصارف اللبنانية سليم صفير، ورؤساء مجالس إدارة وممثلين لـ 14 مصرفا، بإفادتهم أمام النائب العام المالي القاضي علي إبراهيم، والمحامين العامين الماليين القضاة، ايمان عبدالله، ندى جرمانوس، دوره الخازن وفاتن عيسى، حول موضوع تحويل أموال بقيمة 2.3 مليار دولار إلى الخارج، خلال الشهرين الأولين من بداية الانتفاضة الشعبية، بالإضافة إلى أمور مالية أخرى.

وكشف مصدر قضائي لـ «الأنباء» ان التحقيق «تناول عناوين أساسية، أبرزها أسباب تحويل الأموال الطائلة إلى الخارج، والتي أضعفت السيولة في المصارف، وعدم تمكين المودعين من السحب من حساباتهم بالدولار الأميركي والعملة الأجنبية، في حين أن هذا الحظر لا يسري على النافذين، وعدم تمكين المودعين من تحويلات إلى الخارج التي يحتاجونها لضرورات التجارة أو للطلاب في الخارج، والتثبت مما إذا كانت المصارف التزمت بزيادة رأسمالها لدى مصرف ».

إلى ذلك، أوضحت مصادر مواكبة لجلسات الاستماع أن «التحقيق شمل أيضا، مسألة بيع السندات اللبنانية باليوروبوند لمؤسسات مالية خارجية»، وأشارت إلى أن «المصارف التي باعت سنداتها عللت ذلك بحاجتها إلى الأموال بسبب التزامات لديها، وأن عميلة البيع لا ترتب على الدولة أي أعباء».
للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق