اخبار مظاهرات لبنان : عون استقبل اسود واصحاب مكاتب السفر: لاستعادة القطاع السياحي عافيته

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
اعرب رئيس الجمهورية العماد ميشال عن امله في ان "يستعيد الوضع السياحي عافيته بعد زوال الاسباب التي ادت الى تراجعه منذ التطورات التي حصلت بعد 17 تشرين الاول الماضي"، معتبرا ان "عائدات السياحة التي حققها القطاع السياحي خلال 2019، كان متوقعا ان ترتفع اكثر بكثير لولا الاحداث التي طرأت".

كلام عون جاء في خلال استقباله قبل ظهر اليوم، وفدا من نقابة اصحاب مكاتب السفر والسياحة في برئاسة جان عبود الذي عرض الواقع الراهن لعمل اصحاب مكاتب السفر والصعوبات التي تواجه العاملين في القطاع الذي يضم 600 مكتب سياحة وسفر مرخصين وفقا للاصول.


واوضح عبود ان "اصحاب مكاتب السفر يعانون حاليا من عاملين اثنين الحقا بهم ضررا كبيرا، العامل الاول، ان المكاتب تتعرض للمنافسة غير المشروعة وغير المتكافئة من قبل شركات الطيران. فتلك الشركات وعلى رأسها الشركة الوطنية تقوم خلافا للقانون، ولا سيما المادتين /301/ من قانون الموجبات والعقود و/192/ من قانون النقد والتسليف وانشاء المصرف المركزي، بالزام مكاتب السفر والسياحة تسديد ثمن التذاكر بالدولار الاميركي من دون امكانية الايفاء بالعملة الوطنية، في حين انها تبيع التذاكر مباشرة للمستهلك في كل مكاتبها المنتشرة على الاراضي اللبنانية بالعملة الوطنية وعلى اساس السعر الرسمي. وقد وجدت مكاتب السفر والسياحة نفسها ملزمة بالاستحصال على الاميركي من الصرافين بفارق يفوق ثلاثين بالمئة من السعر الرسمي لدى المصارف، ما الحق ويلحق بها افدح الاضرار. لذا نرجو من فخامتكم الطلب من المعنيين استدراك الخطأ والعودة الى اصدار اسعار بطاقات السفر بالعملة الوطنية كما ايفاء ثمنها لشركات الطيران بنفس العملة".

ولفت الى ان "فرض الضريبة على القيمة المضافة على خدمات السياحة والسفر وعلى تذاكر السفر يتعارض مع معاهدة "ICAO" التي وقعها لبنان في وقت سابق، فضلا عن ان هناك استحالة تطبيقه على المبيعات عبر شبكة الانترنت، ما يضع القطاع في منافسة دولية غير متكافئة لا طائل من مواجهتها وتؤدي حكما لانهيار القطاع بالضربة القاضية. هذا فضلا عن ان هامش الربح المحدد في تلك المادة لا ينطبق على الواقع بأي شكل من الاشكال. لذا نرجو من فخامتكم التدخل فورا لدى وزير المالية ورئيس لجنة المال والموازنة لاستدراك هذا الخطأ الفادح والغاء المادة المذكورة حفاظا على الدستور، انطلاقا من هرمية القوانين كما التزامات الدولة اللبنانية وحفاظا ايضا على قطاع السياحة والسفر وكل العاملين فيه".

ورد عون مرحبا بالوفد، مشيرا الى ان "الوضع السياحي الحالي تعرض لانتكاسة، وهناك صعوبة في جذب السياح الى لبنان نظرا للاوضاع الصعبة التي يمر بها، اضافة الى سلوك بعض المندسين في التظاهرات الذين عمدوا الى اثارة المشاكل والتعدي على القوى الامنية والاملاك وقد تعاملت معهم القوى الامنية كما يجب"، معتبرا انه "يجب العمل على اعادة جذب السياح اثر التراجع الكبير الذي شهده هذا القطاع بعد الارقام الواعدة التي سجلتها وزارة السياحة، كعائدات مالية وصلت الى اكثر من 7 مليارات دولار وكان متوقعا ان تصل الى 9 مليارات لولا الاحداث التي طرأت".

الى ذلك، استقبل عون عضو "تكتل لبنان القوي" النائب زياد اسود واجرى معه جولة افق تناولت الاوضاع الراهنة في ضوء التطورات الاخيرة. كما تطرق البحث الى الاوضاع في منطقة جزين وحاجاتها.

واستقبل ، الرئيس العام للرهبانية اللبنانية المارونية الاباتي نعمة الله الهاشم، يرافقه امين السر العام للرهبنة الاب ميشال ابو طقة ورئيس جامعة الروح القدس - الكسليك الاب طلال الهاشم.

وتم خلال اللقاء عرض الاوضاع العامة في البلاد وعمل مؤسسات الرهبانية اللبنانية المارونية الدينية والاجتماعية داخل لبنان وخارجه وجامعة الروح القدس.

ووجه الاباتي الهاشم دعوة للرئيس عون للمشاركة في صلاة يوم الجمعة العظيمة التي ستقام وفق التقليد السنوي في جامعة الروح القدس.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق