اخبار مظاهرات لبنان : مؤتمر عام برتقالي.. هل يتجاوز باسيل الاعتراضات الداخلية؟

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

كتب غسان ريفي في "سفير الشمال": يستعد رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل لمواجهة حملة إعتراضات عنيفة في المؤتمر العام للتيار البرتقالي الذي من المفترض أن يُعقد في 14 آذار المقبل (تاريخ ذكرى إعلان الرئيس حرب التحرير على الجيش السوري عندما كان رئيسا للحكومة الانتقالية العسكرية عام 1989) حيث من المفترض أن يخرج كثير من الغاضبين على نهج باسيل عن صمتهم حيال سلوكه السياسي وتفرده بالقرارات وكان آخرها تعيين نائبين جديدين له سيباشران مهامهما إعتبارا من اليوم الاثنين وهما الوزير السابق طارق الخطيب (نائب الرئيس للشؤون الوطنية) ومدير مكتب باسيل السابق منصور فاضل (نائب الرئيس لشؤون الشباب).

 

لا شك في أن باسيل سيدخل الى المؤتمر العام هذه المرة مثقلا بالمشاكل التنظيمية والسياسية..

 

على الصعيد الداخلي، تشير المعلومات الى أن هناك إضطهاد للمناوئين لباسيل وصولا الى طردهم من التيار والتضييق عليهم في وظائفهم، وهذا ما عبرت عنه إحدى السيدات في لقاء خاص جمع بعض الكوادر العونية مع العميد شامل روكز، حيث أكدت "أنها صُرفت من وظيفتها لأنها محسوبة فقط على روكز وهي تستعد اليوم للهجرة".

 

هذا الموضوع قد يكون العنوان الرئيسي للمؤتمر العام، حيث من المفترض أن يواجه المعارضون باسيل بحالات عدة من هذا النوع، فضلا عن مناقشته في سلوكه لجهة التفرد في القرارات الداخلية، أو في التعاطي مع التيارات السياسية الأخرى، حيث لا يخفي كثير من المعارضين بأن “التيار الذي كان عابرا للطوائف تحول في ظل رئاسة باسيل الى تيار منغلق على نفسه وبات على خصومة مع تيارات سياسية تمتلك التمثيل الأوسع ضمن طوائفها”.

 

وعلى الصعيد السياسي، فالمؤتمر العام ينعقد في ظل علاقات متوترة جدا بين التيار البرتقالي وأكثرية الأحزاب السياسية، وذلك بفعل سلوك باسيل الذي يتحدث كثيرون عن التداعيات التي نتجت عنه، حيث لم يعد لباسيل “صاحب” سوى حزب الله الذي لا يتوانى عن تمرير بعض الاشارات السلبية بين الحين والآخر تجاهه، في حين أن العلاقة في أسوأ حالاتها مع الرئيس بعد سقوط التسوية الرئاسية والسجال الذي أعقب ذكرى 14 شباط، والتوتر قائم على جبهة ميرنا الشالوحي ـ معراب خصوصا بعدما بدأ يسمي الأشياء المتعلقة بباسيل بأسمائها، والتواصل ليس على ما يرام بين "صهر العهد" والرئيس الذي ينتقده علنا لا سيما في ملف الكهرباء، في حين ينشط القصف السياسي بين باسيل والحزب التقدمي الاشتراكي وهو كاد أكثر من مرة أن ينفجر في الشارع لولا التدخل السريع من وليد ونواب اللقاء الديمقراطي.

 

لم يكتف باسيل بهذا القدر من الخصومات، ففتح جبهة جديدة مؤخرا على حاكم مصرف التي رأى متابعون لها أن “صهر العهد” يسعى من خلال إستهداف الحاكم الى ضرب عصفورين بحجر واحد، الأول لجهة إقالته من منصبه وتعيين شخص محسوب عليه حيث يتداول إسم وزير الاقتصاد السابق منصور بطيش، والثاني لجهة قطع طريق رئاسة الجمهورية على رياض سلامة في إطار حملة باسيل المستمرة على كل المرشحين لهذا المنصب.

 

يدرك باسيل أنه مرفوض شعبيا من السواد الأعظم من الشعب اللبناني، وأنه كان القاسم المشترك الذي جمع بين كل ساحات الثورة بالانتقادات والاتهامات والشتائم، كما يدرك أن كل هذه الجبهات المفتوحة من شأنها أن تضعف موقفه في المؤتمر العام في ظل إتساع رقعة المعارضة الداخلية له، لذلك فإنه يعكف اليوم وبحسب المعلومات على إعداد ورقة سياسية تحاكي كل هذه الخصومات والمواجهات لطرحها على المؤتمر وتجييرها لمصلحته، متحصنا بوزراء ونواب وقيادات التيار البرتقالي لتمرير المؤتمر العام بأقل الخسائر الممكنة.

 

 

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق