اخبار مظاهرات لبنان : تفاصيل الإفراج عن محمد بزيع 'فتى المصارف'.. هذا ما قاله لعناصر الجيش

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
كتبت إيلده الغصين في صحيفة "الأخبار" تحت عنوان "الإفراج عن "فتى المصارف": مستمرّون حتى انتصار مشروع الطبقات الشعبيّة": "على وقع نشيد "سنمضي سنمضي إلى ما نريد، وطن حرّ وشعب سعيد"، خرج مسؤول في قطاع الشباب والطلاب في الحزب الشيوعي اللبناني، محمد بزيع، من ثكنة الحلو قرابة الخامسة عصر أمس. بزيع اعتقل قبل ظهر الثلاثاء، من دون أسباب مبرّرة، خلال الاحتجاجات الشعبيّة على انعقاد جلسة التصويت على الثقة لحكومة حسان دياب. الاعتقال تمّ في محيط مبنى الإسكوا في وسط بيروت، وتحديداً عند الدرج المؤدّي إلى جسر فؤاد شهاب، وهو المكان الذي شهد اعتداءً بالحجارة من مدنيّين، جاؤوا من منطقة زقاق البلاط، على المتظاهرين الذين حاولوا منع وصول مواكب النواب. "بين موكب وآخر"، وفي محاولة من الجيش لإبعاد المتظاهرين عن الطريق، وفي لحظة "الامتثال لأوامره"، اعتُقل الناشط محمد بزيع من دون مبرّر واضح لاعتقاله.

تلقّى محمد الضرب وسط الطريق وبشكل علني، وبعدما ساقه عناصر مكافحة الشغب إلى خلف الآليّة العسكريّة، بعيداً عن الأنظار، تلقّى كذلك ضرباً مبرّحاً. انتظر نحو ساعة ونصف ساعة في "البوكس" المعدّ لاقتياد المعتقلين إلى مكان احتجازهم، تنقّلت الآليّة في محيط مجلس النواب قبل أن تنقله إلى ثكنة الحلو. مرّت ساعات بين اعتقاله والمباشرة بالتحقيق معه قرابة الخامسة عصر الثلاثاء، وهو رفَض مثلاً تسمية المدنيّين المتعدّين بـ"المندسّين"، بل أصرّ على حقّه بالمشاركة في التظاهر السلمي رفضاً للحكومة.
رفاق بزيع رجّحوا أن يكون توقيفه جرى على خلفيّة "مناظرة" خاطب فيها العسكر خلال التحرّك في محيط البرلمان، وقد انتشر له فيديو وهو يتحدّث إليهم عبر "الميغافون" الذي اعتاد حمله في التظاهرات. غير أن ما قاله بزيع في "خطبته" كشيوعي لم يتعدَّ حدود التذكير بحق الطبقات الشعبيّة في مواجهة الأوليغارشيا الحاكمة، وهو أنهى كلامه بالقول: "إنتو من موقعكم (متوجّهاً إلى العسكريين) تدافعون عن يلّي جوا (النواب والوزراء)، ونحن من موقعنا بدنا نهجم ع يلّي جوا، ومساقبين إنتو بالنص!". وبحسب أحد رفاقه "لم نخف عليه من التوقيف مهما طال، بل بدأنا نتمازح بأن المحقّقين سيبدأون بتقديم طلبات الانتساب إلى الحزب الشيوعي إذا جادلهم، وكذلك عبّرنا عن قلقنا بشأن كاتب محضر التحقيق لأنّه سيضطر إلى كتابة تعابير الأوليغارشيا الحاكمة والطبقات الشعبيّة مرات عدة".
لقراءة المقال كاملاً إضغط هنا.
للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق