اخبار مظاهرات لبنان : بعد إصابة عينه بالرصاص المطاطي.. أيمن دقدوق: التغيير سيأتي حتماً!

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

تحت عنوان: "إصابة أيمن دقدوق برصاصة مطاطية في عينه لا تحول دون احتجاجه ضد السلطة"، كتبت حنان حمدان في صحيفة "": لا يزال أيمن دقدوق يحتفظ بصورته بعد الإصابة برصاصة مطاطية في عينه، بل يضعها "بروفايل" له على حسابه في تطبيق "واتساب". وكان أيمن أحد الشبان الأربعة الذين أصيبت عيونهم خلال مواجهات مع القوات الأمنية وسط الشهر الماضي، بسبب استخدام الرصاص المطاطي في قمع المتظاهرين.

ويقول أيمن إن الغرض من وضع صورته على "واتساب" هو ألا ينسى من أطلق النار عليه، رغم أنّه سلك طريقه نحو استعادة بعض من نظره، بعد أنّ أجرى عمليته الجراحية الأولى.

وأيمن (28 عاماً) ابن النبطية الذي فضل ترك دراسته في المرحلة المتوسطة، وأن يتعلم مهنة الدهان كي يجني لقمة عيشه، خوفاً من أنّ يكمل دراسته ولا يجد وظيفة بعد تخرجه، كحال كثيرين من أبناء جيله اليوم. وبعد إصابة عينه، يقول أيمن إنّه راضٍ بما هو عليه اليوم، ويضيف لـ"الشرق الأوسط": "تأقلمت مع فكرة انطفاء عيني. الآن، أتقبل حالتي مثلما أنا. آثار الرصاصة المطاطية التي أصابتني موجودة حتى بعد أن أجريت العملية الجراحية الأولى قبل أيام، ولكن الأمر لا يزعجني".

وبحسب أطباء أيمن، فإن مشوار العلاج سيحتاج أكثر من عام، وربما يكون شاقاً بعض الشيء. ولأجل ذلك، يفضل أيمن عدم رفع سقف توقعاته أو يتأمل كثيراً كي لا يصدم في النهاية ويتأثر نفسياً، في حال خابت توقعات الأطباء في النتيجة المرجوة، وهي استعادة بصره بنسبة 40 في المائة.

وعن تجربته في الثورة، يقول أيمن: "في الآونة الماضية، غيرت رأيي في أشياء كثيرة تتعلق بأسلوب حياتي وأفكاري، وهذا دليل عافية. خلعت ثوبي الحزبي والطائفي والمناطقي، ونزلت إلى الشارع لمواجهة السياسيين الفاسدين في كل الطوائف دون استثناء"، مؤمناً بأنه ما بقي الناس في الشارع فإن التغيير سيكون حتمياً في الفترة المقبلة، وسيصبح مستقبل الشبان في . وأكثر ما يلفت في قصة أيمن أنه بات منبوذاً من بيئته الضيقة، ما عدا جدته لجهة أبيه التي ترعرع لديها، فيما انقطع التواصل مع كامل أفراد عائلته، بمن فيهم أبيه، بسبب تأييده للانتفاضة الشعبية.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق